”الطيب” شيخ الجامع الأزهر:زيارة بابا الفاتيكان إلي العراق بالتاريخية والشجاعة

”الطيب” شيخ الجامع الأزهر:زيارة بابا الفاتيكان إلي العراق بالتاريخية والشجاعة
الطيب وفرانسيس (أرشيفية)
2021-03-05 12:47:08

وصف الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،  زيارة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، إلى العراق اليوم بالتاريخية والشجاعة قائلًا أنها تحمل رسالة سلام وتضامن ودعم لكل الشعب العراقي.

 

وأضاف الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، عبر حسابه الرسمي على "فيسبوك": "زيارة أخي البابا فرنسيس التاريخية والشجاعة للعراق العزيز تحمل رسالة سلام وتضامن ودعم لكل الشعب العراقي.. أدعو الله له بالتوفيق، وأن تحقق هذه الرحلة الثمرات المأمولة على طريق الأخوة الإنسانية".

وغادر البابا فرنسيس روما، الجمعة، الخامس من مارس ، متوجها إلى العراق في زيارة غير مسبوقة هي الأولى له إلى الخارج منذ انتشار وباء "كوفيد-19". وخلال برنامج الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام، سيزور البابا مناطق مختلفة من البلاد ويعرب عن دعمه لمسيحيي العراق الذين عانوا من الحرب والاضطهاد.

 

وعشية رحلة تاريخية إلى العراق، وجه البابا فرنسيس، الخميس، رسالة مؤثرة وشخصية جداً إلى العراقيين، أشار فيها إلى "سنوات الحرب والإرهاب"، ودعا إلى "المصالحة"، في حين نشرت السلطات العراقية آلافاً إضافية من أفراد قوات الأمن لحماية البابا خلال زيارته التي تستمر أربعة أيام، والتي تأتي بعد موجة من الهجمات بالصواريخ والقنابل أثارت المخاوف على سلامة رئيس الكنيسة الكاثوليكية.

 

وقال مسؤول أمني بارز اطلع على الخطة الأمنية لوكالة "رويترز"، إن القوات المشاركة تلقت التدريب على التعامل مع أسوأ السيناريوهات، من اشتباكات في الشوارع إلى تفجير قنابل وحتى هجمات بالصواريخ.

 

وكانت هذه التهديدات الافتراضية جزءاً من تدريبات واسعة النطاق في إطار التحضير للزيارة التي تستمر من الخامس إلى الثامن من مارس، وهي الزيارة البابوية الأولى للعراق.

 

وإلى جانب المخاوف المتعلقة بالعنف، شهدت البلاد ارتفاعاً في حالات الإصابة بفيروس كورونا، مما زاد من تعقيد التحضيرات للزيارة.

 

وعلى مدى الشهرين الماضيين، زادت الهجمات على أهداف مدنية وعسكرية، ففي يناير (كانون الثاني) شهدت بغداد أول هجوم انتحاري كبير منذ ثلاث سنوات، عندما فجر مهاجمان نفسيهما وسط سوق مزدحمة، مما أسفر عن سقوط 32 قتيلاً على الأقل.

 

وصباح أول أمس الأربعاء، سقطت 10 صواريخ على قاعدة جوية تستضيف قوات أميركية وعراقية وقوات تابعة للتحالف الدولي، لكن بعد بضع ساعات من هذا الهجوم، أكد البابا أنه ذاهب للعراق.

 

 

وستشكل القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية وقوات الجيش طوقاً أمنياً حول البابا أينما ذهب، في حين سيطلق السلاح الجوي طائرات مسيرة على مدار الساعة لمراقبة المسارات التي سيسلكها.

 

وسيكون هناك فريق من خبراء المفرقعات وقوات مكافحة الإرهاب على أهبة الاستعداد في حال ظهور أية عبوات مريبة أو حدوث اشتباكات في الشوارع، وسيكون بإمكان فريق فني كذلك قطع الاتصالات الهاتفية أو اللاسلكية المريبة.

 

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لتناوله مسائل أمنية، أن ضباطاً سريين من الاستخبارات والأمن الوطني سينتشرون وسط التجمعات التي يحضرها البابا.

 

وقال مسؤولون في الفاتيكان وزعماء الكنائس المحلية، إنهم مطمئنون إلى أن القوات العراقية ستكون قادرة على توفير الحماية الكافية للبابا ومرافقيه.

 

وسيجري نشر قوات أمن قوامها 10 آلاف فرد لحماية البابا فرنسيس، الذي قد يتحرك بعربات مدرعة خلافاً للمعتاد. وقال المتحدث باسم الفاتيكان، ماتيو بروني، "من الواضح أننا نتحدث الآن عن زيارة لها متطلبات أمنية مختلفة عن الزيارات الأخرى، لذلك من المرجح بدرجة كبيرة استخدام عربة مصفحة".

وسيزور البابا (84 عاماً) أربع مدن، منها الموصل التي كانت معقلاً لتنظيم "داعش" والتي ما زالت كنائسها ومبانيها تحمل آثار الصراع، ومدينة أور، وسيجتمع مع المرجع الأعلى لشيعة العراق، علي السيستاني (90 عاماً).

 

ومنذ أسابيع تستمر الاستعدادات لزيارة البابا على قدم وساق، وتم رصف بعض الشوارع التي سيمر منها الموكب، وعكف عشرات العمال على طلاء الجدران ووضع الزهور حول الكنائس التي سيزورها، كما رُفعت لافتات وملصقات عليها صور البابا، وترفرف أعلام العراق والفاتيكان على أسطح المباني.

 

 

أُضيفت في: 5 مارس (آذار) 2021 الموافق 21 رجب 1442
منذ: 4 شهور, 23 أيام, 16 ساعات, 36 دقائق, 29 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

125355
أخبار
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
8 مصريات
آخر تحديثات
حصاد المؤشر العالمي للفتوى في 2019 حصاد قطاع الاتصالات في 2019
حصاد جهاز التفتيش والرقابة في التنمية المحلية خلال 2019
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟