الجامعة البريطانية تفتتح أكبر حاضنة لريادة الأعمال و توطين الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط

الجامعة البريطانية تفتتح أكبر حاضنة لريادة الأعمال و توطين الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط
افتتاح حاضنة رواد الأعمال بالجامعة البريطانية
2018-10-15 14:07:53

*"خميس" :السيسي يقود مصر للمستقبل.. ونجاحنا مشروط بالبحث العلمي والتعليم

*"حمد":"البريطانية" بما تبذله من جهود في البحث العلمي  تشارك المجتمع والدولة في الصناعة وتقدمها

*هربرت تشن:مصر غنية بموارد الطاقة المتجددة.. وندعمها في الاستفادة  القصوى من مصادرها

 

افتتح محمد فريد خميس، رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية في مصر، حاضنة ريادة الأعمال، ومعرض توطين صناعة الطاقة الجديدة والمتجددة، خلال احتفال  الجامعة بيوم البحوث والابتكار، بحضور الدكتور محمد الخياط  رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، والدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة، وجمع من قيادات الجامعات ، والمراكز البحثية ، وهيئات ريادة الأعمال في مصر وأمريكا والصين.

ويأتي هذا البرنامج في إطار خطة الجامعة البريطانية لدعم استراتيجية الدولة 2030 وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، حيث تنطلق الجامعة البريطانية في مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة، فهي المنسق العام للتحالف القومي للطاقة المتجددة برعاية أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والذي يهدف إلي توطين صناعة الطاقة المتجددة في مصر.

قال محمد فريد خميس، رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية، مصر تخطو نحو المستقبل بقيادة حكيمة، وأنا أثق في قدرة الرئيس عبد الفتاح السيسي في تحقيق التنمية المستدامة والتقدم، فقد تجاوز بنا في السنوات الأخيرة "الأنواء الصعبة"، وحقق العديد من الإصلاحات الإقتصادية التي يشهد بها الجميع في الداخل والخارج، ومشهد حضوره الأمم المتحدة، واهتمام زعماء العالم بكلمته تعبر عن التقدم اللافت الذي حققه.

 وأضاف أنه مواكبة مع ما يقوم به الرئيس فإن المستقبل لبلدي مصر لن يتأتي إلا من خلال البحث العلمي والتعليم، وهذه ما نحاول ان نقوم به في الجامعة البريطانية، فالجامعة غير هادفة للربح ، وتنفق كثيراً علي التميز في البحث العلمي، وريادة الأعمال والابتكار،  بجانب التميز في التعليم الجامعي، إيمانا بأن العلم والبحث العلمي، ونقل التكنولوجيا، هم أساس التقدم والازدهار.

وأكد خميس أن النجاج والتفوق يعتمدان  على الابتكار والإبداع وليس تقليد الآخرين، وهو ما انتهجته كرجل صناعة  منذ أكثر من ٣٠ عاماً حتى أصبحت لديه أكبر شركة على مستوى العالم في صناعة النسيج. مشيراً إلى أن الهدف من دعمنا للبحث العلمي هو تقدم مصر.

وأشار الدكتور أحمد حمد ، رئيس الجامعة البريطانية ، أن إعداد الخريجين للسوق العالمي، هو  أهم ما نقدمه لطلابنا بالتعاون مع جامعات بريطانية في التعليم والبحث العلمي ، وهيئات دولية في ريادة الأعمال والابتكار، مما يتيح لطلابنا اكتساب الخبرة الدولية والدراسة والعمل بعض الوقت خارج البلاد، وذلك خلال فترة الدراسة الجامعية.

وأشار إلى أن الجامعة البريطانية بما تبذله من جهود في البحث العلمي ، تشارك المجتمع والدولة في الصناعة وتقدمها.

وقال الدكتور يحيي بهي الدين نائب رئيس الجامعة البريطانية، أن الشركات الناشئة التي تعمل من داخل حاضنة الجامعة البريطانية،  تم اختيارها من خلال مسابقة "الجامعة البريطانية تبتكر" لدعم الابتكار ونقل وتسويق التكنولوجيا الممول من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وأنه من المخطط ربط مخرجات التحالف القومي للطاقة المتجددة، من قطع غيار ومعدات لطاقة الرياح والطاقة الشمسية بحاضنة ريادة الأعمال وواحة العلوم والابتكار، وذلك بدعم واستضافة شركات ناشئة تعمل في الصناعات المغذية للطاقة الجديدة والمتجددة.

وأكد الدكتور محمد الخياط رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، أن مصر اتجهت إلى الاستفادة  من جميع  مصادر الطاقة، والتي يأتي من بينها الطاقة المتجددة، لذلك تدعم الدولة كافة الجهود التي تبذل في مجال البحث العلمي في هذا الشأن ، لما لذلك من فوائد تنعكس على التقدم الصناعي.

وأوضح هربرت تشن نائب رئيس "تاس" القابضة، الناشئة من جامعة تسينجوا، أن الطاقة المتجددة تمثل مستقبل الصناعة، لذا نهتم بتطوريها في الصين، لافتاً إلى أن مصر من الدول الغنية بموارد الطاقة المتجددة، وهو ما يجعلنا ندعمها في الاستفادة  القصوى من مصادرها، مثلما هو الحال في اليابان والصين وتايون حيث تمثل الطاقة المتجددة في هذه الدول محوراً مهماً في تقدمها.

وتزامن افتتاح حاضنة ريادة الأعمال مع يوم البحوث والابتكار بالجامعة البريطانية تتويجا لجهود الجامعة لإعداد الخريجين المؤهلين علمياً والمدربين علي البحث العلمي ، وتنمية مهارات الابتكار وريادة الأعمال لديهم ، لدفع عجلة التقدم الاقتصادي، بالإضافة لإعدادهم للعمل كشركات مستقلة من داخل واحة العلوم والابتكار للجامعة البريطانية والتي تفتتح أول ديسمبر القادم بمدينة الشروق.

وكانت حاضنة ريادة الأعمال في الجامعة البريطانية قد تأسست نتيجة التعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والشركة الصينية القابضة "تاس" الناشئة من جامعة تسينجوا، وكان د. برينتون بوهلينج مدير مكتب التنمية الاقتصادية في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والسيد هربرت تشن نائب رئيس تاس القابضة في مقدمة الحضور في افتتاح حاضنة ريادة الأعمال بالجامعة البريطانية.

أُضيفت في: 15 أكتوبر (تشرين الأول) 2018 الموافق 4 صفر 1440
منذ: 8 شهور, 3 أيام, 1 ساعة, 5 دقائق, 46 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

107509
تعليم
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
  • مو صلاح .. أمل المصريين في الكأس الأفريقية
تورتة ايرادات أفلام عيد الفطر
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟