أوباما: رفض نتنياهو إقامة دولة فلسطينية يصعب "إيجاد مسار للسلام"

أوباما: رفض نتنياهو إقامة دولة فلسطينية يصعب "إيجاد مسار للسلام"
2015-03-21 22:00:00

خاص - جورنالجى

وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرافض لحل الدولتين بأنه "يصعب ايجاد طريق لمفاوضات سلام جادة" لحل الصراع.

وقال أوباما في مقابلة مع صحيفة هافنغتون بوست إنه تحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي هاتفيا بعد يومين من إعادة انتخابه وأنه شدد خلال المحادثة على أن حل الدولتين هو الطريق الوحيد "لضمان أمن اسرائيل" على المدى الطويل.

وأضاف "أشرت له إلى أن تصريحاته الرافضة لإقامة دولة لفسطينية ستجعل من الصعب على الناس تصديق أن المفاوضات مازالت ممكنة".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد شدد قبيل انطلاق الانتخابات العامة، التي فاز بها حزب الليكود، على أنه لن يسمح بإنشاء دولة فلسطينية إذا فاز بالانتخابات.

لكن نتنياهو تراجع عن تعهده بعد ان أثارت تلك التصريحات ردود فعل سريعة غاضبة من جانب الولايات المتحدة وأوروبا.

وقال البيت الأبيض إن أوباما حذر نتنياهو من أن الولايات المتحدة سوف "تعيد تقييم" علاقاتها مع اسرائيل وسياساتها تجاه الدبلوماسية في الشرق الأوسط عقب تصريحات نتنياهو المثيرة للجدل.

وأعرب أوباما خلال المكالمة، حسب هافنغتون بوست، عن عدم رضاه عن انتقاد نتنياهو لعمليات التصويت الجماعي لعرب اسرائيل خلال الانتخابات.

وقال إن مثل تلك التصريحات تقوض ما سماه "الأساس الديمقراطي" الذي تقوم عليه اسرائيل.

وحقق حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته فوزا مفاجئا في الانتخابات الإسرائيلية العامة المبكرة.

وتعطي النتائج رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو فرصة قوية من أجل تشكيل ائتلاف حكومي يميني.

وتضع النتيجة نتانياهو على طريق تولي رئاسة الحكومة للمرة الرابعة، ليصبح صاحب أكثر رؤساء وزراء اسرائيل بقاء في منصبه.

أُضيفت في: 21 مارس (آذار) 2015 الموافق 30 جمادى أول 1436
منذ: 6 سنوات, 4 شهور, 11 أيام, 7 ساعات, 41 دقائق, 25 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

4116
أخبار
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
8 مصريات
آخر تحديثات
حصاد المؤشر العالمي للفتوى في 2019 حصاد قطاع الاتصالات في 2019
حصاد جهاز التفتيش والرقابة في التنمية المحلية خلال 2019
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟