الاعلامى الكبير محمد فودة مهنئًا ”الهضبة” بعيد ميلاده :”دمت قاهراً للزمن”

الاعلامى الكبير محمد فودة مهنئًا ”الهضبة” بعيد ميلاده :”دمت قاهراً للزمن”
الاعلامي الكبير محمد فودة
2020-10-11 13:33:23

هنأ الاعلامى الكبير والكاتب محمد فودة، النجم والميجا ستار عمرو دياب بعيد ميلاده، واصفاً إياه بأنه "قاهر الزمن"، وكتب الاعلامى الكبير على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك :"الاحتفال بعيد ميلاد عمرو دياب قد يراه البعض مناسبة عادية مثلها مثل أي احتفال من هذا النوع، بينما أراه احتفالاً ليس لشخص عمرو دياب قاهر الزمن ، بل هو احتفال بتلك النقله النوعية  التى شهدتها الأغنية المصرية على يديه".

 

وأضاف الاعلامى محمد فودة قائلاً :"منذ أول ظهور له وهو يضع نصب عينيه هدف محدد وهو التميز والتفرد وعدم الانسياق وراء أى شئ يبعده عن البقاء فى  "القمة"، فأصبح بالفعل هو "قاهر الزمن"، حيث كان ومازال وسيظل يقف على أرض صلبة وبمثابة حائط الصد الأولى لتلك المحاولات المستميته التى تستهدف تهميش الاغنية المصرية ومحوها من الوجود ، ولكن بفضل ما يقدمه بشكل دائم من غناء وطرب اصيل ستظل الاغنية المصرية قوية وشامخة فى عنان السماء"، وتابع :"لم يكن الصديق العزيز عمرو دياب مجرد مطرب يقف على خشبة المسرح ليقدم اغنية هنا وأخرى هناك ، بل تحول بالفعل لحالة خاصة جداً من الفن الجميل .. فأغنياته تمتع الكبار والصغار على حد سواء كما لم يتوقف نبع ابداعه عند جيل معين بل نراه دائماً وهو يفيض ابداعاً يتجدد ويتطور ليصبح هذا الابداع الجميل صالحاً لكل زمان وممتعاً لكل الاجيال".

 

واختتم الاعلامى محمد فودة حديثه عن قاهر الزمن عمرو دياب قائلاً :"فى مناسبة عيد ميلاده أقول له دمت يا صديقى ودام ابداعك وتميزك وتفردك بما تقدمه من فن جميل،  دمت قاهراً للزمن وقاهراً للمستحيل ودام وجودك متربعاً على ساحة الغناء لتمتع الصغار والكبار على حد سواء".

أُضيفت في: 11 أكتوبر (تشرين الأول) 2020 الموافق 23 صفر 1442
منذ: 15 أيام, 19 ساعات, 45 دقائق, 12 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

125070
فنون
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
8 مصريات
آخر تحديثات
حصاد المؤشر العالمي للفتوى في 2019 حصاد قطاع الاتصالات في 2019
حصاد جهاز التفتيش والرقابة في التنمية المحلية خلال 2019
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟