يوم الوفاء الكبير

يوم الوفاء الكبير
2019-01-23 19:59:15

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، الاحتفال بعيد الشرطة الـ٦٧ بمقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، كما كرم الرئيس السيسي عددًا من ضباط الشرطة.

وبدأت مراسم الاحتفال بتلاوة مباركة من القرآن الكريم للقارئ الشيخ هاني الحسيني، كما شاهد الرئيس السيسي عرضا فنيا بعنوان "يوم التحدي"، إذ استعرض العرض بطولات وتضحيات أبطال الشرطة في معركة الإسماعيلية.

وتوجه الرئيس السيسي من مقعده لتوجيه التحية لأسرة البطل اللواء مصطفى رفعت، حيث وجه الرئيس التحية لزوجة اللواء نائلة عبد الله ونجله وابنته.

كما عرضت وزارة الداخلية فيلما تسجيليا استعرضت خلاله جهود الشرطة في تحقيق الأمن والانضباط ومكافحة الإرهاب وغيرها من أوراق بطولية حفظها التاريخ بسطور من دماء طاهرة حافظت على الأرض والعرض، وأطلق الرئيس السيسي شارة البدء البوابة الإلكترونية لوزارة الداخلية.

وألقى الملازم أول محمد أشرف خليل قصيدة تعظيم سلام تحية وإجلال لأبطال الشرطة وأمهات الشهداء في كل مكان وزمان.

وعرضت وزارة الداخلية فيلما تسجيليا بعنوان "حراس الوطن"، حيث جسد العرض دور أبطال الشرطة في الحفاظ على أمن الوطن، 

ومنح الرئيس السيسي أسماء مجموعة من شهداء الشرطة وسام الجمهورية، تعبيرا عن التقدير لتضحياتهم الغالية من أجل الوطن وتكريما لأسرهم، كما منح الرئيس أنواط الامتياز لعدد من ضباط الشرطة لتميُز أدائهم وتفانيهم في العمل، والقائمة ضمت أسماء الشهداء:
ساطع عبد العزيز النعماني
علاء الدين أحمد 
شريف طلعت عبد الرحمن إبراهيم
مصطفى على أبو العلا
حسن جنينة
عبد المجيد أحمد الماحي
عبد الرحمن الصيرفي
محمود عبد العظيم أبوطالب
أشرف إبراهيم محمد جاد
جمال صلاح سيد
محمد إسماعيل محمد جاد
محمدي رجب الحسيني
محمود مجدي محمد
عمر مجدي صبحى عبد الونيس
محمد أبو زيد منصور
رمضان محمد يوسف
الحسيني محمد خطاب
إسلام ناصر جابر محمد
رزيقي عزت أخنوخ موسى

كما ضمت أسماء الضباط المتميزين:
اللواء حسن سامي العيسوي قطاع الأمن المركزي
اللواء عادل أنور تواضروس مديرية أمن الإسماعيلية
اللواء هشام طاهر محمود قطاع الأمن الوطني
اللواء أشرف عمر توفيق قطاع الأمن العام
العميد نشوى محمود محمد مديرية أمن القاهرة
العميد حلمي محمد ممدوح الإدارة العامة لشرطة رئاسة الجمهورية
العميد خالد أحمد يونس مديرية أمن القاهرة
العميد أسعد عبد القادر الكيلاني مديرية أمن شمال سيناء
العقيد أيمن يسري البنا قطاع الأمن الوطني
المقدم مهيب محمد إبراهيم عبد الرازق قطاع الأمن الوطني
المقدم محمود عنتر عبد الونيس مديرية أمن شمال سيناء
الرائد طبيب أسماء عبد الحميد حسن قطاع الخدمات الطبية
تحية الشهداء والمصابين

وألقى الرئيس كلمة طالب خلالها السيسي بالوقوف تحية لشهداء ومصابي مصر، كما وجه الرئيس السيسي التحية لأسر ومصابي الشرطة.

ووجه الرئيس السيسي التحية لشعب مصر، مؤكدا أن مصر بها 100 مليون مواطن ودائمة آمنة بإذن الله، وأن الشعب هو من يدافع عن مصر.

وقال الرئيس السيسي في كلمته: 
نحتفل اليوم بالذكرى السابعة والستين لعيد الشرطة. فلم يكن يوم 25 يناير، من عام 1952، يومًا عاديًا كباقي أيام مصر أثناء الاحتلال، وكان مقدرًا له أن يُخلّد في تاريخ هذا الوطن، وأن يظل رمزًا لبطولة وفداء رجال الشرطة، الذين رفضوا تسليم أسلحتهم، لقوةٍ تفوقهم عددًا وعتادًا، فلم يحنوا رؤوسهم، وقاوموا حتى آخر طلقة لديهم، بكل بسالة وتضحية، حتى سقط المئات منهم، بين شهداء ومصابين، حافظين جميعًا لشرف الوطن.. وكرامته.

إن ذلك الموقف من رجال الشرطة، يعبر بكل صدق، عن الشخصية الوطنية للشعب المصري العظيم. تلك الشخصية التي تنشد السلام، ولكنها قادرة على القتال بكفاءة، إذا تطلب الأمر وحان الوقت. شخصيةٌ تتميز بالصبر، ولكنها تفيض كذلك بالإصرار في الحق، والصمود في وجه الأزمات. شخصيةٌ صنعتها أحداث الدهر الطويلة، وصاغتها تجارب التاريخ المتعددة، وصقلها تمسُّكٌ المصريين الأبديٌ، بتراب وطنهم.. وكبريائه وكرامته.

إن رجال الشرطة أبناءٌ أوفياءٌ لشعب مصر الأبيّ. أبناءٌ يخرجون من جنبات الأسرة المصرية، يحملون داخلهم قيم هذه الأسرة ومبادئها، يحفظون عهد حماية أسرهم وأخواتهم ومواطنيهم، مِن كل مَن تسوّل له نفسه، المساس بأمن واستقرار المجتمع والدولة، يتصدون، جنبًا إلى جنب مع رجال القوات المسلحة الباسلة، للإرهاب وعناصره الآثمة، يسقط منهم الشهداء والمصابون، فلا يزيدهم ذلك إلا إصرارًا، على صون الوطن.. وحماية المواطنين.

إن التحديات التي واجهتها مصر خلال السنوات الماضية، سيكتب التاريخ أنها كانت مِن أصعب ما واجه هذا الوطن، على مدى تاريخه الحديث، وسيكتب التاريخ أيضًا، بحروف من نور، أسماء وبطولات كل من ساهم خلال تلك الفترة القاسية، في حماية وطنه، والدفاع عن مقدرات شعبه، فلم يُرهبه الخوفُ من عدو، ولم تر عيناه سوى مصلحة الوطن.. وأمنه واستقراره 

وخلال تلك السنوات الماضية، واجهتنا، وما زالت تواجهنا، صعوبات وتحديات جسام، لعل أخطرها محاولات جماعات الظلام والشر إعاقة طريقنا، ونشر الإرهاب بغرض ترويع مجتمعنا الآمن، ظنًا واهمًا منهم، أنهم يستطيعون بالإرهاب تحقيق أهدافهم الخبيثة، وتقديرًا خاطئًا، لقوة وصلابة هذا الشعب، وأبنائه في القوات المسلحة.. والشرطة.

ولهؤلاء أقول، ولكل من يعتقد أنه بمقدوره هزيمة إرادة مصر وشعبها: إن هذا الشعب كريم الأصل، يمتلك بداخله حكمةً تكونت عبر آلاف السنين، ولديه بصيرة نافذة، تمكنه من التمييز بين الحق والباطل، وهو قادرُ، بمشيئة الله، وبقوة الحق، وبكفاءة جيشه وشرطته، على التصدي لكل مخططاتكم، والمضيّ قدمًا بثبات، في معركته الكبرى للتنمية والإصلاح، حيث لا صوت يعلو فوق صوت الأمل في المستقبل، ولا شيء يعطّل جهود التنمية والبناء والتقدم.

ولا يفوتني في هذا اليوم أن أوجه لكم التحية، بمناسبة ثورة 25 يناير عام 2011، تلك الثورة التي عبرت عن تطلع المصريين لبناء مستقبل جديد لهذا الوطن، ينعم فيه جميع أبناء الشعب، بالحياة الكريمة.

وإننا ننتقل بثبات، بعد سنوات عاصفة ومضطربة، من مرحلة تثبيت أركان الدولة وترسيخ الاستقرار، إلى مرحلة البناء والتعمير، نستكمل بجدية واجتهاد، ما بدأناه من مشروعات تنموية كبرى، انطلقت في جميع أنحاء البلاد، لتغيّر الواقع المصري إلى ما نطمح إليه، من تنمية شاملة ومستدامة، وتسير خطوات إصلاح الاقتصاد، طبقًا للبرامج المدروسة بدقة وعناية، وبمنهج علمي متكامل، ونحصد ثمار هذا العمل الدؤوب، في مؤشراتٍ تتحسن باضطراد، سواء فيما يتعلق بزيادة نمو الناتج المحلي الإجمالي، ونصيب الفرد منه، واحتياطي النقد الأجنبي، وتحسّن معدلات التشغيل، وتضييق عجز الموازنة.

وسنستمر بإذن الله تعالى وتوفيقه، شعبًا وحكومة، في تأدية واجبنا الوطني على جميع المسارات: التصدي للإرهاب وكسر شوكته، وتحقيق التنمية الشاملة، وترسيخ بنيان الدولة المؤسسي والقانوني، ومواصلة الحرب الحاسمة على الفساد أينما وجد، ونشر الوعي والتنوير وثقافة التسامح ومبادئ المواطنة، ليخرج من مصر في قلب الليل نورٌ، يضيء المنطقة، ويقدم للعالم نموذجًا ملهمًا، في التعايش والسلام الاجتماعي.

وأتوجه لكم بتحية من القلب في يوم عيدكم، تحيةٌ لمَن ما زال يواصل عطاءه ومَن تقاعد، نقول لكم: إن تضحياتكم محل تقدير من شعبنا الأصيل، الذي يحفظ العهد ويدرك قيمة جهود أبنائه من رجال الشرطة، وتحية تقدير وعرفان لأرواح شهداء الشرطة الأبرار، وللمصابين وعائلاتهم، نقول لهم: إن مصر لن تنسى أبدًا تضحيات ذويكم، وستظل بارةً بأبنائها الأبطال، الذين يضحون من أجلها، ويسهرون على حمايتها.. وسلامة شعبها.

حفظ الله بكم جميعًا هذا الوطن الغالي، ليحيا دائمًا في أمن وسلام، ماضيًا في مسيرته نحو المستقبل الأفضل، بعزم وثقة، وإيمان لا يتزعزع بقيمة هذا الوطن العزيز.. الذي يعلو ولا يعلى عليه.

أُضيفت في: 23 يناير (كانون الثاني) 2019 الموافق 16 جمادى أول 1440
منذ: 6 شهور, 29 أيام, 2 ساعات, 13 دقائق, 40 ثانية
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية يوم الوفاء الكبير

التعليقات

109100
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
آخر تحديثات
كيف الحريمكيف الحريم2019-08-21 16:59:27
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟