علي اعتاب اصحاب المقام

علي اعتاب اصحاب المقام
وليد الغازي
2020-08-02 15:25:28

 

  ( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون )

بدات علاقتي بفيلم صاحب المقام بمنطق ( الجواب بيبان من عنوانه ) مما دفعني لمشاهدته بشغف مسبوق بمعرفتي بالثقافه الدينيه لكاتب الفيلم الاستاذ ابراهيم عيسي

اذن فانا في طريقي الي وجبة روحانيه بغض النظر عن كونها صوفيه ام لا و لكن وبعد بدايه قويه و بمرور الاحداث بداء الشك يتسلل الي اعماقي حتي انتهي الشغف وحل محله المتابعه الدراميه لاحداث وازمات اجتماعيه و تحول صاحب المقام الي باب لحل مشاكل القراء في مجله او جريده  وهو ما تم استخدامه في عشرات الافلام و تحول البطل يحي الي مكفر عن سيئاته لا يختلف ايضاء عن كثير من الشخصيات الدراميه التي ادت نفس التركيبه الدراميه في جزئيات من اعمال دراميه او كشخصيه رئيسيه مثل فيلم ( حلم عزيز ) الذي قدمه احمد عز

في النهايه نحن امام تركيبه قديمه عابها اكثر ما اثير عن كونها فكره مسروقه من فيلم اسرائيلي حديث يحمل اسم ( مكتوب ) و يدور حول لصان تائبان يقرران جمع الرسائل من حائط المبكي و تحقيق اماني واحلام اصحابها

وهو ما يقوم به يحي بسذاجه حين يجمع بعض الرسائل الموجهه للامام الشافعي للرد عليها و يتحول الامر من جانب يحي الي التحول لمساعده الناس لعل وعسي يقوم الله بمساعدته وانقاذ زوجته من الموت ليقوم ابراهيم عيسي بممارسة عمله الصحفي و فتح ابواب صحفيه داخل الفيلم لعرض مشاكل المجتمع من انهيار للمنظومه الصحيه الي فساد اخلاقي وهجره غير شرعيه وضياع لحقوق الفقراء في الحياة الكريمه و نظرا لغياب الدوله يلجاء البسطاء الي عالم الغيبيات .. فلن يحل ازماتهم الا الله ومن لهم الا اولياء الله و احبائه ومن هنا نجد الايمان المطلق لدي العامه بتلك الحلول  وكما ذكر في الاحداث علي لسان احدي الشخصيات فان المشاكل دائما ما تصل الي نقطه نهايه اما بالحل او بانتهاء المشكله و هو ما نراه بالفعل في الفيلم فقد تنتهي المشكله بموت صاحبها او بان تحل بشكل طبيعي ولا اثر يذكر للمعجزات حتي ما تعرض له البطل من ازمات لم نعرف حلها ( ازمة البورصه و التعاقدات الملغاه )

و قد اعتبر البعض الفيلم دفاعا عن الاولياء ولجوء العامه اليهم وهو ما يراه البعض مظهر من مظاهر الجهل مما دفعهم لمهاجمة صناع الفيلم الا اني اري ان الفيلم اكتفي بالعرض دون تحيز كما يبدو ظاهريا فبطل الفيلم ينساق وراء رسائل العامه وحل ازماتهم ليس من منطلق ديني روحاني ولكن من تركيبته كرجل اعمال و بهدف عقد صفقه مع الله بان يفتح للناس بابا للحل فيفتح الله له نافذة من الامل لشفاء زوجته

و في النهايه نكتشف ان زوجته كانت قد شفيت بالفعل وادعت المرض سعيا وراء تغييره و بنصيحه من الست روح

الست رووووح ....... و الست روح هنا و هو الدور الذي تؤديه يسرا يمكن ربطه في حبل واحد مع الشخصيتان التي قدمهم بيومي فؤاد فنحن امام روح ... وعقل ... وقلب ... و يحي يعيش صراع واضح ومطارده من الثلاثه يتقاذفونه بالجمل التي لا تصلح الا ان تكون تويتات او بوستات و لا تنتمي الي عالم الدراما مطلقا

و بشكل عام فالفيلم حاول ان ياخذ من عالم التصوف ما به من فانتازيا  واجواء الواقعيه السحريه متاثرا بسينما يوسف شاهين وهو ما اكده اسم البطل يحي  وهو الاسم المفضل لدي شاهين و من شكل التتابع الذي يعتمد علي التفكيك و ليس التتابع المتماسك التقليدي و الزج بالحوارات الفلسفيه بداع وبدون وبغض النظر عن مناسبتها للاشخاص من عدمه وكلها مظاهر شاهينيه

اخيرا فان صاحب المقام  هو شريط مصور اخرجه محمد العدل في صوره بصريه ( حلوه ) ولكن ليست فنيه فلم اري كادر او حجم او تكوين يحمل معني درامي 

في النهايه فان اصحاب المقام  ابرياء من فيلم صاحب المقام  

(أَلا إِنَّ أَولِياءَ اللَّـهِ لا خَوفٌ عَلَيهِم وَلا هُم يَحزَنونَ)
 

أُضيفت في: 2 أغسطس (آب) 2020 الموافق 12 ذو الحجة 1441
منذ: 2 أيام, 16 ساعات, 22 دقائق, 21 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

124911
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
8 مصريات
آخر تحديثات
حصاد المؤشر العالمي للفتوى في 2019 حصاد قطاع الاتصالات في 2019
حصاد جهاز التفتيش والرقابة في التنمية المحلية خلال 2019
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟