الدروس الخصوصية.. وميزانية شعب

الدروس الخصوصية.. وميزانية شعب
2018-03-05 18:59:40

كلنا نعلم "غول" الدروس الخصوصي، وكم الضغط علي ميزانية البيت المصري، وكم هي حمل ثقيل علي ميزانية أصحاب الدخول الثابته والمتوسطه ومحدودي الدخل أيضاً، وكيف تحولت إلي مافيا تمتص من دماء الشعب كله فى السناتر والملخصات والكتب الخارجية؟!
ونحن هنا لسنا بصدد مناقشة سياسة التعليم في مصر! ولكن الفكره في كيف تتمكن الدوله من محارباتها بطريقة صحيحة ومؤثرة لكي نخفف من الأعباء التي علي المواطن طالما ل انستطيع أن نزيد من دخله، ولا توجد ميزانية كافية لاصلاح المنظومة التعليمية كلها، وكيف نستفيد من خبرات الآخرين في هذا المجال والتفكير من خارج الصندوق وبطريقه مبتكرة ومربحة أيضا! 
والفكرة تتلخص في المنافسة علي طريقة رأس مال السوق الحر والاستثمار، وبطريقة حديثة، وغير مكلفة، وهي إنشاء قناة مشفرة علي الريسيفر وعلي اليوتيوب يمكنها التواصل مع المشتركين "كونفرنس كول" مثلما يفتتح السيد الرئيس المشروعات المتعددة في جميع أنحاء الجمهورية، ويمكنها التواصل علي النت ببرامج تحمل علي جميع الأجهزه الذكية سواء مكتبية أو محمولة، وتكون تابعة للوزارة، وفي نفس الوقت مشتركه مع رجال الأعمال سواء العاملين فى العمليه التعليميه، او من خارجها، لتحديد طلبات واحتياجات السوق في العمل، واتاحة فرص العمل المختلفه مع عمل الامتحانات العمليه فقط في المصانع او الشركات أو المدارس او المعاهد واعطاء شهادات معتمده من الوزاره بالتخرج وبإشتراك كمصاريف المدارس الحكوميه مع تعيين أول عشر خريجين من الدفعه في قطاع ألاعمال العام والخاص ويمكن عمل مشروعات للتخرج في نفس المصانع او الشركات او المدارس والمعاهد والجامعات سواء الخاصه او الحكوميه بعد ساعات حضور نحن لسنا نتحدث عن التعليم المفتوح مع انه ثوره في مجال التعليم ومستقبله قادم لا محاله كما حدث في عالم الاتصالات لانه مرتبط بها ويعتبر تطبيق من تطبيقاتها المتعدده ولكن منظومه مشتركه بين التعليم التقليدى والمفتوح ولكنها مرنه بحيث تتيح الاتقاق مع جميع الاساتذه والمعلمين العاملين فعلا في السناتر والدروس الخصوصيه برواتب مجزيه وحسب العرض والطلب من المشتركين مع تقنين اوضاعهم مع أمكانية عمل افلام ووسائل تعليميه متقدمه بتكنولجيا الثرى دى وتجارب معمليه ووثائقيه تسهل أمكانية الشرح والوصول الا مفهوم الدراسه الجديد الذي يعتمد علي اليحث والتعلم مع الاستفاده من مشروع ينك المعرفه العظيم الذي افتتحه السيد الرئيس في يناير 2016 مع عمل برامج لتعريبه وتسهيل البحث للمشتركين مع القناه ويمكن الاتفاق مع دور النشر علي شراء نسخه ألكترونيه من الكتب الخارجيه مع مرونة تحديد الاسعار حسب العرض والطلب و عمل رحلات سياحيه وعلميه بتنظيم مشترك من وزارة التعليم والسياحه والثقافه والمشرفين علي القناه والاتفاق مع مدينة ألانتاج الأعلامي علي عمل مسابقات علميه واعطاء جوائز لهم من المشتركين مع القناه من الطلبه والاتفاق مع هيئه التصنيع والانتاج الحربي علي عمل معارض في جميع قصور التقافه بالجمهورييه لبيع الاجهزه للطلبه باسعار رخيصه ةالاتفاق مع شركات الاتصالات والنت علي عمل تخفيضات وتقسيط وعروض للمشتركين نعم يمكن عمل منظومه تعليميه متكامله يشترك فيها الجميع ويستفيد منها الجميع موازيه لمنظومة التعليم التي تتبعها الوزاره وتحت اشرافها تخفف الضغط عليها وعلي اولياء الامور والطلبه والمدرسين مع أشتراط للاشتراك مع القناه او المنظومه ان يكون الطالب مقيد بوزارة التعليم او جامعه او معهد وليس أربح من ألأستثمار في العقول وتنويرها الدوله تفكر في عمل قانون لشركه مساهمه بين وزارة البيئه ووزارة المحليات والبنوك لعمل منظومه جديده لتدوير القمامه وانفقت جهد وعمل وبحث لاخراج هذه الشركه للنور أليس أولا أنفاق مثل هذ الجهد في بحث وعمل دراسه وقانون وشركه مساهمه مثلها لتنوير العقول وتوفيرالنفقات على الدول والمواطنين معا لن نستطيع الابحار بالسفينه للوصل الا بر الامان ونحن نعمل في جزر منعزله وبتفكير نمطي يجب الخروج من الصندوق البيروقراطي والجراءه في تفكير حديث وجديد متطور يواكب تقنيات العصر الحديثه وتنسيق الجهود بين وزارت الحكومه المختلفه والقطاع الخاص ورجال الاعمال والبنوك لحل مشاكلنا والتخفيف علي المواطن من أعباء حتي يستطيع الصبر علي القرارات المؤلمه للأصلاح الأقتصادى والنهوض بالمجتمع الذي اظهرت آخر الاحصائيات للأميه في المجتمع المصري تصل الا 29.7% معدل الأمية فى مصر، من واقع تعدادات السكان (للأفراد 10 سنوات فأكثر) وفقاً لتعداد عام 2006 وفيما يتعلق بتقديرات الأمية، وفقاً لبيانات بحث القوى العاملة عام 2015، فان 20.9% معدل الأمية (للأفراد 10 سنوات فأكثر) عام 2015 وأن عدد الأميين (10 سنوات فأكثر) بحوالى 14.5 مليون نسمة عام 2015، منهم 9.3 مليون نسمة من الإناث، أى أن هناك حوالى فردا أميا بين كل 5 أفراد من السكان (10 سنوات فأكثر)، وتبلغ نسبة الذكور 14.7% مقابل 27.3% للإناث، فى حين بلغ معدل الأمية للسكان (15 سنة فأكثر) 23.7%، للذكور 16.6% مقابل 30.9% للإناث وهذه أعلي معدلات أميه في العالم العربي كله ولا يصح ابدا ان مصر أم الدنيا والتي علمت العالم الكتابه والدراسه وكانت المدرسه الأدريسيه هي اول المدارس في التاريخ وهي مشتقه من أسم النبي أدريس أول من خط بل القلم والدراسه مشتقه من اسمه أيضا أن نكون أكثر ألأمم العربيه جهلا واميه بعد ان كنا اكثرهم علما وكانت البعثات التعليميه من الوزاره المصريه تجوب العالم العربي فى الاربعينيات وحتي السبعينيات من القرن الماضى.

جميس هنري بريستد من كتاب فجر الضمير!

عيب كده ميصحش كده أبداً..                    

 

أُضيفت في: 5 مارس (آذار) 2018 الموافق 17 جمادى آخر 1439
منذ: 9 شهور, 10 أيام, 20 ساعات, 38 دقائق, 32 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

99525
بصمة صلاح لم تغب عن المنتخب
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟