الأحد 26 مايو 2024 11:44 صـ 18 ذو القعدة 1445هـ
الجورنالجي
  • رئيس مجلس الإدارة أحمد يس
  • رئيس التحرير علاء طه
مقالات

اللعب مع الكبار!!

الدكتور محمد سيد احمد
الدكتور محمد سيد احمد

جاء الصراع الإيراني – الصهيوني الأخير ليستحوذ على اهتمام الرأي العام العربي و الإسلامي والعالمي، فإيران شئنا أم أبينا من الدول الإقليمية الوازنة في سياسة المنطقة، وبعيداً عن العواطف، والمواقف الايديولوجية، يمكننا القول بأن إيران التي شهدت أكبر حملة عقوبات وحصار اقتصادي غربي في العقود الأربعة الأخيرة، ومعها أكبر حملة تشويه، بواسطة الآلة الإعلامية الغربية الجهنمية الجبارة، التي تقوم بغسل أدمغة العقل الجمعي العالمي، إلا أنها تمكنت من الصمود وبناء مشروع تنموي مستقل، أصبحت على أثره واحدة من القوى الإقليمية الكبرى التي يعمل لها ألف حساب، واستطاعت مؤخراً أن تعلن عن بناء مشروعها النووي، وأن توجد لنفسها مكان وسط الكبار على الساحة الدولية.

ويكفي أن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيين قد اتهموا إيران بأنها هي من يمد روسيا بالطائرات المسيرة التي تستخدمها في حربها ضد أوكرانيا، وهذا في حد ذاته يعني أن هناك اعتراف ضمني بأن إيران قد تفوقت عسكرياً على كثير من الدول الغربية في تصنيع المسيرات الحربية لدرجة جعلت كثير من هذه الدول يطلب شراء المسيرات الإيرانية، ونفس الأمر ينطبق على تركيا التي تشكل هي الأخرى دولة وازنة في سياسة المنطقة، حيث تمكنت من دخول حلف الناتو، وقامت بعقد تحالف قوي مع الولايات المتحدة الأمريكية، وقامت بتنفيذ الأجندة الأمريكية في المنطقة، وقامت أيضاً بتصنيع مسيرات قامت بإرسالها لأوكرانيا وهو ما يعني أن هناك تفوق تركي في هذا المجال، الذي تتفوق فيه الولايات المتحدة الأمريكية على باقي دول العالم، وبالطبع يأتي العدو الصهيوني تالياً للولايات المتحدة الأمريكية في تصنيع الطائرات المسيرة، هذا إلى جانب امتلاكه لترسانة نووية، ودعم أمريكي وغربي منقطع النظير مما حولها لقوى وازنة في سياسة منطقتنا رغم وجودها الاحتلالي وغير الشرعي.

وفي ظل الأحداث الأخيرة والصراع الإيراني – الصهيوني وجدنا أصوات عربية تحاول وصف ما يحدث بعيداً عن العقلانية حيث تم وصف حالة الاحتقان والصراع بأنه مسرحية هزلية بين الطرفين يتم اخراجها بواسطة الولايات المتحدة الأمريكية، وهنا وجب التوقف قليلاً للتأكيد على أن وصول الاحتقان والصراع بين إيران – والعدو الصهيوني لحالة حرب مفتوحة وشاملة يعني أننا قد دخلنا في حرب عالمية ثالثة، ذلك لأن كلا الطرفين يشكل قوى وازنة في المنطقة ويقف خلفه قوى دولية كبيرة لها مصالح استراتيجية في هذه البقعة الجغرافية الهامة من العالم، وبالتالي ما يحدث الآن من صراع يمكن وضعه في خانة الحرب الباردة بين اللاعبين الكبار في العالم الولايات المتحدة الأمريكية والغرب الرأسمالي الداعمين للعدو الصهيوني وروسيا والصين الداعمين لإيران، وبالتالي إذا كانت هناك بالفعل مسرحية فهي مسرحية يشارك فيها اللاعبين الكبار في المنطقة بينما يغيب عنها الكومبارس وهو المصطلح المناسب للعرب على الخريطة الإقليمية والدولية في اللحظة الراهنة.

وفي محاولة توصيف المشهد الراهن في منطقتنا وكما أكدت بعيداً عن العواطف والايديولوجيا فيمكننا القول أن هناك ثلاث قوى وازنة في منطقتنا تمتلك ثلاثة مشاريع للسيطرة وهي تركيا وإيران والعدو الصهيوني، وقبل الدخول في التفاصيل يجب التأكيد على بعض الحقائق التاريخية، وأول هذه الحقائق أن تركيا دولة من دول منطقتنا جارة تاريخية لها حقوق في جغرافية المنطقة مثل حقوقنا كعرب، وثاني هذه الحقائق تتعلق بإيران وما ينطلق على تركيا ينطبق عليها فهي أيضاً دولة من دول منطقتنا وجارة تاريخية لها حقوق مثل حقوقنا، وثالث الحقائق يتعلق بوضع العدو الصهيوني المغتصب للأرض العربية والقابع على غالبية جغرافية فلسطين وبعض جغرافية الأردن وسورية ولبنان، ولازال يطمع في المنطقة الجغرافية الواقعة بين النيل والفرات بالكامل، فهذا العدو ليس له أي حقوق تاريخية في جغرافية المنطقة، ولا يجب أن يكون موجوداً بيننا أو بجوارنا من الأساس.

وإذا انتقلنا لتوصيف المشهد الراهن في ضوء الحقائق التاريخية السابقة يمكننا القول أن هناك ثلاثة مشاريع تحاول فرض سيطرتها وهيمنتها على منطقتنا في ظل التنافس والصراع الإقليمي، ويأتي المشروع التركي في المقدمة، وهو يسعى للتمدد داخل منطقتنا العربية بدوافع مختلفة منها ما هو مشروع مثل الحفاظ على الأمن القومي التركي، ومنها ما هو غير مشروع بمحاولة إعادة دولة الخلافة المزعومة وهو ما يعد احتلالاً صريحاً لمجتمعاتنا العربية، وما تقوم به تركيا من احتلال لبعض الأراضي العراقية والسورية إلى جانب تدخلها في ليبيا خير شاهد وخير دليل، وبالطبع تتعاون تركيا في تنفيذ مشروعها مع بعض القوى الاستعمارية الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية السارق والناهب الأكبر لثروات منطقتنا العربية، إلى جانب الكيان الصهيوني المغتصب للأرض العربية.

والمشروع الثاني هو المشروع الإيراني، وهذا المشروع يحاول التمدد داخل حدود منطقتنا العربية ليس بهدف احتلالها أو سرقة ونهب ثرواتها ولكن بدافع الحفاظ على الأمن القومي الإيراني، الذي يهدد بفعل تغلغل وهيمنة بعض القوى الاستعمارية الغربية على بعض مجتمعاتنا العربية المتاخمة بحدودها مع إيران.

وثالث هذه المشاريع هو المشروع الصهيوني الذي يحاول التمدد للسيطرة على أكبر جزء من منطقتنا العربية بهدف سرقة ونهب ثرواتنا من ناحية واغتصاب تاريخنا من ناحية أخرى، وهو بالطبع مدعوم من بعض القوى الاستعمارية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية الحليف الاستراتيجي لهذا العدو الصهيوني، ويحاول على مدار الخمسة عقود الماضية اختراق مجتمعاتنا العربية بكل الطرق والوسائل، وتمكن من توقيع اتفاقيات سلام مزعومة مع بعض الدول العربية بدأت بكامب ديفيد مصر 1978، وأوسلو فلسطين 1993، ووادي عربة الأردن 1994، ثم اتفاقيات تطبيع مؤخراً مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب في غضون الخمسة أشهر الأخيرة من عام 2020.

وإذا كانت هذه هي حقيقة المشهد الراهن فيجب الاعتراف أولاً بغياب المشروع العربي، وغياب العرب كقوى وازنة في المنطقة، وبالتالي غيابنا كلاعب رئيس بين الكبار على الساحة الدولية، لذلك لم نستطع وقف العدوان الصهيوني على غزة، ولم نتمكن من إدخال المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني المحاصر هناك، على الرغم من أننا الأولى بفلسطين من تركيا وإيران، وبدلاً من الهجوم على إيران ومحاولة التسفيه من دورها الداعم للمقاومة الفلسطينية في مواجهة العدو الصهيوني، يجب علينا إعادة بناء المشروع القومي العربي، ثم ترميم علاقتنا مع هؤلاء الجيران التاريخيين – تركيا وإيران – كي نتمكن من اللعب مع الكبار ومواجهة العدو الصهيوني والانتصار عليه، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

بقلم / د. محمد سيد أحمد

اللعب الكبار

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 18.261718.3617
يورو​ 20.049520.1629
جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
100 ين يابانى​ 15.004215.0901
ريال سعودى​ 4.86824.8951
دينار كويتى​ 59.968760.4519
درهم اماراتى​ 4.97124.9996
اليوان الصينى​ 2.86492.8842

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 1,103 إلى 1,126
عيار 22 1,011 إلى 1,032
عيار 21 965 إلى 985
عيار 18 827 إلى 844
الاونصة 34,299 إلى 35,010
الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأحد 11:44 صـ
18 ذو القعدة 1445 هـ 26 مايو 2024 م
مصر
الفجر 03:14
الشروق 04:56
الظهر 11:52
العصر 15:28
المغرب 18:48
العشاء 20:19