الأحد 27 نوفمبر 2022 08:10 مـ 4 جمادى أول 1444هـ
الجورنالجي
  • رئيس مجلس الإدارة أحمد يس
  • رئيس التحرير علاء طه
تحقيقات

على هامش مؤتمر المناخ COP27.. مصرية تبتكر تطبيق لطلاب التوحد في العالم للتوعية باضرار التغيرات المناخية

الجورنالجي

*دانة أحمد : أعيش بعيدا عن مصر ولكن جدي نجح في إبقائي قريبة من ثقافتي وتراثي
*طلاب التوحد اكثر المتضررين من غيرهم ولابد من توزيع التعويضات المالية بالتساوي


على هامش مؤتمر المناخ بشرم الشيخ الذي انتهت فعاليات مؤخرا، شاركت دانة أحمد في العديد من الجلسات بصفتها مؤسس EcoSpectrum ، وهو أول تطبيق في العالم يهدف إلى رفع مستوى معرفة المناخ والمحيطات للشباب وطلاب التوحد.

وألقت دانة صاحبة ال ١٩ عاما وهي مصرية ولدت بالإمارات وتدرس باسكتلندا كلمة في إحدى الجلسات قالت فيها :"اعيش بعيدًا عن مصر بسبب دراستي، وأشعر دائمًا أنني بعيدة عن وطني. لكن ما نجح في إبقائي قريبة من ثقافتي وتراثي هو جدي، فهو عمليا السبب الرئيسي لوجودي هنا اليوم حيث يستمر في إلهام عملي ويكون محور كل تطلعاتي، منذ عام واحد فقط ، تم تشخيص حالته بأنه يعاني من الجفاف المزمن نتيجة ارتفاع درجة الحرارة في مصر إلى جانب الخرف الذي أصابه ، للأسف ، بالشلل الدائم.

وتابعت قائلة : "هذا العام ، COP27 ، لأول مرة منذ عام 1995 ، حيث انعقد COP1 في برلين ، ألمانيا ، تم إدراج الخسائر والأضرار في جدول الأعمال. ما يبدو أنه مفهوم خاطئ سائد في العديد من مناقشات الخسائر والأضرار ، هو أن المشكلة ظهرت للتو بسبب التأثيرات المتزايدة لتغير المناخ الذي بدأ للتو في إحداث آثار ضارة على سبل عيش الناس. هذا ليس صحيحا، ففي عام 1991 ، أثارت فانواتو قضية الخسائر والأضرار وطالبت بالمساءلة والتعويض المالي الذي يتعين على مجتمعات السكان الأصليين في الجزيرة دفعها من قبل الدول المتقدمة التي تسببت في خسارة أراضي شعب فانواتو وثقافتهم وتراثهم ، ومع ذلك ، بعد أكثر من 30 عامًا ، قمنا للتو بإثارة المخاوف بشأن مسألة الخسائر والأضرار التي لا رجعة فيها".

وأضافت دانة :" بقدر ما أريد أن أثني على المدى الذي وصلنا إليه في الاعتراف بمثل هذه القضايا ، فإن الحقيقة المؤسفة التي لا يريد أحد الاعتراف بها هي أننا متأخرون. لقد تأخرنا في إنقاذ الشعب الباكستاني ومجتمعات السكان الأصليين في باكستان من الفيضانات ، وثلث البلاد غارقة بالفعل في المياه ، و 8 ملايين شخص نازحون بالفعل ، وفقد 1730 شخصًا حياتهم بالفعل بسبب أزمة المناخ. تأخرنا في إعادة البيوت والثقافات التي نشأت في سوهاج حيث نشأ جدي ، لأن الأرض الزراعية لم تعد خصبة بسبب تأثيرات تغير المناخ ، والأشخاص الذين اعتمدوا على تلك الأرض لتربية أطفالهم ، لقد تأخرنا في مساعدة أشخاص مثل جدي على عدم معاناتهم من ارتفاع درجات الحرارة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي يحرمهم من القدرة الجسدية على الحركة. ومع ذلك ، لا يزال الحرمان من وجود لاجئي المناخ قائما ، ولا يزال الناس يجبرون على ترك منازلهم بسبب الكوارث البيئية ، ولم يتم بعد توزيع التعويضات المالية بالتساوي ، وما زلنا ننكر أننا في خضم أزمة إنسانية ملحة.".
واستطردت قائلة :" طوال فترة وجودي في هذا المؤتمر ، كان يُنظر إلى تمويل المناخ والمال على أنهما المصدر الوحيد للتعويض للمجتمعات الضعيفة التي تعاني من الخسائر والأضرار، ولكنني أرى أن فقدان منزلك لا يمكن تعويضه ماليًا ، وفقدان ثقافتك وأسلوب حياتك لا يمكن تعويضه ماليًا ، وفقدان أحبائك بسبب تغير المناخ لا يمكن تعويضه ماليًا ، والمعاناة العاطفية التي عانى منها هؤلاء الأشخاص لا يمكن تعويضه ماليًا والاستمرار في تحمله، بالطبع ، أقول هذا بينما ما زلت أتوقع تعويضات مالية من الدول النامية والشركات الملوثة ، وأن يتم محاسبتهم على هذه الخسائر للأراضي والثقافة والحياة والممتلكات ، ومع ذلك ، حتى هذا ، فإننا نفشل بشكل كبير ، لأننا مرة أخرى ، لا يرغب الكثيرون في الاعتراف بهذا ، لكننا حتى الآن على طول آثار الخسائر والأضرار على العديد من المجتمعات الضعيفة على مستوى العالم ، حيث أن 100 مليار لم تعد كافية ، وقد أثبت البحث العلمي أن هناك حاجة إلى تريليونات كل عام لتلبية تهدف اتفاقية باريس إلى الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى أقل من 2.0 درجة ، ولا حتى 1.5
لكن أكثر من التعويض المالي ، نريد تأمينًا. لم يعد بإمكاننا الاعتماد على قرارات قصيرة الأجل مثل تعويض المجتمعات الضعيفة من خلال قروض قابلة للسداد مثل 74 في المائة الحالية من التعويض المالي عن الخسائر والأضرار ، وجعل المجتمعات الضعيفة من أزمة المناخ تدفع مقابل الخسائر والأضرار التي تسببها الدول المتقدمة والأكبر. الملوثات ، ولكن الأمر الأكثر إحباطًا هو أنه من المتوقع أن تثق تلك المجتمعات الضعيفة ، مجتمعي ، في الائتلافات لحل الأزمة التي تسببوا فيها باستخدام أموالنا. هذه بحد ذاتها أزمة.".

وعن إمكانية الحلول الذرية قالت :" يجب إغلاق صناعات الوقود الأحفوري ، ويجب طرح مشروع شبكة سانتياجو، والبلدان الصناعية بحاجة إلى دفع ثمن الخسائر والأضرار الناجمة عن أزمة المناخ ، ولن ننتظر حتى 2024 لاتخاذ قرار، ويجب أن نعترف بالمجتمعات التي لم يتم تمثيلها هنا في COP27 والتي تفتقر إلى التمثيل طوال الوقت في مفاوضات ومناقشات مهمة حول المناخ على الرغم من كونها محددة بشكل مباشر لحياتهم ومستقبلهم. أحد هذه المجتمعات هم من الشباب على طيف التوحد. وفقًا لجمعية التوحد الوطنية ، فإن الأشخاص المصابين بالتوحد هم أكثر عرضة بثلاث مرات لأن يكونوا ضحايا سوء المعاملة أو العدوان. إن الزيادة في الإجهاد المجتمعي الناتج عن تغير المناخ ، تعمل كعامل ضغط يؤدي إلى تفاقم خطر العنف الذي تعاني منه هذه المجموعة. تؤثر شدة الأزمات الحسية لدى الأشخاص المصابين بالتوحد بشكل مباشر على جودة حياتهم ، مما يؤدي إلى نتائج سلبية في التفاعل الاجتماعي والتواصل. تؤدي هذه المحنة في التنشئة الاجتماعية إلى صعوبات في الهروب أو الإخلاء من الكوارث البيئية مثل الفيضانات والأعاصير ".

acd9c7ef2cb8.jpg
c94ed0b74795.jpg
مؤتمر المناخ COP27 مصرية تطبيق لطلاب التوحد العالم اضرار التغيرات المناخية

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 24.428624.5042
يورو​ 25.442425.5309
جنيه إسترلينى​ 29.087129.1869
فرنك سويسرى​ 25.990626.0821
100 ين يابانى​ 17.527917.5859
ريال سعودى​ 6.49846.5202
دينار كويتى​ 79.336979.6081
درهم اماراتى​ 6.65076.6716
اليوان الصينى​ 3.44903.4622

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 1,438 شراء 1,445
عيار 22 بيع 1,318 شراء 1,324
عيار 21 بيع 1,258 شراء 1,264
عيار 18 بيع 1,078 شراء 1,083
الاونصة بيع 44,713 شراء 44,926
الجنيه الذهب بيع 10,064 شراء 10,112
الكيلو بيع 1,437,714 شراء 1,444,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأحد 08:10 مـ
4 جمادى أول 1444 هـ 27 نوفمبر 2022 م
مصر
الفجر 04:59
الشروق 06:30
الظهر 11:42
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17