حلم الدولة الكردية المزعومة !!

حلم الدولة الكردية المزعومة !!
2017-10-03 14:42:30

يشكل الأكراد صداع دائم فى رأس تركيا وإيران والعراق وسوريا, فالأكراد أحد أكبر العرقيات التى لا تمتلك دولة مستقلة أو كيانا سياسيا موحدا معترفا به عالميا, ويعيش الأكراد فى غرب آسيا شمال الشرق الأوسط بمحاذاة جبال زاكروس وجبال طوروس فى المنطقة التى يسميها الأكراد كردستان الكبرى, وهى اليوم عبارة عن أجزاء من شمال شرق العراق وشمال غرب إيران وشمال شرق سوريا وجنوب شرق تركيا, وهناك خلاف تاريخى حول أصل الأكراد فهناك من يذكر أن أصولهم فارسية ومن يقول عربية ومن يقول هندوأوروبية ومن يقول آرية, وآيا ما كانت الأصول فإنهم الآن يتوزعون بشكل أساسى بين الأربعة دول السابقة, ويقدر عددهم بنحو 27 مليون نسمة حسب تعداد 2012 .
ويشكل كرد تركيا 56 % من مجموع الكرد فى العالم, وعددهم يزيد قليلا عن 15 مليون نسمة ما يقرب من 20 % من سكان تركيا, ويشكل كرد إيران 16 % من مجموع الكرد فى العالم ويقترب عددهم من 4.5 مليون نسمة ما يقرب من 6 % من سكان إيران, ويشكل كرد العراق ما يقرب من 15 % من مجموع الكرد فى العالم ويقترب عددهم من 4 مليون نسمة ما يقرب من 12 % من سكان العراق, ويشكل كرد سوريا 6 % من مجموع الكرد فى العالم ويقترب عددهم من 2 مليون نسمة ما يقرب من 8 % من سكان سوريا, والمشكلة الرئيسية التى يواجهها الأكراد تاريخيا فى الدول الأربعة أنهم لا يتمتعون بكافة حقوق المواطنة, فدائما ما توجد مشكلات بينهم وبين السلطة السياسية فى هذه الدول, وبالطبع تختلف حدة المشكلات من دولة لأخرى ومن فترة تاريخية لأخرى.
وكانت مشكلتهم الكبرى فى تركيا منذ إقامة الجمهورية التركية الحديثة على يد مصطفى كمال أتاتورك حيث منعهم من ممارسة لغاتهم فى النواحى الأدبية والتعليمية والثقافية ومنعهم من تشكيل أحزاب سياسية واعتبار من يتحدث الكردية عملا جنائيا, وفى إيران وبعد قيام الجمهورية الإسلامية 1979 تم حرمان الأكراد من أن يكون لهم ممثلين فى كتابة الدستور الإيرانى الجديد هذا الى جانب إغلاق الصحف الكردية, وفى العراق كان صراع الأكراد مسلحا ودمويا منذ دمجهم في تكوين دولة العراق فى سنة 1923 بموجب اتفاقية سايكس بيكو, وفى سوريا الأحزاب الكردية غير مرخصة قانونيا, وفى عام 1962 أعلنت الحكومة السورية أن مليون من الأكراد ليسوا مواطنين سوريين بسبب عدم توافر بيانات عن أجدادهم قبل عام 1945, وفى 7 أبريل 2011 أصدر الرئيس بشار الأسد مرسوم رئاسي رقم 49 لعام 2011 والقاضى بمنح الجنسية العربية السورية للمسجلين كأجانب فى سجلات الحسكة وهم الأكراد.
ومن هنا تتضح معاناة المواطنين الأكراد التاريخية داخل مجتمعاتهم ومع تسليمنا بحقوقهم ومطالبتنا لهم بكامل حقوق المواطنة فأننا نرفض تحركات قياداتهم السياسية التى تدعو للانفصال وتقوم بالتعاون مع المشروع التقسيمى والتفتيتى الذى تقوده الولايات المتحدة الأمريكية وحليفتها الصهيونية فى المنطقة العربية, والذى تستخدم فيه الورقة الطائفية والمذهبية والعرقية لتقسيم المقسم وتفتيت المفتت, وإذا كانت معاناة الأكراد التاريخية قد خلقت جفاء وعداء تجاه الدولة الوطنية غير العادلة فى تعاملها معهم فهذا ليس مبررا الى تدمير وحدة الدولة الوطنية بتبنى دعاوى الانفصال والتحالف مع من يريد تدمير ونهب ثروات مجتمعاتنا التى يشكل الأكراد مكون رئيسي من مكوناتها الديموجرافية.
وإذا كان حلم تكوين الدولة الكردية موجود تاريخيا فإن تحالف القيادات الكردية مع العدو الصهيونى قد زاد من إمكانية تحقيقه كلما تمكن المشروع الأمريكى – الصهيونى من تحقيق نجاحات داخل مجتمعاتنا العربية, فمع الغزو الأمريكى للعراق وتشكيل الولايات المتحدة لمنطقة حظر الطيران التى أدت الى نشأة كيان إقليم كردستان فى شمال العراق بدأت دعاوى الانفصال تتصاعد بشدة الى أن شاهدنا مؤخرا الاستفتاء المزعوم على الانفصال والذى رفعت فيه علانية أعلام العدو الصهيونى, هذا الى جانب تحالف أكراد سوريا مع العدو الأمريكى الذى وعدهم بالانفصال أيضا فى حالة انتصار المشروع التقسيمي والتفتيتى فى سورية التى تخوض حرب كونية دفاعا عن وحدتها وعروبتها.
لذلك على الأكراد أن يتخلوا عن حلم دولتهم المزعومة الذى لا يمكن أن يتحقق إلا على حساب تدمير مجتمعاتنا العربية بل وتدمير منطقة الشرق الأوسط بأكملها فإذا نجح الأكراد فى تحقيق حلم الانفصال فى العراق وسوريا فهل من المعقول أن ينجحوا فى ذلك فى تركيا وإيران حيث يشكل عددهم فى الدولتين 72 % من مجموع تعدادهم حول العالم, لن يحدث ذلك إلا بقيام حرب عالمية جديدة فى المنطقة فالتركى والإيرانى لن يقبلا بالانفصال تحت أى ضغط, وعلى المواطن الكردى فى الدول الأربعة أن يطالب بحقوق المواطنة كاملة, وأن يتصدى لمشروع التقسيم والتفتيت, وأن يلفظ قيادته السياسية المتعاونة مع أعداء الوطن من الأمريكان والصهاينة, اللهم بلغت اللهم فاشهد.

أُضيفت في: 3 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 الموافق 12 محرّم 1439
منذ: 20 أيام, 57 دقائق, 53 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

91450
تويتر
  • بالصور.. ايلي صعب يشعل عروض الموضة بباريس بأزياء رواية الملوك المتساقطين
  • محمد صلاح يتالق فى ليفربول
مشوار منتخب مصر في تصفيات مونديال روسيا 2018
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟