موجة غضب برلمانية بعد خروج مصر من كأس الأمم الأفريقية

موجة غضب برلمانية بعد خروج مصر من كأس الأمم الأفريقية
2019-07-07 18:25:31

سيطرت حالة من الغضب بين نواب البرلمان؛ بسبب خروج مصر من بطولة كأس الأمم الأفريقية "كان 2019"، بعد هزيمة أمس أمام منتخب جنوب أفريقيا في المباراة التي أقيمت على إستاد القاهرة.

عدد من نواب البرلمان، لم يكتفوا بقرار اتحاد الكرة بتقديم استقالته، مؤكدين أن ذلك لن يهدئ الجماهير المصرية التي ظهرت على قدر المسئولية، إلا أن المنتخب خيب آمالهم.

محاكمة اتحاد الكرة 
ودعا أعضاء المجلس، بضرورة تقديم اتحاد الكرة للمحاكمة، وتقديم كشف حساب على ما تم إنفاقه على المنتخب المصري، لاسيما وأن مدرب المنتخب المصري "أجيري" هو الأعلى أجرًا بين مدربي منتخبات البطولة الأفريقية.
 

وفي هذا السياق وصف الدكتور محمود حسين، وكيل لجنة الشباب والرياضة في مجلس النواب، خروج منتخب مصر من بطولة الأمم الأفريقية بعد الخسارة من منتخب جنوب أفريقيا بأنه "مهين"، مشيرا إلى أنه خروج مخيب لآمال الجماهير.

طلب إحاطة للحكومة 
وشدد النائب، في طلب إحاطة لوزير الشباب والرياضة على ضرورة التحقيق في الأسباب التي كانت وراء الأداء المتواضع لمنتخب الفراعنة في هذه البطولة التي نجحت الدولة المصرية في توفير جميع الإمكانيات للمنتخب.

وطالب حسين بمحاسبة المسئول عن ضياع حلم البطولة خاصة مع الدعم الجماهيري الكبير والدعم غير المسبوق الذي قدمته الدولة، مشددا على محاسبة المسئول عن اختيار "أجيري" ليكون مدربا للفراعنة وهو صاحب أعلى الرواتب بين مدربي البطولة.

وتساءل النائب: لماذا لم يتم التعاقد مع اسم كبير لتولي المهمة؟، مشيرا إلى أن "أجيري" وجهازه الفني استبعد لاعبين مميزين لصالح آخرين أجمع كل الخبراء عدم أحقيتهم لتمثيل المنتخب، مؤكدا ضرورة إعلان نتائج الحساب حتى تهدأ نفوس المصريين.

وأوضح سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب قائلًا: "حذرت في الوقت السابق من فساد الرياضة، وخاصة اتحاد الكرة بعد النتائج المخيبة والفضيحة التي حدثت في روسيا 2018، وطالبت من خلال مجلس النواب باستقالة الاتحاد، وهو ما لم يحدث.

الفساد والمحسوبية السبب
وتابع وهدان اليوم: عدم المحاسبة هو ما أوصلنا لتلك النتائج في بطولة أفريقيا 2019، مطالبًا بضرورة محاسبة اتحاد الكرة في تهم الفساد والمحسوبية وعدم الاكتفاء بالاستقالة.

وأشار إلى أن الفشل والفساد من أعضاء الجبلاية يتكرر، لذلك لابد هذه المرة من محاسبة حقيقية عن كل الفشل، وعن حالة الحزن التي تعرض لها الشعب المصري، وعن الإخفاق في كل شيء، سواء في اختيار المدرب وحصوله على أعلى راتب في أفريقيا بـ108 ألأف دولار، أي ما يعادل 2 مليون جنيه مصري شهريًّا، وفي مجاملات بعض اللاعبين أو فيما حدث داخل معسكر المنتخب، واستبعاد اللاعب عمرو وردة ورجوعه مرة أخرى.

وشدد وهدان على أن المسئولين بالدولة عن الرياضة المصرية عليهم دور كبير في كشف فساد قطاع الرياضة، من خلال تقديم كل الفاشلين والفاسدين إلى المحاسبة، فهم ليسوا أعلى من رئيس الـ«فيفا» جوزيف بلاتر، الذي قُدم للمحاكمة في بلده سويسرا، مضيفًا أن محاسبة هؤلاء ضرورة من أجل إنقاذ سمعة مصر الدولية والرياضية.

استقالة الاتحاد لا تكفي
وأكد سعيد حساسين، عضو مجلس النواب، أن استقالة اتحاد كرة القدم لا تكفي ويجب التحقيق العاجل والفوري مع رئيس الاتحاد وجميع الأعضاء، ومحاكمتهم بتهمة إهدار المال العام وكشف أسباب ظهور منتخب الفراعنة بهذا المستوى المتواضع في بطولة كأس الأمم الأفريقية برغم أن الدولة المصرية وفرت لاتحاد كرة القدم وللجهاز الفني للمنتخب ولاعبيه جميع الإمكانيات من أجل الظهور بمظهر مشرف، قائلا: "ولكن المنتخب المصري لكرة القدم خيب آمالنا وخرج مبكرا من البطولة".

وقدم النائب، طلب إحاطة لرئيس الحكومة، ووزير الشباب والرياضة، مشيرًا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي كان حريصًا على إنجاح البطولة ومتابعة تفاصيلها، بعد أن بذلت الدولة قصارى جهدها في توفير كافة الإمكانيات.

ولفت إلى أن مصر وفرت كافة الإمكانيات الاحترافية من تجهيز المطارات والملاعب، حتى منظومة التذاكر والاستعانة بالخبراء وتذليل كل العقبات الروتينية وكانت النتيجة خسارة المنتخب المصري وخروجه من البطولة.

فضيحة الخروج من البطولة
ووجهت سحر طلعت مصطفى، عضو لجنة السياحة في مجلس النواب، بيانا عاجلا لرئيس مجلس الوزراء، بشأن خروج المنتخب الوطني لكرة القدم من بطولة الأمم الأفريقية المُقامة في القاهرة، واصفة ما حدث في مباراة أمس في إستاد القاهرة "فضيحة".

وأشارت النائبة، إلى أن أداء المنتخب تسبب في حالة من الإحباط بين جماهير الشعب المصري الذين وقفوا وراء المنتخب بالملايين وقدموا نموذجا رائعا في الرقى والتحضر الذي أبهر العالم منذ بداية البطولة، قائلة: لكن أداء المنتخب الوطني لم يكن على قدر المسئولية.

انهيار كرة القدم 
وطالبت سحر طلعت، بكشف أسباب انهيار منظومة كرة القدم في مصر، لمعالجة أوجه القصور في أسرع وقت ممكن، كما دعت إلى ضرورة الكشف عن حجم الإنفاق على المنتخب لإعداده للبطولة الحالية مع بيان تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات، وتحديد المعايير الفنية التي تم الاستناد إليها في اختيار الجهاز الفني للمنتخب وحجم الأموال المنفقة.

لجنة تقصي حقائق
وطالب محمد سليم، عضو اللجنة مجلس النواب، بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول كارثة الخروج المهين لمصر من كأس الأمم الأفريقية، داعيا إلى تكليف الجهاز المركزي للمحاسبات، وهيئة الرقابة الإدارية، لإعداد تقرير شامل حول كل من وزارة الشباب واتحاد الكرة القدم والمنتخب، لاسيما وأن "أجيري" يحصل على راتب 108 آلاف دولار في الشهر.

وطالب الوزارة بإعداد بيان مالي شامل من الوزارة بتكاليف استضافة البطولة، ومراجعة موقف تذاكر البطولة ولائحة الـ«فيفا»، ومراجعة كافة القرارات الإدارية المتعلقة بالجبلاية، وإحالة تقرير لجنة الشباب والرياضة للنيابة العامة.

وشدد النائب، في بيانه العاجل، على ضرورة رحيل الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، بعدما قام بتحويل 350 مليون جنيه من مخصصات مراكز الشباب لصالح قطاع الرياضة لدعم المنتخب، بالرغم من وجود 246 مركز شباب صادر لها قرار إزالة، و250 مركز شباب بدون أسوار.

أُضيفت في: 7 يوليو (تموز) 2019 الموافق 4 ذو القعدة 1440
منذ: 1 شهر, 10 أيام, 8 ساعات, 22 دقائق
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

110962
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟