تسجيل نادر لخطبة ”الشعراوي” على جبل عرفات

2019-08-10 16:59:57

تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو للشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي، أثناء إلقائه خطبة وقفة عرفة عام 1976، حيث يعد الشيخ الشعراوي الإمام الوحيد من غير السعوديين الذي خطب على عرفات.

واستهل الشيخ الشعراوي خطبته الشهيرة وسط ملايين من كل صوب وحدب "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، ثم قال: هذا هو شعار اليوم ونشيد الساعة فلترددوه طوال يومكم، وانطلق في الحديث عن أفضال يوم وقفة عرفات وصيامه لدى المسلمين"، مشيرا إلى أن فيه تصبح لغة القرآن هي السائدة في ذلك اليوم، فلا ترد لأي عبدٍ دعوة مهما كانت، ولا ترد مغفرة لمؤمن مهما بلغت ذنوبه عنان السماء، فتلك هي دعوة من الرب لعباده المخلصين فاستجابوا لها، ليكون جزاؤهم المغفرة والرحمة.

وتحدث الشيخ الشعراوي عن إعجاز آيات القرآن الخاصة بالحج: «كان الإعجاز الخالد في القرآن مصدقًا لقوله: «وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالًا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق»، فالله يعلم أن مجرد النداء في الناس بالحج سيأتون من كل صوب وحدب كي يلبوا ذلك النداء، فسبحان ربي خصصت هذا الركن العظيم في حج بيتك الحرام، والوقوف في تلك الساحة العظيمة من بيتك، فهذا ركن الوقوف فيه جزاؤه عظيم في حياة الإنسان طوال عمره إلى أن تقوم الساعة».

ويواصل الشيخ الراحل كلامه عن الركن الأعظم: «وكذلك حكمت في هذا الركن إذا أذنت للحج يأتيك القوم رجالًا ونساءً من كل فج عميق، فتلك الرقعة العظيمة تعد ظاهرة عجيبة نرى فيها أناسًا تسير على منهج الله، ويتخلقون بعبودية التكبير، نراهم يحرصون على هذا الركن ويزدادون إقبالًا يضيق به كل توسع، اللهم فقد أذنت وقلت يأتوك فأتى القوم، سبحانك يا رب حين تريد أن يكون لا مرد لما تريد أن يكون».

ويستكمل الشعراوي فضائل يوم عرفة: «قد كلفت ربي عبادك بالصيام والزكاة والصلاة وتركت العبيد أخيارًا يختارون الطاعة التي تقربهم منك، أو المعصية التي تبعدهم عنك».

وعن سبب وجود ذلك الركن في الحج وأهميته يقول الشعراوي: «يا رب جعلت عبيدك يزورون بيتك، ويقفون بعرفات وأنت تريد لهم الخير والرحمة، فذلك التكريم وتلك الاستجابة لهما ثوابهما عندك، لأن الداعي هو الرب الذي يقدر على كل شيء».

وتابع: «في ذلك اليوم لو سألوك قضاء حوائجهم أعطيتها لهم، فما نقص ذلك عندك يارب، فكلماتك ورحمتك لا تنفد، وعلى المؤمن أن يكون على ثقة في يوم عرفات أن الإجابة آتية لا محال، فالعبيد يتذللون لك لتأتيهم الخير وتستجيب لهم، فاليوم نحن نبتهل بالدعاء لنا ولأزواجنا وأحبابنا والمؤمنين والمؤمنات، فالملائكة بحفاوتها تحيط بهم على جبل عرفات في ذلك الزحام الذي يشع بياضًا، ملائكة الله في عليائها وعبوديتها المكرمة يتلقون إقبال الحجاج بالعناق ويتلقون الصائمين بالمصافحة، فالله يكافئ على قدر الجزاء».

وعن ثواب ذلك اليوم أكد الشعراوي في خطبته: «كان جزاء الإنسان أن يخرج الحاج من ذنوبه كيوم ولدته أمه، ولكن بعد وقفته بعرفات، فأنت يا رب حين تكلف العباد تكلفهم بالفعل، وتترك لهم حرية الزمان أو المكان، وهذا هو الركن الوحيد الذي اجتمع فيه الأمر والنهي بالفعل في مكان برحابك اخترته أنت».

أُضيفت في: 10 أغسطس (آب) 2019 الموافق 8 ذو الحجة 1440
منذ: 2 شهور, 5 أيام, 16 ساعات, 4 دقائق, 4 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

111868
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
  • بمبدأ قضائي جديد..”استئناف القاهرة” تنهي مأساة زوج
  • القائمة الكاملة لأسعار وثائق الأحوال المدنية
أزمة في الطيران المدني بسبب فيديو محمد رمضان
آخر تحديثات
انطلاق الدورة الـ35 من «الإسكندرية السينمائي» شراكة تاريخية بين الأردن ومصر
السيسي يضع الزهور على قبور الجندي المجهول والسادات وناصر مصر تحتفل بذكرى النصر الاتحادية تستقبل القمة المصرية اليونانية القبرصية
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟