«مين صاحب الجثة».. 4 روايات لـ«عجوز ملوي المجهول»

«مين صاحب الجثة».. 4 روايات لـ«عجوز ملوي المجهول»
2019-01-26 14:35:19

على طريقة المسلسل الدرامي "أصل وخمس صور" الذي جسده الفنانون عبد العزيز مخيون وجيهان نصر ووفاء عامر وعائشة الكيلاني، والذي كانت تدور أحداثه حول رحلة البحث عن أصول شاب مجهول، وتهرول عليه 5 أسر كل منهم يؤكدون أنه ابنهم، وفى النهاية لم يتم الوصول إلى أصل الشاب الذي فقد ذاكرته وأصبح مجهولا، عاش "عجوز ملوى" الذي توفي متأثرا بموجة الصقيع على مشارف المدينة ومات أيضًا مجهولا وبعد وفاته فشلت أسرته في التعرف عليه.

نشرت "فيتو" صورا للمتوفي المجهول في محاولة للوصول إلى أهليته، وبالفعل توصلت مع أسرة تقيم في بشتيل بمحافظة الجيزة، ادعت أن الجثة لشقيقهم ويدعى أحمد على محمد عبد العال، من مواليد "عابدين"، ومقيد في شهادة ميلاده، ولد في الثامن عشر من ديسمبر عام ألف وتسعمائة وواحد وستين، ووالدته "نعمات صالح إبراهيم حجازي"، لديه ابنة واحدة تدعى "هبة"، تركها مع والدتها وهى لم تتعد عاما واحدا من عمرها، بعدما انفصل عن زوجته بسبب خلافات زوجية، واتجه إلى العمل في ورشة لدهان السيارات، بعدما اتخذ من محل بقالة والده مصدرًا لرزقه، وفجأة زهد في الدنيا.

واستقبلت "فيتو" الأسرة فور وصولها إلى مدينة ملوى للتعرف على الجثة، وقررت وحدة مباحث ملوى التوجه بهم إلى مشرحة المستشفى، ودخلت شقيقته في حالة من البكاء والعويل، وقال شقيقه صالح: "الله يسامحك يا أحمد.. ربنا طارح في وشك البركة.. الله يسامحك ويسامحنا.. اخويا حبيبي" ورددت ناهد شقيقته أثناء بكائها: "اخويا بشحمه ولحمه اخويا.. اخويا.. غلبت أدور عليك.. دورت كتير عليك يا اخويا.. سامحنا.. مش قصرنا في حقك والله ".

وفي الثامنة من مساء الأربعاء، 16 يناير الماضي، وأمام مدير نيابة ملوى أحمد حسن مخلوف، بدأ التحقيق مع أهل المتوفى في المحضر الذي أعدته وحدة مباحث قسم ملوى، وانتهى الأمر بقرار أخذ عينة دم من أهليته "شقيقته وشقيقة " ومطابقتها مع عينة دم المتوفي، من قبل مستشفى المنيا، وطالبت أهل المتوفى الحضور أمام ديوان النيابة صباح الخميس للتوجه إلى المستشفى لأخذ عينة الدم وإجراء تحليل الـDNA، في صباح اليوم الخميس توجه أهل المتوفى إلى ديوان نيابة قسم ملوى، وأعلنوا اعتراضهم على تحليل DNA لأنه يستغرق ما بين شهر ونصف الشهر إلى شهرين، في الوقت هذا ستقوم النيابة بدفن الجثة في مدافن الصدقة.


رحلت أهليته في مساء الخميس الموافق 17 يناير الماضي إلى الجيزة، وفوجئنا مساء الجمعة الماضي بوصول هبة أحمد على محمد عبد العال، التي تدعى أنها نجلته إلى مكتب الرائد محمد يوسف رئيس مباحث قسم ملوى، الذي أمرها بالتوجه إلى مستشفى ملوى العام بصحبة شرطيين تابعين لوحدة مباحث القسم للتعرف على الجثمان، وتعرفت على الجثة وأكدت أنه والدها، ثم أحالتها المباحث إلى نيابة بندر ملوى "المسائية"، لمتابعة التحقيق أمام أحمد مخلوف مدير نيابة البندر، حتى يتسنى التأكد من هويتهم ومدى علاقتهم بالجثة المجهولة، والذي أمرها بالتوجه صباح السبت إلى المنيا لإجراء تحليل الـ DNA، وقبل بدء التحليل فوجئت "هبة" باتصال يؤكد لها أن والدها عاد إلى المنزل ولا داعي لإجراء التحليل، ورفضت الإخضاع للتحليل وتوجهت إلى القاهرة.

"ألو: أستاذ أحمد "حرام".. الراجل ده من المرج وأنا متأكد ولازم نتقابل"، ملخص مكالمة هاتفية مع الرجل المجهول الذي أبلغ قوات الأمن هاتفيًا وأغلق هاتفه بعد ذلك، تقابلت معه "فيتو" في إحدى المقاهي بالمنيا وبدأ يروى حكاية "نبيل محمود" قائلا: "قضيت وقتا طويلا جدا مع "عجوز ملوى" قبل وفاته وتحدثنا سويًا أكثر من مرة كان الله ينعم عليّ برزق وكنت أقوم بإطعامه كل صباح، في البداية كان رافضا الحديث تماما، لكن عندما سألته عن اسمه بعد فشلي أكثر من مرة في معرفته قال لي اسمي "نبيل محمود حسن"، ساكن في المرج، ويقيم بـ5 شارع أبو العيون، وأرسلت أحد الأصدقاء ومعه صورة نبيل قبل وفاته وهو حي، تعرف عليه أهالي المنطقة وقالوا: "له ابن أخيه يدعى شريف يعمل بالسياحة"، وبدأت أتصل بـ"شريف" ابن شقيقه، وأرسلت له الصور الخاصة به، وتعرف عليها من خلال "واتس آب"، وكان رده: "أيوه دة عمى بس أنا مقدرش أنزل آخده وأغلق الهاتف في وجهي"، وبعد وفاته حاولت الاتصال به كثيرا وراسلته على "الواتس وقلت له "عمك مات"، ولم يحرك ساكنًا، ووضع رقمي في قائمة الحظر.

وعقب ساعات قليلة من جلوسنا مع من يدعى أن اسم المتوفى نبيل محمود حسين، تلقت "فيتو" اتصالا هاتفيا من شاب يدعى إسلام قائلا: "الرجل اللي منزلين صورته ده اسمه عبد الباسط محمد سيد عبد الباسط من سوهاج وتحديدا من مركز طهطا، وكان في محافظة سوهاج اصطحبته هناك وأثناء حديثه معي قال أنا اسمي عبد الباسط محمد سيد عبد الباسط، وأهليتى من مركز طهطا وكان دائما متوترا وعصبيا ورفض الحديث معى عدة مرات وعندما شعر أننى أقوم باتصالات هاتفية مع أحد أصدقائي بطهطا ترك المنزل فجرا ومن ذلك الوقت لم أره في سوهاج".

"أخوه مش عاوز يستلمه متتعبش نفسك.. أهم حاجة عنده كان الورث وخده من 9 سنين وسابوه في الشارع.. دة عم كمال عبد الرحيم حسين، من عزبة الصعايدة في إمبابة"، مكالمة هاتفية جديدة من شخص يدعى محمد سعيد، أحد ساكني محافظة الجيزة، بعد نشر صور المتوفي المجهول، ويضيف: "كان لدى عم كمال أشقاء ثلاثة هم أدهم ومرجان وعبد الغنى، وكان هو أكبرهم سنا وعقب وفاة والدهم بدأ "كمال " يعترض على تقسيم إرث والده، ورفض بيع منزل والده.. وبدأ يطلقون علية شائعات بينها إصابته بالجنون وما ساعدهم على ذلك أنه ليس لديه أبناء وغير متزوج، وفى ليله وضحاها ألقوا به في الشارع وأصبح بالفعل مريضا نفسيا".

حالة من التعاطف انتابت أهالي مركز ملوي مع المتوفي المجهول فبدءوا ينشرون صوره على مواقع التواصل الاجتماعي لعلهم يعثرون على ذويه، ومساء الخميس، أصدر المستشار أحمد مخلوف رئيس نيابة ملوى، قرارا بدفن الجثة في مدافن الصدقة لعدم التعرف على أهلية المتوفى.

يذكر أن أهالي مدينة ملوي بالمنيا، عثروا على جثة مسن، بلا مأوى، توفي بسبب موجة البرد الأخيرة على أحد أرصفة مدخل المدينة بطريق "القاهرة - أسوان" الزراعي، وأكد الأهالي أن المسن مجهول الهوية واتخذ من سور مركز شباب ناصر بملوي مأوى يقيه من البرد والطقس السيئ، وسبق له الإقامة في أحد شوارع حى "جنينة المغاربة" جنوب المدينة، ونقلت الجثة إلى مستشفى ملوي، وبتوقيع الكشف الطبي عليه تبين أنه توفي نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، وتم نقله لمشرحة المستشفى.

أُضيفت في: 26 يناير (كانون الثاني) 2019 الموافق 19 جمادى أول 1440
منذ: 2 شهور, 25 أيام, 14 ساعات, 52 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

109165
محافظات
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
ننشر التعديلات الدستورية
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟