روسيا تكشف النقاب عن سلاح جديد يصيب العدو بالهلوسة والعمى

روسيا تكشف النقاب عن سلاح جديد يصيب العدو بالهلوسة والعمى
2019-02-13 19:30:34

كشفت روسيا اليوم الأربعاء، عن سلاح جديد يتسبب في إعماء العدو ويصيب جنوده بالهلوسة بفضل سطوع الإشعاع الضوئي.

وبحسب وكالة "سبوتينك" الروسية، أن محطات التشويش البصري "5بي-42" (فيلين)، القادرة على إعماء العدو وتسبب له حتى الهلوسة أحيانا.

وقالت مجلة "زفيزدا"، إن هذه الأنظمة دخلت خدمة البحرية الروسية، وتم تثبيت "فيلين" على فرقاطات "الأدميرال جورشكوف" و"الأدميرال كاساتانوف". وسوف تظهر أيضا على فرقاطتين قيد التصنيع حاليا.

تستطيع محطة "فيلين" على قمع قنوات المراقبة الإلكترونية البصرية في الليل وعند الغسق. وتؤثر على الأسلحة التي تستخدم ضد السفن والقوارب. كما أنها تعقد عمل أجهزة الرؤية الليلية ومقاسات المدى الليزرية. وهذا يحدث بفضل سطوع الإشعاع الضوئي وهذا يؤدي إلى خلل مؤقت في أجهزة الرؤية وتعمي العدو.

وتمتلك "فيلين" القدرة على التأئير على العدو على بعد 500-700 متر في قطاع 10-15 درجة. ويعتقد المدير الصناعي لشركة "روستيخ"، سيرغي أبراموف أن هذه ميزة تكتيكية خطيرة في العمليات الخاصة.

وتمنع المحطة التي "تعمي" العدو إطلاق النار والمراقبة. وأشار رئيس التحرير في مجلة "ناتسونالنا أوبورونا"، إيغور كورتشينكو" إلى أن "فيلين" لا تؤثر فقط على الأسلحة البصرية، ولكن أيضا على مشغلي أسلحة العدو.

وقال كورتشينكو: "عند دراسة تأثير "فيلين" ضد الإلكترونيات الخاصة بالعدو، يمكن القول بثقة أن هذه طريقة فعالة للحماية من الصواريخ والأنواع الأخرى من الأسلحة الإلكترونية".

خلال الاختبارات، التي شارك فيها المتطوعون، تبين أن "فيلين" لها تأثير عكسي على الأعصاب البصرية وتضليل العدو. فلم يتمكن المتطوعون الذين كانوا تحت تأثير المحطة، أن يروا الهدف والتصويب لإطلاق النار.

وعلاوة على ذلك، تحدث نحو 20 في المائة من الأشخاص عن رؤية هلوسة في شكل بقعة "عائمة" من الضوء،ونحو 50 في المائة من المتطوعين شعروا بالدوار والغثيان والارتباك.
 

أُضيفت في: 13 فبراير (شباط) 2019 الموافق 7 جمادى آخر 1440
منذ: 3 شهور, 7 أيام, 13 ساعات, 3 دقائق, 6 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

109605
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
ننشر التعديلات الدستورية
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟