محمد وحيد: مثلث ماسبيرو ومونوريل العاصمة نموذج فريد للمشروعات النوعية الداعمة للتنمية

محمد وحيد: مثلث ماسبيرو ومونوريل العاصمة نموذج فريد للمشروعات النوعية الداعمة للتنمية
محمد وحيد
2020-11-11 14:02:48

قال محمد وحيد، رئيس مجلس إدارة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية، إن فاعلية برامج التنمية لا تقاس بحجم البناء والنمو فقط، وإنما بنوعية هذا البناء ومكونات السوق والقطاعات الأكثر حيوية، لافتا إلى أن خريطة التنمية فى مصر شهدت تطورا نوعيا فى غضون السنوات الأخيرة، سواء على صعيد القطاعات المستهدفة، أو طبيعة المشروعات وأهميتها، أو الإيقاع والجداول الزمنية للإنجاز وجنى العوائد وسرعة الدخول فى مسارات تنموية جديدة. 

وأضاف مؤسس أول منصة إلكترونية لتجارة المنتجات المصرية، أن مصر ظلت لسنوات طويلة تفتقد الرؤية التنموية الناضجة، بالشكل الذى يراعى الاحتياجات الحقيقية ويوظف القدرات المتاحة بأفضل صورة ممكنة فى ضوء خريطة قطاعية شاملة ومتوازنة، وهو الوضع الذى بدأ يتحسن نسبيا عقب ثورة 30 يونيو 2013، وتجلت ملامحه وأصبح برنامجا مكتملا خلال السنوات الأخيرة وتحديدا منذ تحرير سعر الصرف وبدء الإصلاح الاقتصادى مع إطلاق حزمة خطط ومشروعات بالغة التنوع والتأثير المباشر فى مكونات النمو والناتج المحلى. متابعا: "لأول مرة نرى اهتماما ضخما بالبنية التحتية والمرافق والخدمات، بالتزامن مع إطلاق مدن ومجتمعات عمرانية جديدة، وتدشين مناطق استثمارية ومجمعات صناعية، وتنشيط القدرات الإنتاجية فى الطاقة والزراعة والسلع الاستهلاكية والصناعات التحويلية، ودون إغفال خطط تطوير التعليم والمنظومة الصحية وقوانين الاستثمار وإطلاق خطة للتحول الرقمى وتكثيف المبادرات الإنسانية وبرامج الرعاية الاجتماعية". 

وأكد رئيس مجلس إدارة كتاليست المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، أن الرؤية المتكاملة للتنمية تبدو واضحة بالنظر إلى حجم المدن الجديدة وتنوعها وانتشارها على امتداد مصر، بالتوازى مع تطوير العشوائيات والمدن والمجتمعات القديمة، ومد شبكة ضخمة من المرافق والخدمات لرفع مستوى المعيشة فى الجانبين، مع تحقيق أفضل مستوى ممكن من الربط الكفء والسريع بينهما، ضاربا المثال بمشروع تطوير منطقة مثلث ماسبيرو على كورنيش النيل ضمن رؤية لتحويلها من منطقة عشوائية إلى مجتمع عمرانى حضارى، وأيضا تطوير شبكة النقل الداعمة للعاصمة عبر مشروعات طموح مثل خطى مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة و6 أكتوبر اللذين يتكاملان مع شبكة الطرق الجديدة والمعاد تأهيلها، والخط الثالث للمترو الذى يُستكمل حاليا، والاستعداد لبدء تنفيذ رابع خطوط مترو الأنفاق لتصبح القاهرة الكبرى محورا حضاريا يتصل بالمدن الجديدة بسرعة وكفاءة، بما يسمح بامتصاص نسبة من الكثافة السكانية خارج المناطق القديمة دون ضغط على المواطنين أو تأثير على حياتهم. 

وشدد "وحيد"، على أن مشروعين مثل تطوير مثلث ماسبيرو ومونوريل العاصمة يمثلان نموذجا فريدا للمشروعات النوعية الداعمة للتنمية، لا سيما أن تأثيرهما لا ينحصر فى مساحة البناء والتطوير المعزول عن الواقع ومتطلبات الحياة، وإنما يوفران قاعدة صالحة لتحقيق حزمة من الأهداف التنموية دفعة واحدة، أولا بتطوير المناطق القديمة وزيادة قيمة رأس المال العقارى، ثم تحسين معيشة المواطنين العائدين للمنطقة أو المنتقلين لوحدات سكنية حديثة، وبدء تقليص الكثافة السكانية فى العاصمة بتشجيع المواطنين على الاتجاه للمدن الجديدة، مع تسهيل ربطهم بعائلاتهم والتزاماتهم الأساسية فى المناطق القديمة، وفى الوقت نفسه توفر أدوات الربط شرايين حيوية داعمة للاستثمار والتجارة عبر تسهيل نقل الأفراد والسلع ومستلزمات الإنتاج، لافتا إلى أن تلك الرؤية المتكاملة باتت فلسفة ثابتة فى مشروعات الدولة، إذ يمكن ملاحظتها بوضوح فى كل الخطط والبرامج التنفيذية ومسارات البناء والتنمية الجديدة، سواء بالعاصمة الإدارية أو العلمين الجديدة ونحو 14 من مدن الجيل الرابع، وعشرات المجمعات الصناعية والاستثمارية والتجمعات الحضرية بسيناء وغيرها، ومشروعات الطاقة والطرق والزراعة والثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، والتحول الرقمى وتطوير الصحة والتعليم وغير ذلك من مرتكزات التنمية، إذ تترابط تلك المسارات وتتكامل لتصنع سياقا شاملا يثرى كل مكونات الاقتصاد، ويُرسى أساسا راسخا لمسيرة التنمية المستدامة، ويُمكّن كل الفئات من ثمار تلك التنمية بتكافؤ وعدالة. 

جدير بالذكر، أن محمد وحيد رائد أعمال شاب، أطلق عددا من المشروعات الرائدة على مدى خمس عشرة سنة، وحقق نجاحات عديدة فى قطاعات التجارة والعقارات والخدمات، ومؤخرا أسس مشروعه الجديد مُمثلا فى شركة "كتاليست" المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، التى أطلقت أولى علاماتها التجارية أواخر يناير الماضى من خلال منصة جودة للتجارة الإلكترونية، أول سوق رقمية لتجارة المنتجات المصرية، التى فتحت باب تسجيل العارضين بالإعلان عن حزمة من المزايا التسويقية والخدمية، وشبكة واسعة من الشركاء والموزعين ومقدمى خدمات النقل وأنظمة السداد النقدى والإلكترونى، فضلا عن برامج للتدريب والتأهيل والدعم الفنى لرواد الأعمال والمشروعات الصغيرة، بينما قال "وحيد" فى تصريحات صحفية سابقة إن "كتاليست" تُخطط خلال الفترة المقبلة لإطلاق مزيد من العلامات الرائدة فى مجالات خدمات النقل الذكية ومنصات التشغيل المستقل، كما تسعى لإبرام اتفاقات وتحالفات مع شركاء صناعيين من مصر وعدة دول إقليمية، بغرض تعزيز فرص الدعم والمساندة لرواد الأعمال، وتسهيل نفاذ المنتجات المصرية للأسواق الخارجية، وصولا إلى إنشاء سوق إقليمية مُتكاملة تكون بمثابة حاضنة للمشروعات الصغيرة، بغرض تطوير القدرات الإنتاجية والتجارية، وتعزيز الإيرادات وفرص نمو الاقتصادات الناشئة بالمنطقتين العربية والأفريقية.

 

أُضيفت في: 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 الموافق 25 ربيع أول 1442
منذ: 23 أيام, 11 ساعات, 10 دقائق, 57 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

125141
اقتصاد
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
8 مصريات
آخر تحديثات
حصاد المؤشر العالمي للفتوى في 2019 حصاد قطاع الاتصالات في 2019
حصاد جهاز التفتيش والرقابة في التنمية المحلية خلال 2019
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟