القرنبيط.. «بانيه الغلابة» مهدد بالخروج من الموائد بالشرقية

القرنبيط.. «بانيه الغلابة» مهدد بالخروج من الموائد بالشرقية
2019-02-02 14:50:50

يعد "القرنبيط "من الأطعمة المحببة لمعظم الشعب المصري، خاصة أبناء الريف ويطلق عليه البعض بـ"بانيه الغلابة" ويتم زراعته في الكثير من المحافظات التي تتميز بمناخ معتدل في درجة الحرارة والرطوبة العالية وله ثلاثة مواسم يمكن زراعته في أي منها في الخريف أو في الشتاء أو الربيع.

يقول "محمد السيد" مزارع ومقيم "بنى جراي" محافظة الشرقية، إن نمو القرنبيط يستغرق نحو 3 أشهر تقريبا ويستطيع القرنبيط النمو في معظم أنواع التربة من خلال حبوب القرنبيط بحيث يتم غرسها ثم بعد ذلك يتم الري أسبوعيا وبعد مرور عشرة أيام يبدأ ظهور الشتلات وأخيرا عملية جنى المحصول قائلا: "دى أكلة الناس الغلابة".

وأضاف" إبراهيم رجب" عامل زراعي، أنه يفضل زراعة القرنبيط في التربة الصفراء بحيث يتم تجهيزها قبل زراعتها بنحو 35 يوما على أقصى تقدير والتأكد من عدم وجود حشائش ويتم حرث الأرض 3 مرات علاوة على إضافة كمية من السماد المكون من الفوسفات والكبريت الزراعي وسلفات بوتاسيوم التي تساعد على تثبيت الآزوت حول الشتلات ويتم تخطيط الأرض جيدا.

وتابع: "طبق التقاوى يكلفنا 70 جنيها وهذا يعتبر مناسبا جدا للفلاح ولكن هناك مشكلات كثيرة تواجهنا منها نقص الكيماوى واختفاؤه تماما مما يضطرنا للشراء من المحال التجارية المرخصة والتجار"، مشيرا إلى أن "قرار الجهات المعنية حول منعنا من زراعة الأرز هو سبب اتجاهنا إلى زراعة المحاصيل الأخرى مثل القرنبيط والكرنب وغيرها، وبالتالي أصبحت الأرض محمضة وأفسدت كميات كبيرة من المحصول".

واستكمل حديثه: "الزراعة أيام زمان كانت مربحة وبيطلع منها خير بيكفي إنما حاليا مع الظروف المعيشية المتردية التي يعيشها المواطنون وارتفاع أسعار المواد والسلع الأساسية بقت مش جايبه همها واللي جاى على قد اللي رايح.. واحدة القرنبيط بتباع بما بين (3-5) جنيهات حسب حجمها فيما تباع في الأسواق بسعر أعلى".

وأكد المهندس علاء عفيفى وكيل وزارة الزراعة بالشرقية، أن مساحة الأرض المنزرعة بالقرنبيط بنطاق المحافظة 40 فدانا وعدد الشتلات في الفدان الواحد يتراوح ما بين "8 -10" آلاف ومتوسط وزن القرص ما بين "2-3" كيلو ومتوسط الفدان "15-20" طنا حسب حجم القرص ويبلغ سعره ما بين "5-7" جنيهات.

وأضاف أن أهم المشكلات التي تواجه زراعته عدم استخدام المزارع لنفس البذرة وزيادة الآزوت على بعض المكونات الأخرى مثل البوتاسيوم وغيره مما يؤثر على الإنتاجية للفدان كما أن عدم استخدام بعض المركبات للتخلص من ملوحة التربة يؤدى إلى إفساد كمية من المحصول.

يذكر أن نتائج الأبحاث التي قام بها عدد من الأطباء حول العالم أكدت أن الفوائد الصحية للقرنبيط تشمل التخفيف من عسر الهضم والأشعة فوق البنفسجية والسكري والتهاب القولون الجهاز التنفسي حليمي الضمور البقعي والسمنة وارتفاع ضغط الدم والقوة المضادة للأكسدة من القرنبيط يساعد في تقوية جهاز المناعة، ويساعد في تقليل مخاطر السكتة الدماغية والسرطان وأمراض الأعصاب.

كما يساعد القرنبيط أيضا في الحفاظ على صحة العظام والدماغ والصحة الخلوية والتوازن المنحل بالكهرباء مستويات الكوليسترول الأمثل ويمنع اضطرابات القلب والأوعية الدموية.

فيما أشارت الدكتورة إيمان فكرى استشارى السمنة والتغذية العلاجية، إلى أن القرنبيط من الخضراوات التي تحمى من الإصابة بسرطان الثدى، وذلك لأنه يحتوى على مادة الديندوليلمثين التي تقف نمو خلايا سرطان الثدى لذا يجب تناوله 3 مرات أسبوعيا على الأقل كما يحمى القرنبيط أيضا من سرطان الأمعاء.

أُضيفت في: 2 فبراير (شباط) 2019 الموافق 26 جمادى أول 1440
منذ: 6 شهور, 19 أيام, 7 ساعات, 55 دقائق, 40 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

109301
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
آخر تحديثات
كيف الحريمكيف الحريم2019-08-21 16:59:27
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟