تجديد حبس ماسح أحذية بتهمة الاتجار في الأعضاء البشرية بالأزبكية

تجديد حبس ماسح أحذية بتهمة الاتجار في الأعضاء البشرية بالأزبكية
حبس - ارشيفية
2019-09-17 14:28:48

 

قرر قاضي المعارضات بمحكمة جنح الأزبكية تجديد حبس ماسح أحذية بتهمة الاتجار بالأعضاء البشرية، ١٥ يوما على ذمة التحقيقات.

 

وأكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لمباحث رعاية الأحداث بقطاع الأمن الاجتماعى قيام (أحد الأشخاص) بالاشتراك مع آخرين بالوساطة والاتجار في الأعضاء البشرية مستغلين فقر وحاجة بعض المواطنين للمال، حيث أكدت التحريات قيام (ماسح أحذية ) بالوساطة في بيع الأعضاء البشرية وأنه دائم الحديث مع الأشخاص من ذوى الحاجة وبائعى السلع التافهة بمنطقة الإسعاف لحثهم على بيع أعضائهم البشرية واتفاقه مع (شخص آخر محدد) على بيع كليته مقابل مبلغ عشرين ألف جنيه.

 

وباستدعاء الأخير (مقيم بدائرة قسم شرطة الزاوية الحمراء بالقاهرة، سبق اتهامه والحكم عليه في 6 قضايا "سلاح – عدم حمل بطاقة – آداب عامة" آخرها قضية "سلاح") أقر بصحة تلك المعلومات وأضاف بأن الأول اصطحبه لإحدى الشقق بمنطقة النهضة بالسلام خاصة بأحد الأشخاص وشركائه في بيع الأعضاء للإقامة بها لحين الانتهاء من إجراء الفحوصات وإجراء العملية، إلا أن التحاليل أثبتت عدم سلامته لنقل كليته لإصابته بفيروس C.

 

وأضاف بأن المذكورين أجبروه على التوقيع على إيصال أمانة على بياض لمنعه من المغادرة قبل إجراء العملية.

 

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهم الأول "ماسح الأحذية" (مواليد 1970، ومقيم بدائرة قسم شرطة الأزبكية بالقاهرة، سبق اتهامه والحكم عليه في 5 قضايا "سرقة وسائل نقل – خيانة أمانة – تسول" آخرها قضية "تسول") وأقر بصحة قيامه بالوساطة في بيع الأعضاء البشرية.

 

واتخذت الإجراءات القانونية اللازمة، وبالعرض على النيابة تولت التحقيق.

أُضيفت في: 17 سبتمبر (أيلول) 2019 الموافق 17 محرّم 1441
منذ: 1 شهر, 6 أيام, 13 ساعات, 51 دقائق, 24 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

113848
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
  • تفاصيل خبيئة العساسيف
  • الذكرى الثانية لشهداء الواحات
  • القاهرة تفشل في أول اختبارات السماء
آخر تحديثات
شراكة إستراتيجية بين القاهرة وموسكو تطورات سد النهضة
السيسي يضع الزهور على قبور الجندي المجهول والسادات وناصر مصر تحتفل بذكرى النصر
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟