نتائج الاجتماع الرباعي لمفاوضات سد النهضة

نتائج الاجتماع الرباعي لمفاوضات سد النهضة
2019-11-07 16:50:51

انتهت فعاليات الاجتماع الثلاثى لوزراء الخارجية والرى لـ"مصر وإثيوبيا والسودان" بمشاركة البنك الدولى في العاصمة الأمريكية واشنطن مطلع فجر اليوم الخميس، بعدما استمر لمدة سبع ساعات عقب الانتهاء من استقبالهم مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب.

وأصدرت وزارة الخزانة الأمريكى بيانا أعلنت فيه تأكيد الدول الثلاثة التزامهم بالتوصل إلى اتفاق شامل ومستدام بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

١٥ يناير نهاية المدة
واتفق وزراء خارجية الدول الثلاث على العمل من أجل التوصل إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020.

واتفق الوزراء الثلاثة على العمل من أجل التوصل إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020، وأكدوا أنه في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020 فإنهم سيلجأون إلى المادة 10 من إعلان المبادئ لعام 2015.

كما وافق الوزراء الثلاثة على دعم البنك الدولي والولايات المتحدة وحضورهما الاجتماعات بصفة مراقب.

وشدد وزراء الخارجية بحسب بيان صادر عن الخزانة الأمريكية على التزامهم المشترك بالتوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني ومستدام وذات منفعة متبادلة بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي وإنشاء آلية واضحة للوفاء بهذا الالتزام، وفقا لإعلان المبادئ لعام 2015.

واتفق الوزراء على عقد اجتماعين في العاصمة الأمريكية واشنطن في 9 ديسمبر و13 يناير المقبلين لتقييم ودعم التقدم.

وفي البيان، أكد وزراء مصر وإثيوبيا والسودان مجددا أهمية النيل لتنمية شعب مصر وإثيوبيا والسودان وأهمية التعاون عبر الحدود ومصلحتهم المشتركة في إبرام اتفاق.

إجراءات جيدة
وفي وقت سابق، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب: إن المباحثات بين وفود إثيوبيا ومصر والسودان، بشأن النزاع حول سد النهضة، جرت على نحو جيد.

ونشر ترامب، صورة إلى جانب وفود الدول الثلاثة، قائلا: إنه اجتمع بممثلين عنها، لأجل المساعدة على حل أزمة سد النهضة الذي يجرى تشييده حاليا، ويرتقب أن يبدأ تشغيله بشكل كامل في 2022.   

نتائج إيجابية
ومن جانبه صرح سامح شكري وزير الخارجية، في أعقاب الاجتماعات التي عقدت في واشنطن حول سد النهضة الأثيوبي برعاية أمريكية، وبمشاركة رئيس البنك الدولي، أن الاجتماعات أسفرت عن نتائج إيجابية من شأنها أن تضبط مسار المفاوضات وتضع له جدولًا زمنيًا واضحًا ومحددًا.

وأوضح أنه تقرر أن يتم عقد أربعة اجتماعات عاجلة للدول الثلاث على مستوى وزراء الموارد المائية وبمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي تنتهي بالتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة خلال شهرين بحلول 15 يناير 2020، على أن يتخلل هذه الاجتماعات لقاءان في واشنطن بدعوة من وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين لتقييم التقدم المحرز في هذه المفاوضات.

وأعرب وزير الخارجية عن تقدير الرئيس عبد الفتاح السيسي العميق لرعاية الرئيس دونالد ترامب لهذه المفاوضات واستقباله للوزراء الثلاثة والدور البناء والمحوري الذي يضطلع به الرئيس ترامب والولايات المتحدة، وبما يعكس عمق العلاقات الإستراتيجية التي تربط بين مصر والولايات المتحدة، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة، ما يعزز من تحقيق الاستقرار والتنمية في منطقة الشرق الأفريقي.

وثمّن وزير الخارجية الدور البناء لوزير الخزانة الأمريكي والاهتمام الذي أولاه لهذا الموضوع وترؤسه للاجتماع الذي عقد مع وزراء الدول الثلاث.

وأكد وزير الخارجية خلال الاجتماعات المكثفة التي عقدت، على أن مصر تسعى للتوصل إلى اتفاق متوازن يمكن إثيوبيا من تحقيق الغرض من سد النهضة، وهو توليد الكهرباء، دون المساس بمصالح مصر المائية وحقوقها، وأن مياه النيل هي مسألة وجودية بالنسبة لمصر.

كما أوضح وزير الخارجية أهمية الدور الذي اضطلع به الوفد الفني من قبل وزارة الخارجية ووزارة الموارد المائية والري في عقد سلسلة اجتماعات مكثفة لاطلاع دوائر الإدارة الأمريكية والبنك الدولي على مجمل الموقف الفني والقانوني المصري، وبما يؤكد على عدالته في إطار التنسيق من قبل مؤسسات الدولة وما توليه من أولوية لهذا الملف الحيوي.

أُضيفت في: 7 نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 الموافق 9 ربيع أول 1441
منذ: 9 أيام, 20 ساعات, 5 دقائق, 32 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

115583
تحقيقات
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
  • إهدار 6 مليارات و480 مليون جنيه والسبب أسطوانات الغاز المدعم
  • محافظة القاهرة ترفع شعار ”لن نلدغ من جحر مرتين”
القصة الكاملة لهيكلة وزارات مصر تفاصيل زيارة السيسي لأبوظبي
آخر تحديثات
رحلة الجنيه.. من السقوط إلى «استعادة الثقة» السيسي يتوجه اليوم للإمارات
صدمة في الوسط الفني لوفاة هيثم أحمد زكي السيسي يشهد اليوم الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟