الأحد 27 نوفمبر 2022 08:05 مـ 4 جمادى أول 1444هـ
الجورنالجي
  • رئيس مجلس الإدارة أحمد يس
  • رئيس التحرير علاء طه
مقالات

أزمة الوعي .. وفقه الأولويات !!

الدكتور محمد سيد أحمد
الدكتور محمد سيد أحمد

على الرغم من مرور ما يقرب من خمسة عقود على نصر أكتوبر 1973 إلا أن كثير من حقائق هذه الحرب لازالت ملتبسة على الكثيرين, خاصة من الأجيال الجديدة فأثناء الاحتفال السنوي بذكرى نصر أكتوبر تتواصل معي العديد من وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية للحديث عن الحرب, وقبل عدة سنوات كنت أجلس بصحبة أحد الأصدقاء ممن يحمل درجة الأستاذية في أحد تخصصات العلوم الإنسانية, حين دق هاتفي وكان الاتصال من التليفزيون العربي السوري, وطلب مني الدخول مباشرة على الهواء للحديث عن هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا جميعا, وبالفعل بدأت الحديث عن الحرب وكيف تمكن الجيشين المصري والسوري من الاشتباك مع العدو الصهيوني على الجبهتين المصرية والسورية, وتلقين هذا العدو درسا لا ينسى وتحطيم أسطورة الجيش الذي لا يقهر, وبعد الانتهاء من المداخلة وجدت صديقي الاستاذ الكبير في تخصصه والذي تخطى عمره الخمسون عاما يوجه لي سؤالا صادما حول حرب أكتوبر, حيث تحدث بثقة كيف تقول أن سورية شاركت مع مصر في هذه الحرب؟ وهل حبك لسورية يجعلك تزيف التاريخ؟ وبعد زوال المفاجأة والصدمة طلبت من الأستاذ الكبير أن يراجع معلوماته, وأن يدخل على محرك البحث على جوجل ليتأكد من أن كل ما ذكرته في مداخلتي صحيح.

لكن وبعد هذه المفاجأة الصادمة بدأت أفكر بعمق عن أزمة الوعي وكيف وصل بنا الحال أن يجهل الكثير من الحاصلين على الدرجات العلمية تاريخ بلادهم خاصة حروبهم وانتصاراتهم مع العدو الذي لازال يقبع فوق الأرض العربية كمحتل, وهنا تذكرت كل ما قرأته عن حرب أكتوبر في كتب التاريخ التي تدرس لأبناء الشعب المصري من المرحلة الابتدائية وحتى انتهاء المرحلة الثانوية, وبالفعل تأكدت من أنه لم يذكر في تلك الكتب ما يؤكد أن حرب أكتوبر 1973 كانت حرب مشتركة خاضها الجيشين المصري والسوري معا في مواجهة العدو الصهيوني, وهنا فقط وجدت نفسي أوجد عذرا لذلك الاستاذ الكبير الذي غاب عن وعيه ما ذكرته في مداخلتي التليفزيونية, فإذا كانت أولى مراحل تشكيل الوعي هى الحصول على المعارف والمعلومات فالرجل عبر عملية تشكيل وعيه بحرب أكتوبر لم يقرأ في أي كتاب من كتب التاريخ المدرسية أن الحرب مع العدو الصهيوني في أكتوبر 1973 كانت مشتركة بين الجيشين المصري والسوري, وللأسف الشديد لم يحاول القراءة والإطلاع بعيدا عن ما يدرسه فغالبية حملة الشهادات العليا في بلادنا يقومون بحفظ ما يتم تلقينه لهم عبر مراحل التعليم المختلفة, والقليل والنادر هو من يسعى للقراءة وتنمية قدراته على التفكير النقدي, لذلك أصبح غالبية الحاصلين على الدرجات العلمية في بلادنا من غير المثقفين.

وفي كل عام عندما تحل ذكرى حرب أكتوبر أتذكر هذه الواقعة وأعود مرة أخرى للتفكير في معركتنا مع العدو الصهيوني وفقه الأولويات عند تعاملنا مع الأخطار المحدقة بأمتنا العربية, وأقول لنفسي أن آفة العقل الجمعي العربي هى النسيان, لذلك دائما ما نحتاج إلى إعادة تذكير هذا العقل الجمعي بأولويات المخاطر التي تحيط بأمتنا العربية حتى لا يفقد بوصلته, ويدخل في معارك جانبية ويترك معركته الحقيقية, ويجب أن نعترف بأن عدونا الحقيقي قد تمكن عبر العقود الخمس الأخيرة أن يفقدنا بوصلتنا الحقيقية تجاه الأخطار المحدقة بأمتنا العربية, وهو ما زيف وعي الغالبية العظمى من أبناء الشعب العربي, لدرجة جعلت البعض لا يفرق بين العدو والمنافس, بل تمكن العدو من أن يوهم بعض الحكام بأن معركتهم ليست معه بل مع الجيران خاصة الإيراني والتركي.

وإذا كانت حقيقة المشهد الراهن تؤكد أن هناك ثلاثة مشاريع في المنطقة تتمثل في المشروع الإيراني والتركي والصهيوني, فيجب تحديد موقفنا من هذه المشاريع الثلاثة, ويجب أن نحدد بدقة أولويات المواجهة مع هذه المشاريع, وهنا يجب التأكيد على أن المشروعين الإيراني والتركي هي مشاريع منافسة وليست معادية, فالإيراني والتركي جارين ولهما حقوق تاريخية في جغرافية المنطقة, وتأتي محاولات التمدد والهيمنة منهما بهدف الدفاع عن أمنهما القومي وهذا أمر مشروع - إذا استثنينا محاولات الاحتلال المباشر لبعض الأراضي العربية - ويمكن مواجهته في حالة بناء مشروع قومي عربي قوي يحد من هذه الطموحات ويقوم بفرملتها, وأي محاولة تتجاوز ذلك يجب ردعها وبقوة, أما المشروع الصهيوني فهو مشروع معادي لأمتنا العربية وليس له أي حق في جغرافية المنطقة, وبالتالي تأتي محاولات سيطرته وهيمنته على حساب أرضنا وثرواتنا ومقدرات شعوبنا, ولابد من مواجهته عسكرياً واقتلاعه من فوق الأرض العربية المغتصبة, لذلك يجب أن تعي الجماهير العربية في ذكرى حرب أكتوبر أن هذه الحرب ليست الأخيرة مع هذا العدو الصهيوني فمعركة التحرير الكبرى لم يحن وقتها بعد, اللهم بلغت اللهم فاشهد.

أزمة الوعي فقه الأولويات

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 24.428624.5042
يورو​ 25.442425.5309
جنيه إسترلينى​ 29.087129.1869
فرنك سويسرى​ 25.990626.0821
100 ين يابانى​ 17.527917.5859
ريال سعودى​ 6.49846.5202
دينار كويتى​ 79.336979.6081
درهم اماراتى​ 6.65076.6716
اليوان الصينى​ 3.44903.4622

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 1,438 شراء 1,445
عيار 22 بيع 1,318 شراء 1,324
عيار 21 بيع 1,258 شراء 1,264
عيار 18 بيع 1,078 شراء 1,083
الاونصة بيع 44,713 شراء 44,926
الجنيه الذهب بيع 10,064 شراء 10,112
الكيلو بيع 1,437,714 شراء 1,444,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأحد 08:05 مـ
4 جمادى أول 1444 هـ 27 نوفمبر 2022 م
مصر
الفجر 04:59
الشروق 06:30
الظهر 11:42
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17