رئيس مجلس الإدارةأحمد يس
رئيس التحريرعلاء طه
السبت 28 نوفمبر 2020 م 1:27 صـ 11 ربيع آخر 1442 هـ
الرئيسية | تحقيقات

”كورونا” يضرب البيت الأبيض.. اصابة ترامب والسيدة الأولي بالفيروس اللعين.. ومستشارة شابة وراء نقل العدوي

ترامب وزوجتهترامب وزوجته
2020-10-02 13:28:41

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ليل الخميس الجمعة، إصابته وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا المستجد، بعد خضوعهما لفحوص أعطت نتيجة إيجابية، وأنهما سيخضعان للحجر الصحي. وكتب على تويتر "ثبتت هذا المساء إصابتي والسيدة الأولى بكوفيد-19 وسنبدأ فترة الحجر الصحي على الفور. سوف نتجاوز هذا معاً".

 

وألغى ترمب مهرجاناً انتخابياً في فلوريدا من برنامجه، الجمعة، بعد ما ثبتت إصابته بوباء كوفيد-19، وكان من المقرر أن يقيم تجمعاً ضمن حملته الانتخابية في مطار سانفورد في فلوريدا، مساء الجمعة، لكن جدوله المحدث يقتصر على مكالمة هاتفية خلال منتصف النهار حول "دعم المسنين في مواجهة كوفيد-19".

 

وكان ترمب كشف، الخميس، الأول من أكتوبر، عن إصابة هوب هيكس، إحدى كبار مساعديه المقربين، بفيروس كورونا، بعد يوم واحد على مرافقته في الطائرة الرئاسية لحضور تجمع انتخابي في مينيسوتا.

 

وقال في مقابلة مع "فوكس نيوز"، إنه تفاجأ بإصابة هيكس، مشيراً إلى أنها غالباً ما ترتدي الكمامة، وأضاف أنه والسيدة الأولى أمضيا كثيراً من الوقت مع هوب وآخرين، ولذلك فقد أجرى فحصاً ستظهر نتائجه قريباً.

 

مخاوف صحية

 

وأثار سفر هيكس مع ترمب مرات عدة في الآونة الأخيرة، منها المناظرة الرئاسية، الثلاثاء الماضي، في أوهايو، المخاوف من احتمال تعرض الرئيس الأميركي (74 سنة) للوباء، في حين أكد المتحدث باسم البيت الأبيض جود دير لشبكة "سي إن إن"، أن الرئيس "يأخذ صحة وسلامة نفسه وكل من يعمل لدعمه وخدمة الشعب الأميركي على محمل الجد"، رداً على سؤال حول مستوى الاتصال بين المستشارة المصابة وترمب.

 

أضاف دير أن "البيت الأبيض يعمل مع طبيب الرئيس والمكتب العسكري للبيت الأبيض لضمان تطبيق جميع الخطط والإجراءات وفقاً لإرشادات مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، وأفضل الممارسات للحد من التعرض لكوفيد -19 إلى أقصى حد ممكن".

 

وقال مصدر مقرب من مستشارة ترمب للشبكة الأميركية إنها تعاني من أعراض وأنها عادت إلى واشنطن العاصمة، ومن غير الواضح مدى شدة أعراضها في هذه المرحلة. وعلى الرغم من أن البيت الأبيض لم يذكر اسمها أو يؤكد إصابتها بالفيروس، فإن أحد المسؤولين قال، إن بعض موظفي البيت الأبيض الذين كانوا على مقربة أُبلغوا بنتيجة الاختبار الإيجابية اليوم.

 

وبحسب مصادر أميركية، فقد شعرت هيكس بأعراض المرض في مينيسوتا، الأربعاء، وعزلت على متن الطائرة الرئاسية أثناء رحلة العودة، قبل ثبوت إصابتها بالفيروس ليلة الخميس.

 

ويجري ترمب فحوص الكشف عن الفيروس بانتظام كما يختبر الأشخاص الذين يعملون في البيت الأبيض يومياً، بمن فيهم الصحافيون والأشخاص الذين من المقرر أن يجتمع بهم الرئيس، كما يرتدي الموظفون المقربون منه الأقنعة الواقية عند السفر على متن الطائرة الرئاسية وهو البروتوكول الذي اتبعته هيكس هذا الأسبوع.

 

من هي المستشارة المصابة؟

 

وقبل انخراطها بالعمل السياسي، عملت هيكس في منظمة ترمب في مجال العلاقات العامة مع ابنته إيفانكا، واستقطبت في وقت مبكر من السباق الانتخابي للعمل في حملة الرئيس الجمهوري عام 2016.

 

وبذلك أصبحت المستشارة الشابة واحدة من المساعدين القلائل الذين تبعوا ترمب منذ بداياته السياسية إلى البيت الأبيض. وبحسب "سي إن إن"، فإنها تحافظ على علاقة وثيقة ليس فقط مع الرئيس ولكن أيضاً مع أفراد عائلته، بمن فيهم مستشارو البيت الأبيض إيفانكا ترمب وزوجها جاريد كوشنر.

 

كورونا داخل البيت الأبيض

 

ومن أبرز مسؤولي الإدارة الحالية الذين أصيبوا بالمرض هو مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين في يوليو (تموز) الماضي. وتأتي إصابة هيكس لتجسد التحديات التي يواجهها مسؤولو البيت الأبيض، ما بين كفاحهم لتجنب تعريض أنفسهم البلاد إلى خطر الفيروس وتأييد رغبات الرئيس الأميركي بإعادة فتح الاقتصاد.

 

وبدأت حكاية كورونا داخل أسوار البيت الأبيض في مايو الماضي، بعد إصابة اثنين من موظفي البيت الأبيض وأحد أفراد الجيش الأميركي من العاملين في البيت الأبيض، وفي يوليو الماضي ثبتت إصابة موظف آخر.

 

وعلى أساس هذه المخاوف والتحديات، يبذل البيت الأبيض جهوداً كبيرة لحماية ترمب ونائبه مايك بنس، وعلى الرغم من تفشي الوباء في الولايات المتحدة، فإنهما ما زالا يتنقلان من ولاية لأخرى بكثافة ملحوظة، وفي بعض الأحيان في مناطق تتزايد فيها حالات الإصابة، فضلاً عن إقامة سيد البيت الأبيض تجمعات انتخابية من حين لآخر، كان آخرها، الأربعاء الماضي، في مينيسوتا.

 

ويواجه الرئيس الأميركي انتقادات بسبب عدم ارتدائه الكمامة إلا نادراً، كما يؤخذ عليه تقليله من شأن منافسه جو بايدن لمواظبته على لبس القناع، وعدم الانخراط في أنشطة جماهيرية، في حين يعكف ترمب على حضور مسيرات انتخابية كبيرة تجمع الآلاف من أنصاره، ويلاحظ فيها عدم الالتزام بالإرشادات الوقائية.

 

يتمنى الشفاء العاجل لترمب

 

وتمنى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الشفاء العاجل للرئيس الأميركي، وزوجته ميلانيا بعد أن ثبتت إصابتهما بكوفيد-19.

 

وقال على تويتر "أفضل تمنياتي للرئيس ترمب والسيدة الأولى، أتمنى لهما الشفاء العاجل من فيروس كورونا".

 

وكان جونسون أول زعيم عالمي يدخل للمستشفى بعد إصابته بكوفيد-19.

 

بالطبع نتمنى الشفاء العاجل

 

كما تمنى الكرملين للرئيس الأميركي الشفاء العاجل، وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف "بالطبع نتمنى للرئيس ترمب الشفاء العاجل"، وأضاف أن الرئيس فلاديمير بوتين يعتزم أخذ لقاح كوفيد-19 لكن الكرملين سيصدر إعلاناً عند حدوث ذلك.

 

"شفاء تام وسريع"

 

وتمنى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الشفاء للرئيس الأميركي، وكتب في تغريدة "أحر تمنياتي للرئيس دونالد ترمب والسيدة الأولى بالشفاء التام والعاجل".

 

خالص تمنياته

 

وأعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في تغريدة على "تويتر" عن "خالص تمنياتي بالشفاء العاجل للرئيس الأميركي والسيدة الأولى، وأن يتجاوزا هذه المرحلة بسرعة للعودة بكامل الصحة والعافية لمواصلة قيادة جهود الولايات المتحدة المقدّرة نحو العمل على مكافحة هذا الفيروس على مستوى العالم لصالح الإنسانية جمعاء، حفظ الله شعوبنا وشعوب العالم كافة".

 

الشفاء التام والسريع

 

كما تمنّى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الشفاء العاجل للرئيس الأميركي، وكتب في تغريدة، "مثل ملايين الإسرائيليين، تتجه أفكارنا، سارة وأنا، نحو الرئيس دونالد ترمب والسيدة الأولى ميلانيا ترمب ونتمنى لصديقينا الشفاء التام والسريع".

 

تأثير كبير على الأسواق

 

وفي التداعيات، قال وزير الاقتصاد الياباني ياسوتوشي نيشيمورا إن نبأ إصابة الرئيس الأميركي بفيروس كورونا له تأثير كبير على الأسواق المالية، وأضاف خلال تصريحات صحافية أنه يأمل أن يتعافى ترمب سريعاً.

0
تحقيقات
125040
جميع الحقوق محفوظة © 2020 - الجورنالجي