السيسي – قابوس لقاء الحضارات والتاريخ

السيسي – قابوس لقاء الحضارات والتاريخ
ماهر عباس
2018-02-09 12:07:43

الزيارة الأولي لأأى زغيم الى اي دولة يكون لها مغزى خاص خاصة اذا كان على راس هذه الدولة قيادة تاريخية وهذا ماجسدته زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى ولقائه مع اخيه السلطان قابوس بن سعيد في مسقط ,الحفاوة والاستقبال الرائع للرئيس تعكس مدى تقدير واحترام القيادة السياسية فى سلطنة عمان للرئيس السيسى ومصر الدولة والشعب وهو ما لمسه النمتابع من التناول الإعلامي المصري – العماني والعربي والدولي . واعتقد ان ما حدث من حفاوة ليس غريبا على سلطنة عمان بوابة السلام والحكمة في عالمنا الغربي ,فقد كانت الزيارة حالة خاصة من بلد عربي شقيق وشعبها لرئيس اكبر دولة عربية وقمته مع قائد تاريخي هو الأقدم بين زعماء العرب والعالم. قاد بلاده منذ عام 1970 وسط ظروف عربية واقليمية مضطربه إلى بر الأمان وسط ظروف عربية واشواك كثيرة مع الصراع العربي الأسرائيلي بعدد النكسة بثلاث سنوات ومرورا بإنتصارات أكتوبر وأحداث لبنان وتل الزعتر في سبعينيات القرن الماضي وسقوط الشاة وتولي الخميني مقاليد الحكم في ايران, واندلاع 3 حروب خليجية متتابعة حرب الخليج الاولي بين العراق وايران ,والثانية حرب تحرير الكويت من الغزو العراقي ..والثالثة حرب احتلال العراق وسقوط صدام حسين وتوابعها إلى اليوم بعد أحداث سبتمبر 2003 في امريكا . ليس هذا فقط بل امتد الصراع منذ الآلفية الثالثة لتشهد المنطقة زلازل متتابعة وحروب بالوكالة في سوريا واليمن ..ونجح السلطان قابوس بحكمته وهدوئه في تجنيب دولته اخطار ودخان حروب وتوترات المنطقة التي كانت بعد نهاية الحرب الافغانية مرتعا لجماعات الإرهاب . ولم تكن ابدا سلطنة عمان بعيدة عن المشروع الإقليمي الخليجي والعربي وكان السلطان قابوس اول الداعمين لإنشاء منظومة مجلس التعاون في عام 1981 عندما اجتمع القادة التاريخيين في ضيافة حكيم العرب الشيخ زايد لتأسيس منظومة المجلس التي لاتزال تعقد قممها حتى اليوم . لقاء السيسي - قابوس جمع زعيم استطاع انقاذ بلدة من فتنة ارهابية ,وحافظ على تماسك الدولة المصرية ووحدتها وكيانها.. والسلطان قابوس الذي يقود معركة تطوير وتحدث وتنمية لدولة ضاربة في عمق التاريخ ثالث اكبر الدول الخليجية في الجزيرة العربية ... وتتشابك حدودها البرية مع السعودية واليمن والإمارات ..والبحرية مع ايران وباكستان واليمن والامارات , ويبلغ سكانها 5٫5 مليون، وتضم أقوى جيوش منطقة الخليج تدريباً وكفاءةً . وتمتد حضارتها كمصر إلى أكثر من سبعة الآف عام ولدى مصر والسلطنة علاقات تعود إلى الملكة حتشبسوت في أول صفقات البخور لمعابد مصر الفرعونية . وسجل السلطان قابوس موقفه التاريخي مع ثورة 30 يونيو بالوقوف مع خيارات الشعب المصري وانحازت سلطنة عمان مع تولي الرئيس السيسي مقاليد الحكم بشكل كامل لما يقوم به الرئيس السيسي في قضايانا الداخلية أو العربية والإقليمية . لم اقف طويلا أمام الإستقبال الرائع للرئيس في سلطنة عمان سواء في المطار أو في قصر العلم حيث كان في استقباله السلطان قابوس بن سعيد ..لأن من يزور التاريخ سيجد مواقف ناصعة للسلطان قابوس مع مصر فهو القائد العربي الوحيد الذي لم يقطع علاقته مع مصر حتى ايام كامب ديفيد وقرارات قمة بغداد في سبعينيات القرن الماضي. محطات الزيارة الرحبة بعيدا عن المباحثات عكست وشائج الود والقربي من مسجد السلطان إلى دار الأوبرا والمتحف إلى غيرها من نماذج النهضة والإنفتاح على العالم في عمان. والحقيقة اسعدني حرص الرئيس كما في كل زيارة لدولة شقيقة او صديقة الإلتقاء برجال الأعمال وو اختلف في سلطنة عمان حيث كان رجال الإعمال والمستثمرين في الدولة الشقيقة تسابقوا وطلبوا قبل أيام من الزيارة للقائه . همية الزيارة – للمصابين بالأمية السياسية - أننا امام دولتين جمعتهما الجيو- سياسة في الجغرافيا والتاريخ والحضارة والموقعين الإستراتيجيين مصر تتوسط قارات العالم وبها أهم شريان مائي بين الشرق والغرب"قناة السويس" ,وعمان تقع على أهم ممر عالمي يتم من خلاله تصدير 25 في المائة من نفط العالم مضيق" هرمز" والذي عبر منه أهم بارجات وآساطيل العالم في حروب الخليج الاخيرة بينه الاندبنت وكيندي وميرسى أهم مستشفي عائم في العالم ...مصر مفتاح العرب على اوربا ..وسلطنة عمان مفتاح العرب على اسيا والصين .وتريخيا من يريد ضمانات مرور التجارة آلامنة من باب المندب عليه النظر الىاستراتيجية العلاقة والتعاون المصرية- العمانية .ومن هنا يري رجال الخبرة الدور العماني مهم في صياغة الأمن القومي العربي وتامين الملاحة في البحر الاحمر. وسلطنة عمان لمن يغوص في التاريخ سيدها مدى العصور دولة محورية فالة في محيطها الاقليمي العربي والدولي ,تنتشر على ارضها التي تقترب من 310 كيلو مترا مربعا نقوش الحضارات القديمة التي تؤكد عبق تاريخها العريق وقلاعها التاريخية وهمزة وصل عربية لحضارة مابين النهرين ,في اول بقعة تشرق عليها شمس العروبة . سقوط اعلامية ما اقدمت عليه الأعلامية اماني الخياط يجعلنا نعيد حساباتنا في قنواتنا الأعلامية ويضع المجلس الأعلي للإعلام في امتحان صعب امام مذيعات ومذيعيين لايقدرون مصالح الوطن العليا ويتخيلون ان علمون ببواطن الأمور ما تفوهت به الإعلامية على سلطنة عمان كلام يعكس جهل وامية سياسية وجغرافية.

[email protected] .com

أُضيفت في: 9 فبراير (شباط) 2018 الموافق 23 جمادى أول 1439
منذ: 4 شهور, 15 أيام, 19 ساعات, 26 دقائق, 37 ثانية
0
الرابط الدائم
كلمات مفتاحية السيسي قابوس مصر عمان

التعليقات

97631
  • قائمة أفلام عيد الفطر 2018
  • التشكيل الكامل للحكومة الأولى في ولاية السيسي الثانية
روسيا تبدأ كرنفال المونديال
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟