”حبوب الفيل الأزرق” القاتلة تجعلك تشاهد الموت

”حبوب الفيل الأزرق” القاتلة تجعلك تشاهد الموت
2019-11-30 17:10:47

أثارت واقعة قتل "صيدلانية" لطفلتها ذات الستة أعوام بمنطقة النزهة عن طريق استخدام حبوب هلوسة ومخدرات تعرف باسم حبوب "الفيل الأزرق"، جدلا واسعا عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وليس ذلك فقط بل أصبحت تلك الواقعة من ضمن الموضوعات الأكثر بحثًا على مؤشر البحث "جوجل".

تعتبر جريمة مقتل طفلة "حبوب الفيل الأزرق" من ضمن جرائم القتل الغريبة بكل المقاييس لأن الجاني في هذه الحالة هي "الأم" التي تجردت منها مشاعر الأمومة ونزعت من قلبها كل مشاعر الحب والرحمة على طفلتها الصغيرة بسبب خلافاتها مع طليقها.

وتسببت تلك الواقعة البشعة في تسليط الضوء على " حبوب الفيل الأزرق " أو ما تعرف بـ DMT والتي يبدأ مفعولها خلال 20 ثانية من تناولها، ويستمر مفعولها لمدة من ساعتين إلى 3 ساعات، ولها تأثير كيميائي على المخ والهرمونات الموجودة داخل جسم الإنسان مما يسبب له حالة من الإغماء والشعور بأشياء غير موجودة في الواقع.
تلك الحبة اللعينة منتشرة بين فئة الشباب وخاصة المراهقين، ويطلق عليها العديد من الأسماء أبرزها “عقار الشيطان”، وسعرها يتراوح ما بين 40 دولارا إلى 100 دولار، بحسب البلد ومدى توافر الأقراص، وتعتبر تلك الحبوب من ضمن الحبوب المحرمة وممنوع تداولها دوليا.

الحياة ما بعد الموت هو الشعور الذي تفعله حبوب الفيل الأزرق " بالأشخاص الذين يتعاطونها، وذلك ووفقًا لدراسة قام بنشرها موقع independent عن عقار DMT، حيث تقوم تلك الحبة بإنتاج تأثير في الدماغ يشبه ذلك الذي يشعر به الأشخاص الذين يخضعون لتجارب قريبة من الموت، وتجعلهم ينتقلون إلى عالم آخر، وتتكون تركيبة حبوب الفيل الأزرق من: ثنائي ميثيل تريبتامين، وهي عبارة عن مجموعة من البللورات، ويكون تأثيرها ضارا جدا على المخ والسلوكيات.

ومن جانبه، قال الدكتور أحمد طلعت أبو دومة، عضو مجلس نقابة الصيادلة، إنه كانت لفترات طويلة كانت المواد المخدرة من المصادر الطبيعية المتواجدة مثل "الحشيش والبانجو والأفيون"، ولكن مع منتصف القرن الماضي أصبح هناك تطويع للعلم في استحداث مواد مخدرة جديدة مثل استخلاص مادة المورفين من المصادر الطبيعية.


وأضاف عضو مجلس نقابة الصيادلة، أن حبوب الفيل الأزرق هي من ضمن أنواع الجيل الجديد من المخدرات، والتي تعرف بـ المخدرات التخليقية، مشيرا إلى أن المجتمع المصري أصبح في حالة من الانفلات لذلك أصبحنا نسمع عن أنواع جديدة للمخدرات مثل الشابو وغيرها من المواد.

وأكد أن المادة التي يتم تصنيع حبوب الفيل الأزرق تعتبر من المواد الكيماوية الشديدة الخطورة، وهي تقوم بالتأثير بشكل مباشر على الهرمونات العصبية، وما يعرف بالناقلات العصبية، موضحا أن 75 % من متعاطي الحبوب إما أقدموا على الانتحار أو قاموا بالانتحار فعلا، والـ 25% الآخرين دخلوا في حالة اكتئاب شديدة.

وأشار أن تلك الحبوب يتم الحصول عليها بطرق غير شرعية، مؤكدا أنها غير متوافرة، ولا يوجد لها أي وصف طبي نهائيا، وهي من ضمن المخدرات التي يتم تداولها بواسطة بائعي المخدرات فقط.


فيما أكد الدكتور جمال فرويز، أستاذ الطب النفسي، أن حبوب الفيل الأرزق حقيقة، ولكن لا تصرف للمرضى الذين يعانون من اضطرابات نفسية.. لأنها مخدرة، وهي تعتبر أخطر من مادة الاستروكس ومخدر البودرة؛ لأنه يصيب الإنسان بحالة من فقدان الوعي.

أُضيفت في: 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 الموافق 2 ربيع آخر 1441
منذ: 14 أيام, 6 ساعات, 24 دقائق, 20 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

116358
  • خطوات المعارضين للطعن على قرارات عمومية المحامين
  • الأموال الضائعة في وزارات مصر
ختام مميز للدورة 41 من مهرجان القاهرة تشريعات عام الاستحقاقات الكبرى تطورات جديدة في قضية ”طالبة المرج”
آخر تحديثات
تفاصيل المؤتمر الصحفي بين السيسي ونظيره المجري مصر تدخل عالم الأقمار الصناعية المتخصصة الإنجازات تسيطر على قطاع الطيران
لقائمة النهائية لحركة المحافظين والنواب الجدد تفاصيل مؤتمر وزير التعليم اليوم جدل حول تمويل الحكومة للأحزاب السياسية
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟