تحويل الضباب إلى مياه للري.. مشروع اقتصادي مبتكر في سلطنة عمان

تحويل الضباب إلى مياه للري.. مشروع اقتصادي مبتكر في سلطنة عمان
الغطاء النباتي في جبال محافظة ظفار
2019-08-08 16:17:49

 

تواصل سلطنة عمان تنفيذ مشروعات مهمة وغير تقليدية، وذلك تزامنًا مع تطوير التعاون الاقتصادي المشترك مع مختلف دول العالم، وفي إطار السياسات التي تستهدف تفعيل برامج إستراتيجية التنمية الشاملة وتنويع مصادر الدخل، وتوفير مصادر مائية جديدة.

 

وفي هذا الإطار، تشهد السلطنة تنفيذ مشروع فريد لجمع المياه من الضباب خلال موسم الخريف في محافظة ظفار، للاستفادة منه في التوسع الزراعي، ووقاية الأراضي الزراعية من التصحر، ويعد أحد المشاريع الرائدة في منطقة الخليج، ويمكن استخدامه كنموذج عالمي للإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومكافحة تردي الأراضي والتصحر في المناطق الجافة وشبه الجافة.

 

ويساهم المشروع في الحد من فقدان الغطاء النباتي في جبال محافظة ظفار من خلال الاستفادة من المياه المتراكمة من الضباب لري الشتلات المزروعة والسماح بنمو الأشجار بشكل طبيعي.

 

ووفقًا لوزارة البيئة والشئون المناخية، نجح مشروع جمع الضباب في توفير 350 ألف جالون من المياه خلال المرحلة التجريبية الأولى.

 

ونفذت الوزارة خطتها لجذب الضباب على مساحة شاسعة، وتضم 4 مواقع في صلالة ومختلف ولايات محافظة ظفار بسبب طبيعة طقسها المتميز خلال موسم الخريف نتيجة ظهور الضباب المشبع.

 

ويستخدم المشروع شبكة تتعامل مع الرياح، حيث يتم تخزين المياه المجمعة واستخدامها بعد موسم الخريف لري الشتلات المحلية المزروعة في المحافظة، ويتميز بالتكلفة المنخفضة بالإضافة إلى النجاح الكبير في تحقيق الأهداف المتوقعة.

 

ويخدم المشروع كافة المناطق المرتفعة، وتم اختيار مراكز تنفيذه وفقًا للخصائص الجغرافية والمناخية للمواقع المتميزة مثل زيادة كمية الضباب المتوفرة في الهواء وسرعة الرياح واتجاهها، وارتفاعها عن السطح وخصوبة التربة، وذلك على ضوء البيانات العلمية المتعلقة بالتنوع النباتي واحتمالات تصدع أو تآكل التربة، وكذلك سهولة التنفيذ وإمكانيات المتابعة الدورية للمواقع.

 

وتطمح وزارة البيئة والشئون المناخية تطوير خطط لجمع الضباب في المزيد من المواقع المختلفة في المحافظة.

 

ويتضمن المشروع إقامة سياج لهذه المواقع، مما سمح بنمو النباتات الموسمية بعيدًا عن مسارات الرعي وتوفير البيئة المثالية لمختلف أنواع الحياة البرية، وكذلك لتعزيز الوعي البيئي للحفاظ على الغطاء النباتي.

 

وقالت الوزارة: إنه تم تصميم المشروع ليكون بأقل تكلفة ممكنة، حيث تم اختيار المناطق المرتفعة لعمل خزانات التجميع لري المحاصيل بشكل طبيعي ودون الحاجة إلى استخدام المضخات، وهو يؤدي مستقبلًا إلى إبطاء التصحر ويساعد على تغطية الجبال بالنباتات ويساعد في توفير إمدادات المياه العذبة على مدار العام.

أُضيفت في: 8 أغسطس (آب) 2019 الموافق 6 ذو الحجة 1440
منذ: 2 شهور, 7 أيام, 16 ساعات, 23 دقائق, 47 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

111785
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
  • بمبدأ قضائي جديد..”استئناف القاهرة” تنهي مأساة زوج
  • القائمة الكاملة لأسعار وثائق الأحوال المدنية
أزمة في الطيران المدني بسبب فيديو محمد رمضان
آخر تحديثات
انطلاق الدورة الـ35 من «الإسكندرية السينمائي» شراكة تاريخية بين الأردن ومصر
السيسي يضع الزهور على قبور الجندي المجهول والسادات وناصر مصر تحتفل بذكرى النصر الاتحادية تستقبل القمة المصرية اليونانية القبرصية
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟