فضيحة.. المتحف المصري لا موقع الكتروني له.. ولا قواعد بيانات!

فضيحة.. المتحف المصري لا موقع الكتروني له.. ولا قواعد بيانات!
طاهر ابوزيد
2017-01-11 13:02:22

* عضو اتحاد الأثريين المصريين، وباحث اثري بوزاره الآثار 
تعتبر زياره المتحف من أهم الجولات التي يحرص عليها السائح الأجنبي لمعرفة تاريخ وثقافة وعادات الشعوب، وكذلك طبيعة العمل داخل المتاحف تعكس الثقافات المحلية والقيم، لذا نجد دول مثل فرنسا تعطي اهتماماً كبيراً لمتاحفها فهناك متحف اللوفر بباريس يبهر الذائر من الوهلة الأولى لدقه النظام وروعة العرض المتحفي، تجاوز زوراه العام الماضي عشرة مليون زائر، وهناك متحف لايدن في هولندا، والمتحف المترو بوليتان في نيويورك يتجاوز عدد زواره الملايين سنوياً، والعديد من المتاحف العالميه يتجاوز عدد زوراها الملايين مقارنة بالمتحف المصري والمتاحف المصريه جميعها، فالحكومة في مصر متهمة بأنها لا تعطي للآثار القيمة التي تستحقها، سواء من حيث الحفاظ عليها أو ابرازها أو تسويقها عالمياً، فعدد زوار المتحف لا يذكر مقارنة بمتحف مثل متحف اللوفر في باريس رغم أن المتحف المصرى من أقدم وأكبر المتاحف العالمية من حيث التاريخ وكمية الآثار الموجودة به على جميع مراحل التاريخ الفرعوني واليوناني والروماني تجاوز محتوياته مائة وخمسين ألف قطعه اثريه ورغم ذلك العائد المادي لا يذكر مقارنه بمتحف كثيرة أخرى في أوروبا للأسباب الاتيه :-
العرض المتحفي
تهتم متاحف أوربا بالعرض المتحفي ومنها حماية المعروضات وتقديمها بشكل جيد للزوار من حيث التسلسل الزمني ونوعية مادة الأثر وتوزيع إلاضاءه وضبط درجات الحرارة والرطوبة والعروض المتنقلة داخل المتحف لتحدث تفاعل ما بين الزائر والأثر عكس المتاحف المصرية فنجد مثلا المتحف المصرى فى حاله تكدس وعدم ترتيب العصور الزمنية ومراعاة مادة الأثر، وينتابك للوهلة الأولى بأنه عبارة عن مخزن أثري وليس متحفاً، علاوة إلى ذلك الأتربا المتراكما على الآثار، وطرق عرض الآثار التي في منتهى السوء.
تهتم المتاحف الأوروبيا بالتقنيات الحديثة لزيادة عدد زوارها منها على سبيل المثال الموقع الإلكتروني للمتحف.. وتولى المتاحف اهتمام بالغ بمواقعها الإلكنرونية من حيث عرض محتوياتها بالطريقة الرقمية ووسائل إيضاح الكترونية والمشاركة الجماهيرية فهناك ما يسمي بالمتحف الافتراضي وهو كيان افتراضي على شبكة الانترنت لعرض عدد من المقتنيات المتحفية المتواجدة في المتحف على موقع الشبكة والتعليق عليها ونشر الدراسات والبحوث المرتبطة بتلك المقتنيات وغير ذلك من المقتنيات المتحفية ومن سماته استخدام تكنولوجيا الواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد لعرض مقنياتها المتحفية، ووضع في الإعتبار استخدام الاجهزة وانظمة المعلومات الذكية للزوار من خلال تلك الأجهزة المتطورة والانظمة الحديثة، والذي يستطيع به المسئول أن يتحكم في إدارة المتحف بوجه عام.
وطرق عرض المعروضات وإبراز الناحية التاريخية والجمالية على نحو يتسم بالدقة والتنظيم، ويستطيع أن يتحكم ويحافظ على بيئة المتحف ويستطيع أن يقدم خدمة مميزة للزائر في مجال إمداده بالمعلومات.
على عكس المتاحف المصرية فنجد أن أكبر متحف في مصر واعرقها المتحف المصرى لا يوجد له موقع الكتروني أو صفحه حتى على الفيسبوك لعرض محتوياته !!
ولا توجد أي قاعده بيانات للمتحف المصري على الانترنت توضح محتوياته كامله وبيانات الأثر ونوعيه المعروضات للترويج لها ولجلب أكبر عدد من الزوار.
ولا يوجد أدنى توعيه اثريه أو اهتمام بتسويق محتوياته، فهناك تقصير كبير لإدارات الوعي الأثري والمشاركات المجتمعيه بالمتاحف المصريه باإستثناء قله قليله يقوم بها أناس مخلصون لأثارهم ووطنهم.
تهتم المتاحف الاوربيه بنظم الاضاءه والتحكم فيها لأن الطاقه الضوئيه تكون ذات تأثير كبير وفاعليه من الطاقه الحراريه الموجوده في المتاحف والإهتمام بالعروض المؤقته بشكل دائم لتنشيط المتاحف والاهتمام بزجاج النوافذ وتركيب زجاج يمنع من خلاله دخول الآشعه فوق البنفسجيه لحمايه الآثار من التعرض للتلف وهو ما لا يوجد بالمتحف المصري.
ويعتبر متحف النوبه هو المتحف الوحيد في مصر الذي يضاهي المتاحف الاوروبيه في طرق العرض والحمايه والاهتمام بأثاره والترويج لها عن طريق شبكات الانترنت وذلك لمساعده اليونسكو له ودعمه له والعمل طبقآ لتعليماته.
كذلك تهتم المتاحف الاوروبيه بزياده أفراد الأمن المدني المسئول عن القاعات حتى لا يتم الاعتداء على الآثار والعبث بها ومراقبه سلوك الزوار وهو ما تفتقر له المتاحف المصريه وبخاصه المتحف المصرى أحد أكبر وأعرق المتاحف على مستوى العالم.
لذلك نجد هناك فروق هائله في العائد المادي المتاحف المصريه ومثيلاتها في أوروبا رغم قله المعروض مقارنه بالمتحف المصري فنجد أن متحف اللوفر بباريس العائد المادي الشهري يوازي العائد المادي السنوي للمتحف المصري بل أكثر من العائد المادي للمتاحف المصريه جميعها.
وهناك تحفظات كثيره من ناحيه التأمين للمتاحف المصرية.
وأطالب بجرد المخازن المصرية حيث أن هناك مخالفات كثيره وسرقات وتحتوي على الكثير من الآثار المقلده حيث هناك مخازن أثريه لم يتم جردها منذ أكثر من عشرين عامآ.
وأتمنى من كل مسئول في وزاره الآثار ان ينظروا إلى اثارنا العظيمه على أنها كائن حي يعيش بيننا وأن يبتكروا ويطوروا من افكارهم وأعمالهم للنهوض بالاثر وتسويقه تسويق جيد لزياده موارد الدوله من العمله الصعبه والتي تساهم بشكل مباشر في الاقتصاد المصري ومن أهم دعائمه.
وأقول لكل مسئول اتقى الله في مصر

أُضيفت في: 11 يناير (كانون الثاني) 2017 الموافق 12 ربيع آخر 1438
منذ: 6 شهور, 13 أيام, 21 ساعات, 47 دقائق, 32 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

73344
تويتر
  • ميسي فى برشلونة حتى 2021
  • بالصور.. ايلي صعب يشعل عروض الموضة بباريس بأزياء رواية الملوك المتساقطين
جدول مواعيد وملاعب مباريات البطولة العربية
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟