شعبة الدخان تكشف حقيقة ارتفاع أسعار التبغ

شعبة الدخان تكشف حقيقة ارتفاع أسعار التبغ
2019-01-26 17:10:16

نفى إبراهيم الإمبابى، رئيس شعبة الدخان والمعسل باتحاد الصناعات، ارتفاع أسعار التبغ خلال الفترة الجارية، مشيرا إلى أن كل ما يتردد في هذا الشان ليس له أساس من الصحة.

وقال رئيس الشعبة : "نستورد كميات كبيرة من التبغ من الخارج عن طريق القطاع الخاص والعام"، لافتا إلى أن الأسعار العالمية وحجم الطلب في السوق العالمى هي الموثرة في الأسعار، فكلما كان الطلب أكبر والمعروض أقل زادت الأسعار والعكس.

حقق الإنتاج الصناعي من التبغ والمشروبات لشركات قطاع الأعمال العام، أرباح بقيمة ملياري جنيه خلال العام 2015/ 2016.

وبلغت قيمة إنتاج المشروبات والتبغ 8.3 مليـارات جنـيـه عـام 2016/2017، مـقـابـل 6.3 مليارات جنيه عام 2015/ 2016، بنسبة بحسب البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

وفى يوليو الماضى، وبهدف تحقيق استقرار أسعار بيع منتجات التبغ في السوق المحلية ومنعا لاستغلال المواطنين أصدر وزير المالية الدكتور محمد معيط قرارا وزاريا رقم 288 لسنة 2018 بتحديد أسعار السجائر ومنتجات التبغ التي يتم على أساسها حساب قيمة ضريبة القيمة المضافة.

وأصدرت وزارة المالية القرارا رقم 749 لسنة 2018، أمس بتعديل المادة 123 من اللائحة التنفيذية لقانون الجمارك، حيث تضمن القرار السماح بتخزين الدخان «التبغ»، بالمخازن المتخصصة لمدة عامين اعتبارا من تاريخ التخزين بدلا من عام واحد.

يذكر أن «الدخان الخام» يعد محصولا زراعيا له مواسم مختلفة، ويرتبط بمواعيد زراعة وحصاد وتجهيز وتعبئة وتسويق تختلف باختلاف مواطن زراعتها وأنواعها وأصنافها، ويقدم التجار على الشراء والاستيراد في تلك المواسم، لتخزينها لحين الاحتياج إليها.

كما أن زيادة مدة التخزين للتبغ تعد ضرورية لإتمام عمليات «التعتيق» وتحسين مواصفات الأدخنة وزيادة جودتها.

وكانت وزارة المالية أكدت أن المنتجات الواردة غير تامة الصنع سيتم محاسبتها بسعر الدولار الجمركي 16 جنيهًا للدولار، ومنها "التبغ" الذي تستخدمه الشركة الشرقية للدخان.

أُضيفت في: 26 يناير (كانون الثاني) 2019 الموافق 19 جمادى أول 1440
منذ: 3 شهور, 27 دقائق, 30 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

109191
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
ننشر التعديلات الدستورية
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟