”الإرهاب والإسلام”.. واكتشاف أثيوبيا.. وأغنياء الدعم..!

”الإرهاب والإسلام”.. واكتشاف أثيوبيا.. وأغنياء الدعم..!
السيد البابلي
2016-12-21 11:47:36

 الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب قال تعليقا علي اغتيال السفير الروسي في تركيا أنه قد اغتيل علي يد إرهابي إسلامي راديكالي..!! 
 وما قاله ترامب هو ما يتردد في الكثير من الدول الغربية التي أصبحت تربط الإرهاب بالإسلام وتعتبر أن كلمة المسلم أصبحت مرادفعة لكلمة الإرهابي وأن كل مسلم هو إرهابي إلي أن يثبت العكس. 
ونحن من يدفع الثمن أمام هذه الأفكار المغلوطة في تشويه الإسلام وربطه بالإرهاب. 
 ويصبح نوعا من الغباء والحماقة أن يسارع البعض إلي الإشارة بقتل السفير الروسي دون اعتبار ذلك عملا إرهابيا بحتا لا يحمل أي معان للبطولة ولا يخدم أي قضية. 
 إن الإرهاب لا علاقة له بالإسلام. والإرهاب الذي يضرب العالم الآن هو تعبير عن اختلال اجتماعي وسياسي تطور إلي نوع من الفوضي في المفاهيم والمعايير خلق مناخا للاضطراب في الأفكار والأفعال. 
 فقد شاهدنا إرهابا عنيفا وحوادث دامية في ألمانيا وفي أمريكا وفي فرنسا وفي الكثير من الدول لم يكن أطرافها من المسلمين أو من العرب. 
 وحتي تنظيم "داعش" الإرهابي الذي ولد ونما برعاية أمريكية كاملة يضم في صفوفه الكثير من الجنسيات الأوروبية الذين لا علاقة لهم بالإسلام ولا يعرفون عنه شيئا. 
 وسيصبح من الخطأ دائما تصوير المسلمين في كل قضايا الإرهاب علي أنهم إرهابيون وأن يتم التعامل معهم وفقا لهذه القناعات التي ستزيد من حالة التربص والترصد بين المسلمين وأصحاب الحضارات والديانات الأخري. وعلي الغرب أن يتعامل مع الإرهاب علي أنه إرهاب لا دين ولا وطن له. 
*** 
 ونترك الإرهاب لنذهب إلي إرهاب آخر يحاول حصارنا.. وما يحدث من تكالب دول شقيقة اكتشفت فجأة أن هناك دولة في أفريقيا اسمها أثيوبيا لديها مشاكل مع مصر بسبب إنشاء سد النهضة فتكالبت علي زيارة هذه الدولة وإعلان دعمها والاستثمار فيها. 
 وقد فعلت ذلك السعودية في عمل واضح الدلالات والمعاني. وذهب مستشار الملك للتصوير في سد النهضة. 
 وبعد السعودية توجه وزير خارجية قطر الجديد محمد بن عبدالرحمن إلي أثيوبيا أيضا واختار أن يكون توقيت الزيارة في أعقاب اجتماعات وزراء الخارجية العرب في مصر بحيث يغادر الاجتماعات قبل انتهاء أعمالها من القاهرة ليلحق بمواعيد زيارته "الهامة" إلي أثيوبيا..! 
 إن توقيت هذه الزيارات والهدف منها يمثل في الحقيقة عملا يتسم بالمراهقة السياسية ويزيد ويعمق من الجراح القائمة. ويؤكد نوعا من التطرف في التعامل لا يخدم مصالح وعلاقات الدول الشقيقة بقدر ما سيزيد من التباعد والاختلاف..! 
*** 
 ونعود لقضايانا الحياتية.. وتصريح فتحي الشرقاوي عضو مجلس النواب الذي يقول فيه إن الدولة غير ملزمة بدعم المواطن "اللي" عنده تكييف أو مالكي الشقق التي تبدأ مساحتها من 100م. 
 والشرقاوي بذلك وضع تعريفا للغني بأنه كل مواطن يملك تكييفا وشقة مساحتها أكثر من مائة متر وأنه بذلك لا يستحق دعم الدولة..! 
 وعلي كل صاحب تكييف أن يتخلص منه فورا ليحصل علي الدعم. وعلي كل مالك شقة أكثر من مائة متر أن يبيعها فورا ويكتفي بشقة 50م له ولأسرته وأمه وحماته وأقاربه أيضا..! 
ويا سيادة النائب.. الشقة 1000 متر أحيانا ما يقيم فيها عدة أسر بتوابعها.. ولو حرموا من الدعم لماتوا أيضا من الجوع..! 
والدعم يجب أن يكون واضحا وعلي أساس الدخل وليس مرتبطا بـ "التكييف" ومساحة الشقة..!! 
*** 
 ومن الأمور المضحكة حقا أن يكون هناك أخبار تنشر في الصحف عن لقاءات بين عدد من رؤساء الأحزاب مع الوزراء والمسئولين.. ولا غبار علي أن تعقد هذه اللقاءات.. ولكن أين هي هذه الأحزاب وماذا تفعل.. وهل نعرف عنها شيئا.. وماذا تقدم للمجتمع والناس.. وأين مشروعاتها الجماهيرية والخدمية.. وأين كوادرها في الشارع.. ومن هم قادتها.. وهل هذه أحزاب معارضة أم موالاة..! 
 إن الناس حتي وبعد عدة سنوات من الإعلان عن تأسيس هذه الأحزاب لم تعلم عنها الكثير ولم تر منها ما يستحق الذكر ولم تتعرف علي برامجها وأفكارها. ومازلنا نعيش علي ذكريات الحزب الوطني ولم يكن هو أيضا حزبا. بل كان تنظيما مساعدا للنظام الحاكم. وكان له دور.. أما الأحزاب الحالية فهي بدون لون أو طعم أو رائحة أو دور.. فقد ظهرت فجأة.. ولم تستطع أن تبلور وجودها وكيانها أو أن تؤكد أنها فعلا أحزاب..! 
*** 
 ووافق مجلس النواب علي إنشاء نقابة للإعلاميين. واقترب الحلم من التحقيق.. وما هي إلا أشهر قليلة وتكون النقابة كيانا قائما..! 
 وبموافقة مجلس النواب ستبدأ المعارك بين صفوف الإعلاميين.. وسيتقدم الآلاف للانضمام إلي النقابة الجديدة. فالكل يريد أن يحصل علي شرعية العمل الإعلامي بكونه أصبح عضوا في نقابة الإعلاميين.
 ولا نستبعد في ظل أجواء الفوضي السائدة في تعريف الإعلامي الذي يحق له العضوية أن تضم النقابة في صفوفها العديد من مدعي الإعلام ومن الذين اقتحموا المجال الإعلامي في غيبة من القوانين والدولة والذين سيحاولون أيضا السيطرة علي النقابة وتوجيه أمورها.. فهذه النقابة قد تكون أكبر نقابة في مصر مستقبلا. فكل مصر تعمل في الإعلام..! 
*** 
 وأقف متعاطفا مع إبراهيم حسن مدير كرة القدم في النادي المصري ولاعب الأهلي السابق والذي نشر صورة لوالدته علي حسابه علي الفيس بوك قائلا "الست دي ماتستاهلش الشتيمة". وطالب إبراهيم بالدعاء لها. 
 وكان بعض جمهور الأهلي قد وجه الشتائم بالأم والأب لحسام حسن وتوأمه إبراهيم أثناء لقاء الأهلي والمصري. 
 وهي شتائم وبذاءات مرفوضة.. ومن حق إبراهيم وحسام أن يغضبا وأن يستاءا وأن يرفضا شتيمة الأم والأب.. وأن نغضب معهما أيضا وأن ندعو لأمهما ولكل أمهاتنا الصالحات الطيبات بالرحمة والمغفرة.. دول هم الخير والبركة الباقية لهذا البلد.

أُضيفت في: 21 ديسمبر (كانون الأول) 2016 الموافق 21 ربيع أول 1438
منذ: 11 شهور, 25 أيام, 14 ساعات, 48 دقائق, 42 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

71447
  • بالصور.. ايلي صعب يشعل عروض الموضة بباريس بأزياء رواية الملوك المتساقطين
  • محمد صلاح يتالق فى ليفربول
انطلاق فاعليات مهرجان القاهرة السينمائى فى دورته الـ 39 تحت شعار ”سحر السينما أرض الحضارة”
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟