علاج جديد للسكر .. راحة من الحقن

علاج جديد للسكر .. راحة من الحقن
صورة أرشيفية
2018-02-28 14:36:25

وافقت وزارة الصحة على طرح عقار جديد لعلاج السكر “ديولاجلوتيد” يحقن مرة واحدة فى الاسبوع تحت الجلد، بواقع 4 مرات فى الشهر، مما يجنب المرضى الحقن يوميا، ،كما يترتب عليه إنخفاض مستوى السكر فى الدم دون حدوث هبوط مفاجئ في مستوي السكر في الدم (الهيبوجلايسيميا) فيما اعتبرهالأطباء انجازا جديد فى علاج مرض السكر من النوع الثانى.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد مؤخرا في احد فنادق القاهرة اوضح الدكتور هشام الحفناوي أستاذ الباطنة والسكر وعميد معهد السكر إن مرض السكر من الأمراض الشائعة، و يبلغ عدد المصابين به حول العالم 415 مليون شخص فى عام 2015، و من المتوقع بحلول عام 2040 أن يصل العدد إلى اكثر من 614 مليون شخص مصاب.

واضاف ان مصر تعد من أكثر10 دول اصابه بمرض السكر طبقا لأخر الإحصائات اذ يبلغ عدد المصابين 8.2 مليون شخص.

وأكد الحفناوي ان خطورة السكر ليست في المرض بحد ذاته ولكن تكمن في مضاعفاته على الأوعية الدموية و انسجه الجسم المختلفة مما يؤدي اللي تصلب الشرايين و امراض القلب و الجلطة الدماغية علاوة علي اعتلال في شبكيه العين و قصور في وظائف الكلي، والفشل الكلوي.

ويشدد عميد معهد السكر ان ضبط السكر في الدم الي الحد الموصى به في الخطوط الإرشادية قد يحد من مضاعفات المرض.

ومن جانبه أوضح الدكتور صلاح شلباية استاذ علاج السكر والغدد الصماء كلية طب جامعة عين شمس ان العلاج الجديد لمرضى السكر من النوع الثانى يستخدم بالحقن تحت الجلد، ويتميز بقدرته على ضبط السكر بشكل قوى بدون دخول المريض فى سقطات سكرية وماهو ما يطلق عليه الهيبوجلايسيميا، ويعنى نقص السكر، لانه يعتمد فى عمله على نسبة السكر فى الدم

واضاف ان ذلك العلاج يعمل على خفض وزن المريض الى حد ما، ولذلك يفضل استخدامه لدى المرضى المصابين بزيادة الوزن او سمنه، وأكثر ما يميز هذا الدواء كونه يؤخذ مرة واحدة فى الاسبوع، بالتالى يحقن المريض ٤ مرات فى الشهر بدلا من 30 مرة.

وأشار الى ان الخطوط الأرشادية لعلاج مرضى السكر تنصح بأستخدام العلاج الجديد لمرضى السكر، كخط دفاع ثانى بعد الخط الاول ميدفورمين، بالاضافة الى تغيير نمط الحياة.

وأضاف ان تركيبة هذا العلاج خاصة جدا حيث تجعل المادة الفعالة للعلاج والتى تحقن تحت الجلد نشطة وتعمل لمدة اسبوع فى الدم ثم تختفى، وهو دواء عبارة عن هرمون مشابه لهرمون طبيعى داخل الجسم.

ومن جانبه أشار الدكتور ابراهيم الابراشى استاذ علاج السكر والغدد الصماء رئيس اقسام الباطنة والسكر بقصر العينى أنه من المتوقع ان تحتل مصر المركز السادس لنسبة الاصابه بالسكر عام 2045، بعدد مرضى يصل الى 16.7 مليون مريض ، مشيرا الى انه في عام 2014 طبقا لاحدث احصائيات الاتحاد الدولي لمرض السكر لم تكن مصر من الخمس دول في منطقه الشرق الأوسط المعروف عنه ارتفاع نسبه الاصابه بمرض السكر و في، ولكن فى 2017 أصبحت مصر في المركز الثاني هي ودوله الإمارات العربية خلف السعودية بنسبه الاصابه 17.3%‏.

وفى 2012 اشارت منظمه الصحه العالمية ان واحد من كل 3 مصريين يعاني من السمنه، و ان 72%‏ من المصريين لا يمارسون الرياضه.

واشار الى دراسة مصرية حديثة شارك فيها مع الدكتور سمير اسعد من جامعه الاسكندرية و ممثلين لوزارة الصحه المصرية من رئيس هيئه الدواء، والادارة المركزيه للصيدلة و رئيس الخدمات الطبيه بمستشفيات الجيش و الشرطه و التأمين الصحي لدراسة اقتصاديات علاج مرض السكر و مضاعفاته في مصر و تم اعلان نتائجها في اكبر مؤتمر طبي عالمي للأقتصاديات العلاجية و الذي عقد في اسكوتلندا نوفمبر 2017، أظهرت نتائجها ان تكلفه علاج مرض السكر و مضاعفاته تصل الي 25 مليار جنيه، و ان 65% من هذه التكلفة علي مضاعفات المرض.

واوضحت الدكتورة ايناس شلتوت استاذ علاج السكر والغدد الصماء بكلية طب قصر العينى ان العلاجات الحديثة لمرض السكر أصبحت تتوالي بسرعة كل بضعة شهور، مما يساهم في التحكم الجيد للسكر والذي يحمي المريض من العديد من المضاعفات، مشيرة الى ان العقار الذي يطرح في مصر هذه الايام هو احدي انواع مجموعة مشابهات الـ “جى ال بى” وهي مجموعة تعمل بعدة طرق مختلفة، اولها افراز الانسولين من خلايا بيتا في البنكرياس بعد الوجبات مباشرة، وبالتالي لا تتسبب في هبوط مستوي السكر في الدم، والطريقة الثانية لعملها تقليل افراز خلايا الفا بالبنكرياس لمادة الجلوكاجون التي تسبب افراز الكبد للجلوكوز ليلا.

ويضيف الدكتور نبيل كفراوى استاذ علاج السكر والغدد الصماء كلية طب جامعة المنوفية الدواء يمثل إضافة جديدة لأدوية مرض السكر من النوع الثانى نظرا لانتمائه الى مجموعة دوائية جديدة تتميز بقدرتها العالية على تحفيز إفراز الإنسولين والوصول إلى التحكم الامثل لمستوى السكر فى الدم، حيث تقل إحتمالية الإصابة بهبوط مستوى السكر فى الدم، و لا يؤدى إلى زيادة فى الوزن طبقاً لنتائج الدراسات الإكلينيية التى تم إجرائها على مرضى السكر. كما أنه يعتبر الأول فى هذة المجموعة الذى يتم أخذه عن طريق حقنة مرة واحدة أسبوعياً يتم حقنها فى اى وقت من اليوم دون الإرتباط بمواعيد الوجبات،

وأوضح الدكتور صلاح غزالى حرب أستاذ علاج السكر والغدد الصماء كلية طب قصر العينى انه خلال 15 سنة قادمة سوف تظهر علاجات الخلايا الجذعية والتى سيترتب عليها طفرة تاريخية، مشيرا الى ان العلاجات الحديثة تشكل طفرة نسبية وترتب عليها تحسين حياة مريض السكر.

 

أُضيفت في: 28 فبراير (شباط) 2018 الموافق 12 جمادى آخر 1439
منذ: 1 سنة, 20 أيام, 14 ساعات, 55 دقائق, 30 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

99110
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
آخر تحديثات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟