أسبوع عاصف للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام

أسبوع عاصف للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام
2019-09-08 17:30:49

أسبوع عاصف شهده المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، على مستوى القرارات التي اتخذها لضبط الأداء الصحفي والإعلامي، بمراجعة المعايير والأكواد المهنية تمهيدًا لتفعيلها، وأيضًا قياس مدى التزام القنوات بضوابط البرامج بمختلف مجالاتها والتي أعلن عنها مسبقًا وأخطر بها الشاشات قبل تطبيقها.

أخلاقيات المهنة

قرارات المجلس الأخيرة، أعلن عنها الدكتور عصام الدين فرج، الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، في أولى مؤتمراته عقب توليه المنصب، والذي أكد بدوره أن المجلس نظر في المعايير والأكواد المتعلقة بأصول المهنة وأخلاقياتها والقواعد الضابطة للأداء الصحفي والإعلامي.

وأضاف أن المجلس قرر الموافقة على هذه الضوابط بعد مراجعتها من مجلس الدولة ومناقشات مع المجتمع المدني متمثلا في نقابتي الصحفيين والإعلاميين حيث تم أخذ رأيهما، مؤكدًا أنه سيتم نشر المعايير والأكواد في جريدة الوقائع المصرية لتصبح سارية المفعول في اليوم التالي، وأن الاجتماع المقبل سيناقش كافة إجراءات تراخيص الصحف والمواقع الإلكترونية، لافتًا إلى أن الاجتماع سيشمل أيضًا مناقشة الإجراءات الخاصة بالملكية الفكرية وحماية حقوقها.

ضوابط التوك شو

وأشار الأمين العام، إلى أن المجلس أقر ضوابط التوك شو والبرامج الدينية والرياضية والطبية، وناقش الملاحظات حولها، وتم الموافقة على أن تكون مدة البرامج ساعتين بالفواصل الإعلانية كحد أقصى، لافتًا إلى أن المجلس قرر النظر في بعض المعايير الخاصة بالبرامج الطبية، والتي تتعلق بالشروط الخاصة بمقدم البرامج والطبيب الضيف والمداخلات هل تنطبق عليها نفس الضوابط أم لا.


تنوع المحتوى

وقال جمال شوقي، رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلي لتنظيم الإعلام: إن جميع الشاشات التزمت بالضوابط فيما يخص المواعيد الزمنية، ونأمل أن يستمر الالتزام بباقي الضوابط وأهمها تنوع المحتوى، وتعدّ البرامج الطبية هي الأكثر مخالفة منذ تطبيق الضوابط حتى الآن.


وأوضح أن الأكواد والمعايير التي أقرها المجلس، هي واحدة من أهم أدوات الإعلام وهي تمثل قواعد العمل المهنية المُلزمة للوسائل الإعلامية والإعلاميين، وتحدد مواصفات الخبر وقواعد التغطية الإعلامية، وتضمن حقوق المشاهدين والإعلاميين، وتشمل قواعد التغطية الإعلامية المتخصصة (الأكواد).

قضايا المرأة

وأضاف: أن من بين هذه المعايير، الكود الخاص بالتعامل الإعلامي مع المرأة ويضم 13 معيارًا، وكود تغطية الحوادث الإرهابية ويضم 5 معايير، وكود حماية القيم والأخلاق ويضم 7 معايير، وكود قضايا الطفل ويضم 6 معايير، وكود ضمان حماية حقوق الملكية الفكرية ويضم 4 معايير، وكود الأعمال الدرامية ويضم 19 معيارًا، وكود التغطية الرياضية ويضم 17 معيارًا.

وأكد "شوقي" أن هذه الأكواد والمعايير، تتطابق مع قواعد الإعلام الدولية، وهي قواعد موحدة بالدول التي يتمتع إعلامها بالحرية والاستقلالية، وتتوافق مع مثيلاتها المطبقة في الاتحاد الأوروبي، مشددًا على أن هذه الأكواد والمعايير تلتزم بالعهد الدولي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة، والدستور المصري والقوانين، ويضمن تطبيقها عودة الإعلام المصري لموقع الصدارة، بما يضم من كفاءات إعلامية وصحفية وقوانين تزيد من احترافية الوسائل الإعلامية، وتهدف إلى ضمان المصداقية والاستقلالية، وتحمي الرأي الآخر.

حماية المجتمع

وتابع:" الأكواد تحمي المصالح العامة للمجتمع، وتمنع نقل الأكاذيب والشائعات من مواقع التواصل الاجتماعي، كما تمنع النقل من وسائل إعلامية أخرى، وتعتبر الوسيلة الإعلامية مسئولة مسئولية تامة عن أي خبر تقوم بنقله، دون أن تتأكد من صحتها، بالإضافة إلى حماية الحياة الخاصة، وتعتبر أن جميع المعلومات والصور والبيانات الشخصية، بما فيها جميع الأجهزة الرقمية تمثل خصوصية لصاحبها، ولا يجوز اختراقها".
 

أُضيفت في: 8 سبتمبر (أيلول) 2019 الموافق 8 محرّم 1441
منذ: 2 شهور, 14 أيام, 9 ساعات, 48 دقائق, 31 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

113499
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
  • الحكومة تبحث حل مشكلات مستثمري الدواء
  • فنانات أثرن الجدل بسبب خلع الحجاب
افتتاح مميز للدورة 41 من مهرجان القاهرة السينمائي تفاصيل الاجتماع الأسبوعي للحكومة
آخر تحديثات
المنتخب الأوليمبي يداعب حلم الأولمبياد أمام ”بافانا بافانا” السيسي من برلين.. يدعو للاستثمار في أفريقيا
نتائج برنامج «سكن كريم» في المحافظات برنامج عمل مكثف للرئيس في برلين
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟