«الأوقاف» تكشف جهودها في تجديد الخطاب الديني

«الأوقاف» تكشف جهودها في تجديد الخطاب الديني
2019-02-02 16:17:24

أعلنت وزارة الأوقاف تفاصيل الأعمال التي قامت بها في إطار تجديد الخطاب الديني بعد دعوات الرئيس عبد الفتاح السيسي، المتكررة بتجديد الخطاب الديني، وتنقية الأفكار المتطرفة الهدامة المنسوبة للإسلام، وإيجاد مفردات لخطاب ديني تتناسب مع هذا العصر.

وشرعت وزارة الأوقاف في تنفيذ برنامجها الذي يشتمل على عدة محاور أهمها:

أولًا: إصدار العديد من المؤلفات في مجال تجديد الفكر الديني وترجمة بعضها إلى أكثر من عشر لغات.

ومن أهم هذه المؤلفات:
1- الفهم المقاصدي للسنة النبوية.
2- الكليات الست.
3- قواعد الفقه الكلية.
4- حماية الكنائس في الإسلام.
5- مفاهيم يجب أن تصحح.
6- ضلالات الإرهابيين وتفنيدها.
7- فلسفة الحرب والسلم والحكم.
8- داعش والإخوان.
إضافة إلى مئات المقالات في قضايا تجديد الفكر الديني.

ثانيًا: تحويل هذه الإصدارات إلى برامج تدريب وتأهيل نوعي تراكمي مستمر للأئمة والواعظات.

ثالثًا: افتتاح أكاديمية الأوقاف لتأهيل وتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين بهدف تكوين إمام عصري مستنير، وواعظة عصرية مستنيرة.

وتشمل برامج الأكاديمية أساسيات علم المنطق وعلم النفس وعلم الاجتماع ومفاهيم الأمن القومي وحروب الجيل الخامس والتحديات المعاصرة، وعلوم الحاسب، ودراسة إحدى اللغات الأجنبية، وفنون التواصل إعلاميًا وتكنولوجيًا وإلكترونيًا، وفنون الدعوة والخطابة والتواصل المباشر على أيدي نخبة من خيرة العلماء المتخصصين في كل مجال من هذه المجالات، وقد تم قبول 102 إمامًا وواعظة من المتميزين.

• إلحاق 50 إمامًا بالأكاديمية الوطنية لتأهيل الشباب.

رابعًا: تكثيف عمل الواعظات من خلال الدروس والقوافل، إضافة إلى عدد من المبادرات منها:

• مبادرة واعظات وراهبات ويتم تنفيذ هذه المبادرة من خلال التعاون مع المجلس القومي للمرأة بمشاركة عدد من واعظات الأوقاف المتميزات، وعدد من راهبات الكنائس المصرية للتأكيد على وحدة النسيج الوطني والحد من مظاهر التمييز بين أطياف المجتمع.

• مشاركتهن في مبادرة التوعية بمخاطر الانفجار السكاني.

• مشاركتهن في مبادرة وطن بلا إدمان.

• مشاركتهن في مبادرة محمد رسول الإنسانية.

• تم التنسيق مع المجلس القومي للمرأة لترشيح عدد من الواعظات للتدريب على مهارات التأثير والإقناع والحث على احترام وتقدير ومساندة حقوق المرأة والتوعية بمخاطر الزيادة السكانية وضرورة تنظيم الأسرة.

• تدريب عدد من الواعظات من القاهرة وبني سويف والمنيا في برنامج تعزيز الحوار ودعم التماسك بين عناصر المجتمع.

خامسًا: المؤتمرات الدولية والتعاون الدولي:
- عقدت الوزارة بمشاركة العديد من الوزراء والمفتين والعلماء والمفكرين من مختلف الدول العربية والإسلامية والأجنبية، تهدف إلى نشر الوسطية والاعتدال، وتفكيك الفكر المتطرف.

وبلغ عدد هذه المؤتمرات التي عُقدت منذ عام 2014م 6 مؤتمرات دولية وعالمية، وآخرها مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الدولي التاسع والعشرين، والذي عقد بالقاهرة في الفترة من 19 : 20 /1 /2019م برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعنوان: "بناء الشخصية الوطنية وأثره في تقدم الدول والحفاظ على هويتها"، بمشاركة دولية واسعة، وأسفر عن وثيقة القاهرة لتجديد الخطاب الديني.

سادسًا: إعطاء الأولوية القصوى لدعم مشروع الدولة الوطنية وصمودها في مواجهة الإرهاب وجميع التحديات التي تواجهها وتهدد وجودها، مع التأكيد على أن العمل من أجل صمود وقوة الدولة الوطنية هو واجب الوقت.

سابعًا: العمل على رفع الوعي العام إلى مستوى الإدراك بأن ظاهرة الإرهاب ليست مسئولية الأنظمة وحدها وإنما مسئولية كل فرد في المجتمع، وأن من واجب المجتمع بأسره المشاركة الفاعلة في مواجهته وخلق روح المسئولية الجماعية بما يشكل حائط صد منيع في مجابهة التطرف والمتطرفين.

ثامنًا: التركيز على بيان المخاطر الاقتصادية للإرهاب، وأنها تنعكس سلبًا على الحياة المعيشية اليومية للأفراد، فلا اقتصاد ولا استثمار ولا تنمية مع الإرهاب.

تاسعًا: إيفاد 140 إمامًا للدول الإسلامية والأجنبية، لنشر الفكر الإسلامي الوسطي المستنير، والعمل على تجديد الخطاب الديني وفق آليات وضوابط المنهج الأزهري المعتدل.

عاشرًا: الخطب والدروس والقوافل والندوات والملتقيات الفكرية: 

- تخصيص أكثر من 40 خطبة لمواجهة الفكر المتطرف والتكفيري وبيان خطورتهما وتصحيح المفاهيم الخاطئة والعمل على ترسيخ مفاهيم القيم والأخلاق وحقوق المواطنة ودعوة الإسلام إلى التسامح ونبذ العنف والتعايش السلمي، ومن أهم هذه الخطب: "خطورة الدعوات الهدامة وضرورة التصدي لها لتحقيق الأمن - مفهوم المواطنة المتكافئة حقوق وواجبات - لا للإرهاب والإفساد - جوهر الإسلام ورسالته السمحة".

- تنفيذ 693 قافلة دعوية كبرى خلال عام 2018م إلى المناطق النائية والمحافظات الحدودية بهدف التوسع في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الصحيح، وتحصين النشء والشباب من الفكر المتطرف ومخاطره وتفكيك الأفكار المتطرفة.

- تنفيذ 9286 ملتقى فكري إسلامي خلال شهر رمضان 1439هـ - 2018م، بهدف نشر الفكر الإسلامي الوسطي الصحيح.

حادي عشر: تحصين النشء والشباب:

- إنشاء 174 مدرسة علمية بالمساجد الكبرى بهدف نشر الفكر الإسلامي الوسطي المستنير، وتصحيح المفاهيم الخاطئة، وترسيخ القيم والأخلاق والتعايش السلمي.

- إنشاء 838 مدرسة قرآنية بالمساجد الكبرى بهدف غرس القيم الأخلاقية، وتحصين النشء والشباب من الفكر المتطرف ومخاطره.

- فتح 2718 مكتب تحفيظ عصري يتم من خلالها تدريس الأخلاق إلى جانب تحفيظ القرآن الكريم.

- تنفيذ عدد من القوافل الدعوية المتخصصة بالتعاون مع وزارتي الشباب والرياضة والتربية والتعليم والتعليم الفني.

ثاني عشر: عقد العديد من اللقاءات المفتوحة مع طلاب الجامعات ومراكز الشباب والمدارس ومنها:

1. لقاءان للوزير مع طلاب جامعة القاهرة وتوزيع عدد عشرة آلاف نسخة من كتاب "مفاهيم يجب أن تصحح".

2. لقاء وزير الأوقاف مع طلاب جامعة الفيوم وتوزيع عدد خمس وعشرين نسخة من كتاب "مفاهيم يجب أن تصحح".

3. لقاء الوزير مع طلاب جامعة الأزهر، وطلاب جامعات: (المنيا - بني سويف - أسيوط - دمنهور - الإسكندرية)، وطلاب المعهد العالي للدراسات الإسلامية.

4. لقاء عدد من القيادات الدعوية بالوزارة مع طلاب العديد من الجامعات والمدارس ومراكز الشباب.

ثالث عشر: افتتاح 30 مركزًا ثقافيًا، منها اثنان باللغات الأجنبية أحدها بمدينة الغردقة والآخر بمسجد الصحابة بمدينة شرم الشيخ.

رابع عشر: تنفيذ 15 معسكرًا تثقيفيًّا متنوعًا سنويًّا في القضايا العصرية للأئمة والواعظات والإداريين والوافدين، و30 برنامجًا تدريبيًّا تأهيليًا ومتخصصًا للأئمة والواعظات والعاملين بالوزارة، بهدف تأهيل الإمام المستنير الملم بقضايا العصر، ومستجداته، وتأهيل جميع العاملين بالوزارة فنيًّا وإداريًّا، ولأول مرة يتم تدريس مادة (مفاهيم الأمن القومي).

خامس عشر: توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الأوقاف والمعهد العالي للدراسات الإسلامية لمنح الأئمة درجة الماجستير من المعهد، والتحاق 200 إمام وواعظة للحصول على درجة التخصص الماجستير في الدراسات الإسلامية.

سادس عشر: تفعيل مكتبة الإمام الإلكترونية بنشر مجموعة من الكتب والموسوعات والتي بلغت 17 موسوعة ومؤلفًا، بهدف الارتقاء بالجانب الفكري والثقافي والمعرفي للأئمة والواعظات والمواطنين.

- توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الأوقاف ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بهدف تدريب الأئمة على استخدام الوسائل التكنولوجية ووسائل التواصل الاجتماعي في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الصحيح.

سابع عشر: المبادرات الدعوية التوعوية:

- مبادرة التوعية المائية، ويتم فيها الحث على ترشيد الاستهلاك وحماية المياه والمحافظة عليها، من خلال الندوات التوعوية بالمساجد الكبرى والجامعات والمدارس ومراكز الشباب والتجمعات السكنية والنوادي بجميع المحافظات.

- مبادرة التوعية بالقضية السكانية ويتم فيها التوعية بخطورة المشكلة السكانية، وأن تنظيم النسل أمر لا حرج فيه شرعًا، بل إن المصلحة الشرعية قد تقتضيه، وقد يتعين إذا اقتضت الضرورة والمصلحة الوطنية، وهو ما يقتضيه ويفرضه واقعنا الراهن.

- مبادرة وطن بلا إدمان بالتنسيق مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان، للتوعية بخطورة تعاطي وإدمان المخدرات وطرق مواجهتها بأساليب علمية وعصرية.

- مبادرة محمد رسول الإنسانية ويتم من خلالها التعريف بالنبي محمد محليًّا ودوليًّا وبأخلاقه ورسالته الإنسانية العالمية التي تنبذ العنف والإرهاب والتطرف.

ثامن عشر:​ المسابقات المحلية والدولية:
تقوم الوزارة بعمل مسابقات محلية ودولية، وتهدف هذه المسابقات لتشجيع الشباب على العمل الإيجابي وتنمي روح الانتماء للوطن، وتغرس القيم الأخلاقية ومن أمثلة هذه المسابقات :

أ‌-​المسابقة العالمية الخامسة والعشرين للقرآن الكريم بمشاركة دولية وعالمية واسعة وتخصيص فرع بها للنشء وذوي الاحتياجات الخاصة وتكريم الفائزين ومنحهم جوائز مالية، ولم تعد مسابقاتنا قاصرة على مجرد المنافسة، إنما أصبحت منتدى علميًّا وثقافيًّا عظيمًا.

وقالت وزارة الأوقاف:" أقمنا على هامش المسابقة خمس ندوات علمية لنخبة من كبار العلماء والمثقفين والإعلاميين وخصصنا واحدة منها لدور المرأة في خدمة القرآن الكريم قدمتها واعظات الأوقاف المتميزات ، ذلك أننا نؤمن أن القضية الأساس لا تكمن في الحفظ وحده، إنما تكمن في فهم مقاصد القرآن الكريم ومراميه وهل أوتينا في ديننا إلا من باب الفهم السقيم والانحراف في تأويل بعض النصوص والخروج بها عن مقاصدها المعتبرة".

ب‌- ​المسابقة البحثية الكبرى للجمهور والشباب بمناسبة المولد النبوي وتكريم الفائزين بها ومنحهم جوائز مالية لتشجيعهم وتحفيزهم.

ج‌- ​الوزارة بصدد عقد المسابقة العالمية للقرآن الكريم في شهر مارس في ثلاث فروع : 
أ- حفظ القرآن الكريم كاملًا وتجويده وتفسيره وفهم مقاصده لدارسي العلوم الشرعية أو العربية بحد أدنى درجة الليسانس من جامعة حكومية معتمدة للجنسين حتى سن (40) سنة.

ب- حفظ القرآن الكريم كاملًا وتجويده لأصحاب الصوت الحسن للجنسين حتى سن (30) سنة.

ج- حفظ القرآن الكريم كاملًا وتجويده للناشئين للجنسين حتى سن (12) سنة.

د‌-​تم عقد المسابقة التشجيعية لحفظ القرآن الكريم بين جميع الفئات والدارسين في مراحل التعليم المختلفة بالأزهر والتربية والتعليم ولصغار السن.

تاسع عشر: إحياء برنامج ندوة للرأي بالتعاون مع الهيئة الوطنية للإعلام من خلال قناة النيل الثقافية لتناول أهم قضايا التجديد من خلال مشاركة العلماء المتخصصين المهتمين بتجديد الفكر الديني.

عشرون: ندوة الأوقاف الأسبوعية بالتعاون مع صحيفة عقيدتي كل يوم سبت بأحد المساجد الكبرى، ويشارك فيها شباب علماء الأوقاف مع نخبة متميزة من أساتذة الجامعة.

واحد وعشرون: تزويد العديد من مراكز الثقافة الإسلامية ومكتبات الجامعات من مختلف دول العالم بإصدارات المجلس الأعلى للشئون الإسلامية المؤلفة والمترجمة، وتزويد عدد كبير من المساجد داخل جمهورية مصر العربية بهذه الإصدارات.

أُضيفت في: 2 فبراير (شباط) 2019 الموافق 26 جمادى أول 1440
منذ: 6 شهور, 23 أيام, 59 دقائق, 48 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

109319
أخبار
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟