بالفيديو والمستندات .. وزيرة الصحة تخرج عن السيطرة بعد إشادة محافظ الوادي الجديد بمستشفي سعاد كفافي أمام الرئيس

2019-01-15 15:12:50

 

احتدمت الأزمة بين وزارة الصحة وجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، حيث تصر الوزيرة الدكتورة هالة زايد علي إغلاق مستشفي سعاد كفافي الجامعي التابع لكلية الطب البرشي بالجامعة، تحت دعوي عدم وجود تراخيص، علي الرغم من تبعية المستشفي والجامعة لوزارة التعليم العالي أسوة بالقصر العيني التابع لجامعة القاهرة، والدمرادشي التابع لجامعة عين شمس.

ورغم البيانات وطلبات الإحاطة والأسئلة التي وجهها أعضاء البرلمان للوزيرة ، ومعها وزير التعليم العالي عن قرار إغلاق المستشفي خلال الأيام الأخيرة، واعتبارهم اياه يدمر منظومة تعليمية وصحية جيدة، ومهاجمته لأنه يتحايل علي قانون تنظيم عمل الجامعات الخاصة وتدريس الطب البشري، ورغم حجز مجلس الدولة لدعوي جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا للنطق بالحكم في 23 يناير بتبعية مستشفي الجامعة (سعاد كفافي) لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، فإن الوزيرة واصلت ملاحقة المستشفي بالإنذارات واللجان للغلق طيلة الساعات الأخيرة.

وأكد المستشار يحيي عبد المجيد، المستشار القانوني لجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، أن ما تقوم به وزيرة الصحة غير منطقي وغير مفهوم، حيث أنها تحاول استباق حكم قضائي لا نعرف مضمونه، وقد يكون لصالح الجامعة أو ضدها، مشيرًا إلي أن الجامعة قررت الالتزام بالقانون وانتظار حكم القضاء.

وفيما فضلت الوزيرة التزام الصمت وعدم التعليق علي قراراتها لإغلاق المستشفي، أكدت مصادر من وزارة الصحة أن الوزيرة شددت علي ملاحقة المستشفي بقرارات الإغلاق المتلاحقة، وذلك بعد إشادة محافظ الوادي الجديد، اللواء محمد الزملوط بمبادرة مستشفي سعاد كفافي الجامعي التابع لجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي في لقائه والقيادات الشعبية والتنفيذية يوم السبت الماضي، حيث أكد المحافظ في حضور الوزيرة أن القوافل الطبية لمستشفي سعاد كفافي في المحافظة، بامكانياتها الضخمة مبادرة ناجحة، وتمثل نموذج لتعاون المجتمع المدني في مساندة أهالي الوادي الجديد، مشيدًا بأطباء المستشفي، وهو الأمر الذي أثار غضب الوزيرة حيث أنه ذكر المستشفي بالإسم أولًا، ثم تحدث عن دور وزارة الصحة.

وأوضحت المصادر أن الوزيرة خرجت عن السيطرة عقب لقاء القايادات التنفيذية والشعبية بالوادي الجديد مع الرئيس، وأصدرت أوامر مباشرة بمطاردة المستشفي، واصفة الأمر بانه تحول إلي "أزمة شخصية"، وهو ما يفسر ارسالها لجان للمستشفي اليومين الماضيين لتنفيذ قرار غلق المستشفي.

المفارقة ان مخاطبات قيادات وزارة الصحة لتنفيذ قرار الغلق تذكر أن مستشفي سعاد كفافي للتعليم الجامعي، وهو ما يسقط طلب وزارة الصحة بغلق المستشفي أو ترخيصه مستشفي استثماري، وآخرها الخطاب الصادر في 13 يناير الماضي من رئيس الإدارة المركزية لمؤسسات العالجية غير الحكومية د.نهال الشاعر إلي وكيل الوزارة لمديرية الشئون الصحية بالجيزة، والذي كتب "استعجال هام وعاجل"، وبه أنه "إيماءً إلي توجيها ت وزيرة الصحة بشأن سرعة تنفيذ قرار الغلق رقم 91 17 والقاضي بغلق مستشفي جامعة سعاد كفافي للتعليم الجامعي.. برجاء التكرم بالتنبيه علي الدكتور مدير إدارة العلاج الحر بالمديرية باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال تنفيذ قرار الغلق وموافاتنا بمحضر التنفيذ مع اعتبار الموضوع هام وعاجل جدًا.

 

أُضيفت في: 15 يناير (كانون الثاني) 2019 الموافق 8 جمادى أول 1440
منذ: 6 شهور, 1 يوم, 9 ساعات, 19 دقائق, 48 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

108858
تحقيقات
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
  • مو صلاح .. أمل المصريين في الكأس الأفريقية
تورتة ايرادات أفلام عيد الفطر
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟