«صلاح» على رأس قائمة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية 2019

«صلاح» على رأس قائمة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية 2019
2019-08-10 17:49:07

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» عن قائمة مكونة من 10 لاعبين، هم الأفضل في العالم في عام 2019، وسيتم اختيار أحدهم للتتويج بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم عن هذا العام.

وأعلن الـ«فيفا» إقامة الحفل السنوي لتوزيع جوائز الأفضل لعام 2019 في مدينة ميلانو الإيطالية، يوم 23 سبتمبر المقبل، حيث سيتم الكشف عن أفضل لاعب ولاعبة ومدرب للرجال ومدرب للسيدات.

المرشحون الـ10
أما قائمة المرشحين فيتصدرها نجم منتخبنا الوطني ونادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، كما تشمل القائمة البرتغالي كريستيانو رونالدو "يوفنتوس"، الأرجنتيني ليونيل ميسي "برشلونة"، البلجيكي إيدين هازارد "ريـال مدريد"، الهولنديون فرينكي دي يونج "برشلونة" وماتيس دي ليخت "يوفنتوس" وفيرجيل فان دايك "ليفربول"، الإنجليزي هاري كين "توتنهام"، السنغالي ساديو ماني "ليفربول"، الفرنسي كيليان مبابي "باريس سان جيرمان".

صلاح ثاني مرة
وكان النجم المصري محمد صلاح قد ترشح العام الماضي 2018 في قائمة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية والتي حصدها النجم الكرواتي لوكا مودريتش لاعب ريـال مدريد، لينهي حقبة سيطرة كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على هذه الجائزة.

واحتل صلاح العام الماضي المركز السادس في قائمة الـ10 لاعبين الأفضل في العالم.

المرشح الأبرز
ويُعد المرشح الأبرز للفوز بالكرة الذهبية لعام 2019، هو النجم الهولندي فيرجيل فان دايك لاعب فريق ليفربول الإنجليزي، لما قدمه من مستوى مبهر خلال الموسم الماضي بالدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا ومع منتخب بلاده هولندا وقيادته له للتأهل لنهائي النسخة الأولى من بطولة دوري الأمم الأوروبية.

كما أن فان دايك فاز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي عن الموسم الماضي، وأفضل لاعب في دوري أبطال أوروبا الذي تُوج به ليفربول.

ويأتي بعده النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي قاد منتخب بلاده للتتويج بالنسخة الأولى من بطولة دوري الأمم الأوروبية بالفوز على هولندا في النهائي.

أُضيفت في: 10 أغسطس (آب) 2019 الموافق 8 ذو الحجة 1440
منذ: 8 أيام, 6 ساعات, 19 دقائق, 22 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

111882
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟