الأحد 4 ديسمبر 2022 04:59 مـ 11 جمادى أول 1444هـ
الجورنالجي
  • رئيس مجلس الإدارة أحمد يس
  • رئيس التحرير علاء طه
مقالات

ولادة نظام عالمي جديد !!

الدكتور محمد سيد أحمد
الدكتور محمد سيد أحمد

مع انطلاق موجة الربيع العربي المزعوم في نهاية العقد الأول وبداية العقد الثاني من الألفية الثالثة, كانت الولايات المتحدة الأمريكية تغرد منفردة على الساحة الدولية ولمدة عقدين كاملين, فمع تفكك الاتحاد السوفيتي رسميا في 26 ديسمبر 1991 عقب إصدار مجلس السوفييت الأعلى الإعلان رقم ( 142 – H ) والذي تم فيه الاعتراف باستقلال الجمهوريات السوفيتية السابقة, وإنشاء رابطة الدول المستقلة لتحل محل الاتحاد السوفيتي, أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن قيام نظام عالمي جديد أحادي القطبية بعد زوال الثنائية القطبية التي تشكلت في أعقاب الحرب العالمية الثانية واستمرت لما يزيد عن أربعة عقود في ظل ما عرف بالحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي, وكانت الولايات المتحدة تسعى من خلال موجة الربيع العربي المزعوم إلى فرض مزيد من السيطرة والهيمنة على منطقتنا العربية ومحيطها الغني بمصادر الطاقة.

لكن دائما ما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن, فإذا كان المخطط الأمريكي الذي يسعى لتقسيم وتفتيت المنطقة العربية على أسس طائفية ومذهبية وعرقية حتى تستطيع التحكم في ثرواتها واستغلالها بشكل أفضل, ولتفسح المجال لحليفتها الصهيونية لتكون الكيان الأكبر والأقوى في المنطقة, ولتقضي على الجيوش الوطنية خاصة الجيوش الكبرى التي تحدث توازن في موازين القوى في المنطقة خاصة الجيشين المصري والسوري, فقد تمكنت مصر بفضل جيشها البطل وشعبها الواعي من إجهاض مخططات التقسيم والتفتيت حيث استخدم مشروع الشرق الأوسط الكبير أو الجديد جماعة الإخوان الإرهابية لتحقيق أهدافه وعندما ظن الأمريكي أنه قد دانت السيطرة لأدواته التنفيذية بعد وصولهم لسدة الحكم خرج الشعب المصري في 30 يونيو 2013 في أكبر تظاهرة عرفها التاريخ المصري مطالبا بعزل رئيس الجماعة الإرهابية, وهنا كان انحياز الجيش واستجابته الفورية وحمايته للشعب حيث تمت الإطاحة بالجماعة الإرهابية من المشهد برمته, وبذلك نجت مصر من مخطط التقسيم والتفتيت حيث كانت هى الجائزة الكبرى ضمن هذا المشروع الأمريكي.

وكانت المفاجأة الثانية التي لم يتوقعها الأمريكي هى الصمود الأسطوري للشعب العربي السوري, حيث فشلت مخططات التقسيم والتفتيت فعلى الرغم من عبور ألاف الإرهابيين وعبر كل الحدود سواء التركية أو العراقية أو اللبنانية أو الأردنية أو الفلسطينية المحتلة وتمكنهم من السيطرة في سنوات الحرب الأولى على مساحات كبيرة من الجغرافيا العربية السورية, ظن على أثرها الأمريكي بأن مخططه قد نجح وأن سورية أوشكت على الانهيار إلا أن القيادة الحكيمة للرئيس بشار الأسد جعلته يقود تحالف استراتيجي مع روسيا الاتحادية الوريث الحقيقي للاتحاد السوفيتي السابق والتي ظلت طوال العقدين التي انفردت فيهما الولايات المتحدة الأمريكية بالساحة الدولية أن ترمم نفسها وتعيد بناء ذاتها لتعود مرة أخرى قوى منافسة للولايات المتحدة, وعبر البوابة السورية تمكنت روسيا من العودة للساحة الدولية من جديد, ففي العام 2015 بدأت مرحلة الحسم ضد الإرهاب على الأرض السورية, وتمكن الجيش العربي السوري بمساعدة الحليف الروسي من تجفيف منابع الإرهاب وتحرير التراب الوطني والعودة مجددا للسيطرة على الغالبية العظمى من الجغرافيا المغتصبة, وعندما وجدت الولايات المتحدة أدواتها الإرهابية تهزم على الأرض حاولت انتزاع قرار دولي بغزو سورية على غرار غزو ليبيا لكن الفيتو الروسي كان جاهزا دائما في مجلس الأمن, وفي بعض الأحيان كان الفيتو الصيني ملاصقا للفيتو الروسي ليصبحا فيتو مزدوج منع الأمريكي من تحقيق حلمه بتقسيم وتفتيت سورية.

وكان إجهاض مشروع الشرق الأوسط الكبير أو الجديد مؤشرا على ولادة نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب فإلى جوار الولايات المتحدة الأمريكية عادت من جديد روسيا الاتحادية الوريث الشرعي للاتحاد السوفيتي لتقول أنها قوى يمكنها أن تحدث توازن في موازين القوى العالمية, وفي نفس الوقت برزت الصين كقوى كبيرة لها ثقلها الاقتصادي على المستوى الدولي تهدد عرش الاقتصاد الأمريكي الذي تربع على الساحة الدولية منفردا لفترة طويلة دون منافس, لكن الولايات المتحدة الأمريكية قررت أن لا ترفع الراية البيضاء مبكرا, لذلك حاولت ولازالت تحاول اجهاض مشروع ولادة نظام عالمي جديد, وذلك من خلال اشعال النيران في الحدائق الخلفية لكل من روسيا والصين, وبدأت باستفزاز روسيا عبر البوابة الأوكرانية وصبرت روسيا طويلا حتى نفذ صبر القيصر بوتين وقرر خوض المعركة مع الولايات المتحدة على الأرض الأوكرانية وهو يدرك تماما أن هذه الحرب هى المحدد الرئيس للنظام العالمي الجديد, وعلى الرغم من أنه كان يعد بعملية محدودة إلا أن الدعم الأمريكي والأوروبي لأوكرانيا أطال أمد الحرب, وحتى اللحظة تعد روسيا قد نجحت إلى حد كبير في تنفيذ ما سعت إليه, وما يؤكد هزيمة المشروع الأمريكي لعرقلة ولادة النظام العالمي الجديد هو صدور إستراتيجية الأمن القومي الأمريكي الجديدة خلال هذا الأسبوع والتي جاء فيها نصا ( أن روسيا خطر .. لكن العدو هو الصين ) ووفقا لذلك يمكننا القول أن الأيام المتبقية من هذا العام ستكون حبلا بالعديد من المفاجآت على الساحة الدولية مما يبشر بنظام عالمي جديد متعدد الأقطاب, اللهم بلغت اللهم فاشهد.

ولادة نظام عالمي جديد

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 24.428624.5042
يورو​ 25.442425.5309
جنيه إسترلينى​ 29.087129.1869
فرنك سويسرى​ 25.990626.0821
100 ين يابانى​ 17.527917.5859
ريال سعودى​ 6.49846.5202
دينار كويتى​ 79.336979.6081
درهم اماراتى​ 6.65076.6716
اليوان الصينى​ 3.44903.4622

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 1,438 شراء 1,445
عيار 22 بيع 1,318 شراء 1,324
عيار 21 بيع 1,258 شراء 1,264
عيار 18 بيع 1,078 شراء 1,083
الاونصة بيع 44,713 شراء 44,926
الجنيه الذهب بيع 10,064 شراء 10,112
الكيلو بيع 1,437,714 شراء 1,444,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأحد 04:59 مـ
11 جمادى أول 1444 هـ 04 ديسمبر 2022 م
مصر
الفجر 05:03
الشروق 06:35
الظهر 11:45
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17