حقيقة سرقة فكرة «تصبح على خير» من فيلم «Inception»

حقيقة سرقة فكرة «تصبح على خير» من فيلم «Inception»
2017-06-27 16:35:54

لاحظ عدد كبير من الجمهور بعد مشاهدة فيلم «تصبح على خير» للفنان تامر حسني، أنه يتشابه مع فكرة فيلم «Inception»، للنجم الأمريكي ليوناردو دي كابريو. 

فيلم «Inception» فكرته الأساسية هي زراعة الأفكار وسرقة المعلومات من عقول الآخرين وكيفية التسلل إلى لاوعي الإنسان، أو ما يعرف بالحلم، ففي الفيلم تقوم إحدى الشخصيات بزرع فكرة في ذهن منافسه، حتى يعتقد بأنها في الأساس فكرته، ولا يعرف هل هو في حلم أم في الواقع، وهذه هي الفكرة الأساسية التي اعتمد عليها المؤلف والمخرج محمد سامي في فيلمه الجديد لتامر حسني.

وتتشابه هذه الفكرة، مع الفكرة الأساسية لفيلم تامر حسني الجديد الذي كتبه وأخرجه محمد سامي، وهي فكرة زراعة الأفكار في لاوعي الإنسان وإيهامه بها، وهو ما اعتمدت عليه قصة الفيلم التي تحكى عن شخصيتين يقوم بهما تامر حسني، الشخصية الأصلية هي حسام الخديو، والوهمية جمال الآلى، تخطط عايدة زوجته لسرقة ممتلكاته بالتعاون مع سجى وعائشة. 

تلمع فكرة في عقل سجى، وهي أن تستعين بـ«بخاخة» لإيهام "حسام" بأنها تدخله في عالم الأحلام، وبالفعل يوافق على الفكرة، وتضع «البخاخة» في فمه، فينام بعدها، ثم تذهب به إلى شقة وتضع له صور زوجته، ثم تضع على رأسه «الطربوش» وتضع له ملابس ليست ملابسه، وعندما يستيقظ يظن أن الفكرة نجحت وأنه أصبح في عالم الأحلام، بشخصية أخرى وهي شخصية «جمال الآلي». 

تحاول زوجته التي تقوم بدورها نور اللبنانية وسجى التي تلعب دورها مي عمر، أن يخدعانه، فتظهر له درة «عائشة» فيقع في حبها عندما يجد فيها ما لم يجده في زوجته التي يظن أنه هرب منها في الأحلام، لكنه يكتشف الخدعة في النهاية وأنه لا يعيش في أحلام، فيطلق زوجته، ويطلب من مي عمر أن تعيد له درة التي أحبها فتبتزه، وتفشل الخطة في النهاية.

أُضيفت في: 27 يونيو (حزيران) 2017 الموافق 2 شوال 1438
منذ: 4 سنوات, 3 شهور, 27 أيام, 20 ساعات, 13 دقائق, 18 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

86786
فنون
آخر تحديثات http://www.algornalgy.com/rss/rss.xml does not exist
تويتر
8 مصريات
آخر تحديثات
حصاد المؤشر العالمي للفتوى في 2019 حصاد قطاع الاتصالات في 2019
حصاد جهاز التفتيش والرقابة في التنمية المحلية خلال 2019
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل يستجيب صناع السينما لدعوة الرئيس بالتوقف عن أفلام "العشوائيات"؟