قصر الإليزيه يعلن جان كاستيكس رئيسا جديدا للوزراء في فرنسا

قصر الإليزيه يعلن جان كاستيكس رئيسا جديدا للوزراء في فرنسا
جان كاستيكس
2020-07-03 15:38:23

أعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قام بتعيين جان كاستيكس رئيسا جديدا للوزراء. ويقود كاستيكس استراتيجية فرنسا بشأن تخفيف الإغلاق الذي تم فرضه لاحتواء جائحة فيروس كورونا المستجد.

 

عين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليميني جان كاسيتكس وهو موظف حكومي ورئيس بلدية مدينة صغيرة غير معروف كثيراً، رئيساً للحكومة بديلاً عن إدوار فيليب، كما أعلن قصر الإليزيه الجمعة (الثالث من يوليو/ تموز). وكان كاستيكس البالغ من العمر 55 عاماً مساعدا سابقاً للرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي الذي حكم بين عامي 2007 و2012.

 

وينتمي كاستيكس لحزب الجمهوريين ويرأس بلدية براد في جنوب غرب فرنسا، كما عُين منذ نيسان/ابريل مفوضاً مشتركاً بين الوزارات لشؤون رفع إجراءات العزل. وسيكون مسؤولاً عن تنسيق المرحلة الثانية من ولاية إيمانويل ماكرون الممتدة خمس سنوات، بهدف إلى بث روح جديدة في رئاسته بعد ثلاث سنوات من السلطة تخللتها إصلاحات مثيرة للجدل وأزمات متعددة. وسيعمل كاسيتكس الآن على تشكيل فريق حكومي يتولى مهامه في الأيام المقبلة.

 

وأعلن قصر الإليزيه في وقت سابق اليوم الجمعة أن الحكومة الفرنسية تحت قيادة رئيس الوزراء إدوار فيليب قدمت استقالتها بالكامل. وكانت هذه الخطوة منتظرة، حيث يعتزم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إعادة تنظيم سياسته، ويخطط لإجراء تعديل وزاري.

 

وجاءت خطوة الرئيس، الذي ينتمي لتيار الوسط رغم استطلاعات الرأي التي أظهرت تمتع فيليب بدعم جماهيري خلال أزمة فيروس كورونا المستجد وأنه بات الآن أكثر شعبية من ماكرون نفسه. وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة "إلاب" لصالح قناة "بي إف إم تي في" التلفزيونية، الذي نشر أمس الأول الأربعاء، أن 57 بالمئة من المشاركين يريدون بقاء فيليب في منصبه.

أُضيفت في: 3 يوليو (تموز) 2020 الموافق 12 ذو القعدة 1441
منذ: 7 شهور, 24 أيام, 19 ساعات, 53 دقائق, 36 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

124733
عقاري
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
8 مصريات
آخر تحديثات
حصاد المؤشر العالمي للفتوى في 2019 حصاد قطاع الاتصالات في 2019
حصاد جهاز التفتيش والرقابة في التنمية المحلية خلال 2019
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟