شراكة إستراتيجية بين القاهرة وواشنطن

شراكة إستراتيجية بين القاهرة وواشنطن
2019-04-08 20:53:21

يصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، حيث تأتي الزيارة في إطار سلسلة اللقاءات التي تجمعه مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، لتعزيز علاقات الشراكة التي تربط بين مصر والولايات المتحدة، بما يحقق المصالح الإستراتيجية للدولتين والشعبين، فضلًا عن مواصلة المشاورات الثنائية حول القضايا الإقليمية وتطوراتها.

البيت الأبيض
ومن المقرر أن تبحث القمة المرتقبة واللقاء السادس بين الرئيس السيسي والرئيس ترامب في البيت الأبيض غدا الثلاثاء، عددا من الملفات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية في كافة المجالات بما يساهم في ترسيخ التعاون المشترك بين البلدين.

قضية فلسطين
ويبحث السيسي مع ترامب آخر المستجدات على صعيد الأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، وخاصة القضية الفلسطينية والأوضاع في كل من سوريا وليبيا واليمن وجهود مصر في تحقيق الاستقرار والأمن ومكافحة الإرهاب والتطرف ودفع جهود التوصل لحلول سياسية للأزمات التي تموج بها المنطقة واستعراض ما حققته مصر من نجاحات في مكافحة الإرهاب خلال الفترة الماضية.

ومن المقرر أن تتناول القمة المصرية الأمريكية الثانية بالبيت الأبيض القضايا الآتية:

- تعزيز العلاقات الإستراتيجية بين البلدين في مختلف المجالات، فضلا عن بحث القضايا الإقليمية والدولية وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط خاصة أزمات الجولان والقدس والتشاور فيما يتعلق بالأوضاع الإقليمية والدولية، لاسيما كيفية مواجهة الإرهاب والجماعات المتطرفة، ودفع عملية السلام بالشرق الأوسط.

حلول سياسية
- استعراض مجمل التطورات على الساحة الإقليمية، وأهمية التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة، ما يحفظ وحدة وسيادة تلك الدول وسلامتها الإقليمية، ويصون مؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها 

- مناقشة أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل التصدي لخطر الإرهاب والتطرف الذي أصبح يهدد العالم بأكمله، وتأكيد أهمية دور مصر في المنطقة بوصفها دعامة رئيسية للأمن والاستقرار، وجهود مصر لمكافحة الإرهاب والتصدي للتطرف، بجانب الخطوات التنموية المهمة التي اتخذتها الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج متكامل للإصلاح الاقتصادي.

- استعراض الدور الذي تلعبه مصر باعتبارها إحدى القوى الرئيسية والفاعلة في تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة، وما تبذله من جهود لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية ومواجهة التطرف والإرهاب، فضلا عن استعراض اللقاء عناصر الرؤية المصرية تجاه الأزمات، والجهود التي تبذلها القاهرة للمساعدة في تعزيز استقرار المنطقة، وإيجاد حلول لتلك الأزمات.

التنمية الاقتصادية
- تأكيد أهمية الارتقاء بالعلاقات الثنائية على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية، بما يصب في صالح البلدين واستعراض خطة تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة بخطى ثابتة من خلال العديد من الإجراءات الاقتصادية الحاسمة، التي تهدف إلى إحداث تطور كبير في البنية الأساسية على مستوى الجمهورية.

- يستعرض اللقاء الرؤية المصرية تجاه أزمات المنطقة مثل سوريا، وليبيا، والعراق، واليمن، والتي تستند إلى ضرورة الحفاظ على الدولة الوطنية في المنطقة، والعمل على دعم مؤسساتها وتعزيز تماسكها بما يحقق وحدتها وسلامة أراضيها، والإشارة إلى أن تحقيق ذلك من شأنه محاصرة تمدد الإرهاب في المنطقة عن طريق إنهاء حالة الفراغ التي سمحت بوجوده ونموه خلال السنوات الماضية، وبلورة إستراتيجية مشتركة لسبل التعامل مع التحديات والأزمات القائمة.

- يبحث اللقاء القضية الفلسطينية وتأكيد التوصل إلى حل عادل وشامل لها، وأن تحقيق السلام في المنطقة سيسفر عن واقع جديد يؤدي إلى إفساح المجال لدول المنطقة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تتطلع إليها شعوبها، فضلًا عن القضاء على إحدى أهم الذرائع التي تستند إليها التنظيمات الإرهابية لتبرير أفعالها.

لقاءات السيسي وترامب
وترصد "فيتو" القمم واللقاءات التي جمعت السيسي وترامب وهي كالتالي:

في سبتمبر 2016 كان اللقاء الأول الذي جمع الرئيس السيسي والرئيس الأمريكي، حيث التقى السيسي ترامب على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ71 وكان ترامب وقتها مرشحا عن الحزب الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية واستقبل الرئيس السيسي في مقر إقامته ترامب قبل الانتخابات الأمريكية الأخيرة، وقال ترامب عن اللقاء: "لقد كان اجتماعا عظيما وأمضينا وقتا طويلا وكانت هناك كيمياء جيدة بيننا".

- في أبريل 2017 كان اللقاء الثاني والقمة الأولى بين الرئيس السيسي ونظيره الأمريكي في البيت الأبيض بعد توليه منصبه بأشهر قليلة.

وخلال اللقاء قال ترامب: "أريد فقط أن أقول سيدى الرئيس إن لديك صديقا وحليفا عظيما في الولايات المتحدة، وأريد أن أُعلم الجميع في حال كان هناك أي شك فإننا خلف الرئيس السيسي".

وكان اللقاء الثالث الذي جمع بين السيسي وترامب في مايو 2017، وكان بالرياض، وذلك على هامش القمة الإسلامية التي استضافتها السعودية.

وحرص الرئيس السيسي ونظيره الأمريكي دونالد ترامب على عقد قمة مصغرة على هامش مشاركتهما في القمة الإسلامية الأمريكية في العاصمة السعودية الرياض في مركز الملك عبد العزيز.

وفي سبتمبر 2017 كان اللقاء الرابع، حيث التقى الرئيس السيسي نظيره ترامب للمرة الرابعة في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ72.

أما في سبتمبر 2018 كان اللقاء الخامس الذي جمع بين الرئيس السيسي، ونظيره الرئيس الأمريكي على هامش أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث وصف الرئيس الأمريكي اجتماعه بالرئيس السيسي بـ"الشرف العظيم".

العلاقات الاقتصادية
وجاءت أبرز المعلومات عن العلاقات الاقتصادية بين البلدين كالتالي:

- تعد الولايات المتحدة الأمريكية من أكبر الشركاء لمصر في المجال الاقتصادى منذ أواخر السبعينيات من القرن الماضي، وتحتل مصر المرتبة الـ52 في قائمة أهم شركاء الولايات المتحدة التجاريين وقد وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين لعام 2017 نحو 5.6 مليار دولار ليحتل المرتبة السادسة على مستوى الشرق الأوسط والأول في قارة أفريقيا وبزيادة 13% عن عام 2016 الذي بلغ فيه حجم التجارة 4 مليارات و974 مليون دولار.

- شكلت الاستثمارات المباشرة لأمريكا في مصر جانبًا مهمًا في هذه العلاقة، حيث تعد مصر أكبر مستقبل للاستثمارات الأمريكية المباشرة في أفريقيا بنسبة 38% من الاستثمارات الأمريكية المباشرة في القارة في عام 2016، كما احتلت المرتبة الثانية بين الدول الأكثر استقبالا لتلك الاستثمارات في الشرق الأوسط، وهو ما يعكس متانة العلاقات بين البلدين، وتبلغ الاستثمارات الأمريكية في مصر 23.7 مليار دولار تتنوع ما بين استثمارات صناعية وخدمية وإنشائية وزراعية وتمويلية وتكنولوجية منها نحو مليار دولار تدفقات جديدة دخلت إلى مصر خلال عام 2017-2018 كاستثمارات جديدة وتوسيع نشاط لبعض الشركات الأمريكية.

- تتمثل الصادرات المصرية لأمريكا في الملابس الجاهزة والنفط والقطن الخام، والأسمدة، والحديد والصلب، والورق، والخضراوات والفاكهة، واللدائن، ومنذ عام 2005 تعتبر الملابس الجاهزة عماد الصادرات المصرية لأمريكا، بعد توقيع اتفاقية “الكويز” التي سمحت للصادرات المصرية من الملابس الجاهزة لدخول أمريكا بتسهيلات.

- تعتمد مصر على واردات من أمريكا تتمثل في العدد والآلات ووسائل النقل، والطائرات المدنية وأجزائها، والفول الصويا، والفحم الحجري، والكيماويات، والقمح الذي يحتل مرتبة متقدمة في العلاقات التجارية بين البلدين.

- يمثل قطاع السياحة أهمية كبيرة لمصر، وكان عام 2010 أفضل السنوات التي تدفق فيها السائحون الأمريكيون لمصر، حيث تجاوز عددهم نصف مليون سائح، ولكن نسبتهم من إجمالي عدد السائحين لمصر في نفس العام بلغت 3.8%، وتراجعت أعداد السائحين الأمريكيين بعد عام 2010 وكانت في عام 2015 بحدود 294 ألف سائح، وبنسبة تصل إلى 3.2% من إجمالي السائحين الوافدين لمصر في العام نفسه، ويعمل البلدان على تعزيز تدفق السائحين الأمريكيين إلى مصر.

العلاقات العسكرية
وأبرز المعلومات عن العلاقات العسكرية "المصرية – الأمريكية

تعود العلاقات العسكرية بين مصر والولايات المتحدة في شكلها الحالى إلى عام 1976 وتطورت سريعا وأصبحت مصر تحتل المركز الثانى في قائمة الدول التي تتلقى معونات عسكرية أمريكية بعد التوصل إلى اتفاق بين البلدين يتم بمقتضاه تنفيذ خطة تطوير القوات المسلحة المصرية الذي أصبحت مصر بموجبه من بين الدول التي تستطيع الحصول على قروض أمريكية لشراء سلاح أمريكى وهى القروض المعروفة باسم قروض المبيعات العسكرية الأجنبية.

ويأخذ التعاون العسكري بين مصر والولايات المتحدة عدة صور تتمثل في مبيعات السلاح ونقل التكنولوجيا العسكرية، والمناورات والتدريبات العسكرية المشتركة.

وتأتى معظم مبيعات السلاح من خلال المساعدات العسكرية السنوية التي تبلغ نحو 1.2 مليار دولار، وشمل التعاون العسكري أيضًا تصنيع وتجميع بعض الأسلحة الأمريكية في مصر.

وفي إطار هذه العلاقات بدأت منذ عام 1994 المناورات العسكرية المشتركة المعروفة باسم "النجم الساطع" التي لا تزال تتم من فترة لأخرى حتى الآن، حيث كانت آخر مناورات النجم الساطع 2018 التي جرت بقاعدة محمد نجيب العسكرية بالإسكندرية في الفترة من 8 إلى 20 سبتمبر 2018، بمشاركة قوات من مصر والولايات المتحدة الأمريكية والأردن والإمارات والسعودية وفرنسا وبريطانيا واليونان وإيطاليا و16 دولة أخرى بصفة مراقب.

كما انطلق في الخامس والعشرين من يوليو 2018 التدريب البحري المشترك "استجابة النسر 2018" الذي تجريه وحدات من القوات الخاصة البحرية لكل من مصر وأمريكا والسعودية والإمارات.

أُضيفت في: 8 أبريل (نيسان) 2019 الموافق 2 شعبان 1440
منذ: 1 شهر, 12 أيام, 11 ساعات, 42 دقائق, 51 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

110195
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
ننشر التعديلات الدستورية
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟