3 شركات مصرية تصنع أول منصة بحرية بقطاع البترول

3 شركات مصرية تصنع أول منصة بحرية بقطاع البترول
2020-01-14 15:25:03

في إطار البرنامج الذي تنفذه وزارة البترول والثروة المعدنية تحت قيادة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، وذلك لتنمية مصادر الثروة البترولية وتحسين كفاءة استخدامها بما يحقق الأهداف الحيوية الموضوعة في هذا الإطار، والتي تتضمن الوفاء باحتياجات السوق المحلية وتعظيم العائد الاقتصادي والتطوير المستمر لكافة جوانب هذه الصناعة الحيوية، نجحت شركة إنــبى وبتروجت وخدمات البترول البحرية لأول مرة في مصر في تصميم وتصنيع وتركيب منصة إنتاج بحرية بواسطة حفار على آبار شمال غرب أكتوبر بخليج السويس لصالح شركة بتروسلام. 
تضمن نطاق أعمال شركة إنــبى أعمال التصميمات الهندسية المبدئية والتفصيلية وتوريد المهمات والمعدات وأعمال التركيبات البحرية والبرية والإشراف على أعمال التصنيع وإنزال وتثبيت خطي الأنابيب البحريين هذا بالإضافة إلى الإدارة الشاملة للمشروع واختبارات ما قبل التشغيل.
وقامت شركة إنــبى باختيار نظام المنصات القابلة للتركيب بواسطة الحفارات البحرية وهو أحد الأنظمة الإنشائية المتبع استخدامها في المنصات البحرية ذات التسهيلات السطحية المحدودة، ويمتاز هذا النظام الإنشائي بانخفاض تكاليف تركيبه مقارنة بالأنظمة الإنشائية التقليدية، والتي تعتمد في التركيب على بارجات أوناش الرفع الثقيل ذات التكلفة العالية، كما تمتاز عملية التركيب بواسطة الحفار البحرى بالقدرة على العمل في ظروف جوية قاسية بالمقارنة بالوحدات الأخرى، مما يؤدى إلى تقليل زمن التركيب والتكلفة الكلية.

أُضيفت في: 14 يناير (كانون الثاني) 2020 الموافق 18 جمادى أول 1441
منذ: 15 أيام, 7 ساعات, 11 دقائق, 52 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

117972
  • تفاصيل خطة الداخلية لتأمين احتفالات أعياد الميلاد
  • سيناريوهات الأزمة الليبية في 2020
حصاد قطاع التعليم العالي والبحث العلمي خلال 2019 خناقات المشاهير مع متابعيهم على السوشيال عرض مستمر الانقطاع هو الحل
آخر تحديثات
حصاد المؤشر العالمي للفتوى في 2019 حصاد ”كبار العلماء والجامع الأزهر” فى 2019 حصاد قطاع الاتصالات في 2019
حصاد جهاز التفتيش والرقابة في التنمية المحلية خلال 2019 البرنامج الشامل لإدارة المخلفات البلدية بالمحافظات خطط وبرامج عمل وزارة الثقافة في 2020
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟