4 مكاسب تحققها مصر من زيارة «ميركل».. زيادة التعاون في مجال الطاقة المتجددة.. تعزيز الجهود لمكافحة التطرف والإرهاب.. تحقيق الشراكة في التنمية.. وجلب مزيد من الاستثمارات الألمانية

4 مكاسب تحققها مصر من زيارة «ميركل».. زيادة التعاون في مجال الطاقة المتجددة.. تعزيز الجهود لمكافحة التطرف والإرهاب.. تحقيق الشراكة في التنمية.. وجلب مزيد من الاستثمارات الألمانية
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
2017-02-28 15:55:42

تزور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مصر يوم الخميس القادم، في زيارة لها طابع خاص، حيث تعد الزيارة الأولى للمسئولة الأولى لواحدة من أكبر الدول الأوروبية إلى القاهرة، منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئاسة مصر.

العلاقات المصرية الألمانية
وتأتي الزيارة في وقت تشهد فيه العلاقات المصرية الألمانية تناميا ملحوظا، على اعتبار أن ألمانيا من أهم شركاء مصر بالاتحاد الأوروبي -الشريك التجاري الأول لمصر بأكثر من 40% من حجم تجارة مصر الخارجية، مع تأكيد مصر المستمر على السعي لتوطيد العلاقات المصرية الأوروبية بشكل عام والألمانية على وجه الخصوص على كافة الأصعدة، لاسيما التعاون الاقتصادي والتدريب الفني والمشروعات التنموية الكبرى التي تنفذها مصر. 

الارتباك الأمريكي
من جانبه، أكد السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، أن زيارة المستشارة الألمانية أنچيلا ميركل تأتي في ظل ظروف دولية مضطربة؛ بسبب الموقف الأمريكي المرتبك والنظرة الأمريكية لأوروبا، موضحًا أن ألمانيا تعتبر أقوى دولة في أوروبا، وبعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سيقع عليها عبء قيادة الاتحاد الأوروبي.

القضية الفلسطينية
وأشار عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، خلال تصريحات خاصة لـ«فيتو»، إلى أن القضية الفلسطينية تأتي ضمن أولويات المحادثات مع مصر، فألمانيا لديها سياسات واضحة وصريحة حول العديد من القضايا الدولية، وعبرت عن دعمها لحل الدولتين بالنسبة للقضية الفلسطينية، مما أعقبه تراجع من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتأكيد عدم التخلي عنه، مؤكدًا أنه ألمانيا تنظر لمصر بشكل مختلف عن جميع دول المنطقة، حيث تعتبرها ركيزة أساسية في القوى الناعمة ولا تقارن بأي دولة أخرى.

مجال الطاقة
وتابع: إن الجانب الاقتصادي سيكون من أهم أولويات المستشارة الألمانية خلال زيارتها لمصر، وبالأخص فيما يتعلق بالطاقة، على الرغم من وجود تفاوت في وجهات النظر حول الطاقة بين البلدين، فألمانيا تؤمن بالطرق التقليدية والنظيفة الجديدة، ولديها خطة للتخلص من محطات الطاقة النووية جميعها في 2022، بعد ضغوط تعرضت لها في التسعينيات من جانب حزب الخضر وجماعات حماية البيئة ومنظمات حماية المجتمع المدني، ولكنه جرى الاتفاق حول إنشاء 3 محطات لتوليد الكهرباء مع مصر، بنصف تكلفة المحطة النووية، بالإضافة إلى بحث إمكانية الاستثمار في منطقة قناة السويس.

الشراكة في التنمية
على جانب آخر، يوضح السفير محمد العرابي، عضو مجلس النواب، أن زيارة «ميركل» تأتي للتأكيد على أهمية الشراكة في التنمية مع مصر، وضرورة تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، موضحًا أن مصر أصبحت تتمتع بمكانة كبيرة في مجال مكافحة الإرهاب.
وأكد عضو مجلس النواب، أن الدبلوماسية المصرية خلال الآونة الأخيرة أصبحت تستقطب كل دول العالم، ومركزًا للزيارات، لافتًا إلى أنها تتمتع بالصراحة الشديدة، وغير مجاملة لأحد، لذلك تعبر تصريحاتها الأخيرة حول مصر عن القناعات الحقيقية لها.

محاربة الإرهاب
واستطرد: إن ملفي الهجرة غير الشرعية واللاجئين سيكونان من أهم الأولويات على طاولة المحادثات مع مصر، خاصة بعد إشارة المستشارة الألمانية لوجود محادثات مع القاهرة بشأن استقبال اللاجئين بتمويل من الاتحاد الأوروبي، مقابل دعم مصر اقتصاديًا، مشيرًا إلى أن الزيارة ستشمل بحث ملف الإرهاب، الذي بدأت ألمانيا تعاني منه، وتعلم قدرات مصر في مواجهته.

خطوات إصلاحية
في نفس السياق، أكد الدكتور عادل عامر، الخبير الاقتصادي، أن مصر بلد كبير، ولذا تحتاج إلى خطوات إصلاحية اقتصادية كبيرة، لإحداث توازن بين النمو السكاني والإصلاح الاقتصادي، موضحًا أن ألمانيا ترحب بالخطوات الإصلاحية الاقتصادية، وتؤيد وتدعم برنامج صندوق النقد الدولي الشجاع٬ وتدعم الخطوات الاقتصادية الجريئة التي تتخذها مصر من أجل تحقيق الاستقرار.

منظمات مدنية
وأشار الخبير الاقتصادي، خلال تصريحات خاصة لـ«فيتو»، إلى أنه سيتم دراسة عمل المنظمات المدنية الألمانية٬ التي تقوم بدور مهم كجسر تواصل بين البلدين التي لا تقتصر على المجالين السياسي والاقتصادي فحسب، بل تمتد لتشمل أيضًا اتفاقيات وثيقة بين البلدين في مجالات الثقافة والعلوم والمجتمع المدني.

ولفت إلى ضرورة أن يشعر المستثمر بالجانب الأمني، كما أن هناك جوانب تتعلق بالشروط الاقتصادية التي يعمل في ظلها المستثمر خاصة البيروقراطية والفساد ودورة الكعب الدائر أيضا، وما الذي يمكن أن يفعله بالمكاسب التي يحققها وما إذا كان قادرا على تحويلها أم ستبقى في مصر.

أُضيفت في: 28 فبراير (شباط) 2017 الموافق 1 جمادى آخر 1438
منذ: 4 سنوات, 6 شهور, 24 أيام, 2 ساعات, 41 دقائق, 2 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

78106
تحقيقات
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
8 مصريات
آخر تحديثات
حصاد المؤشر العالمي للفتوى في 2019 حصاد قطاع الاتصالات في 2019
حصاد جهاز التفتيش والرقابة في التنمية المحلية خلال 2019
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟