الثلاثاء 17 مايو 2022 08:09 مـ 16 شوال 1443هـ
الجورنالجي
  • رئيس مجلس الإدارة أحمد يس
  • رئيس التحرير علاء طه
مقالات

أومود ميرزايف: أمضينا ليلة 20 يناير في الخارج حتى الصباح

أومود ميرزايف
أومود ميرزايف

على الرغم من مرور 32 عاماً على مأساة 20 يناير ، يتذكر شعبنا تلك الليلة الرهيبة بوضوح شديد، ورغم أن كل عام يبعدنا عن تلك الأيام المظلمة، إلا أن مأساة 20 يناير لا تزال حاضرة في أذهاننا، حيث تترك الذكرى الدموية، التي تنتقل من جيل إلى جيل، أثراً عميقاً في أذهان الملايين، ويبدو الأمر وكأن ألسنة الناس تنفتح، مع مرور الوقت، وتتجدد الذكريات، وتبدأ الأحداث في الظهور بشكل أوضح.
أتذكر ذلك اليوم جيداً، فقد كان تاريخاً مؤلماً وقاسياً جداً، حيث كان الجميع في أذربيجان قلق للغاية، وتم تنظيم مسيرات متواصلة في باكو، وقد شاركنا في تلك المسيرات بكثافة، فلقد كانت لحظات عصيبة تركت بصمات عميقة في الذاكرة.
ماذا كان يحدث في تلك الليلة؟
في ليلة 19-20 يناير 1990، توجهنا إلى شرفة منزلنا الواقع في شارع العجمي ناخيتشيفاني على صوت الرصاص، وعندما نظرت من الشرفة، كنت أرى الرصاص المشتعل في ظلمة الليل، وكأن الشمس قد أشرقت، غادرنا المنزل على الفور وانتقلنا مع جيراننا في اتجاه مزيد من إطلاق النار.
أتذكر أننا بدأنا مع مثقفينا الراحل عيسى إسماعيل زاده، وأيدين سليم زاده، ونادر جباروف، في التحرك نحو الميدان في 20 يناير، وبالطبع، فقد كان المشهد فظيعاً وصعباً، حيث كانت المدينة مليئة بالناس، وكانوا يركضون في الشوارع، ويمكن سماع أنين، وكان المستشفى الجمهوري السريري، الواقع في 20 يناير، مزدحماً للغاية لدرجة أن موقع الحقن لم يكن مناسباً، سيارات الإسعاف لم تنقطع، وتم نقل الجثث وعدد كبير من الجرحى بالسيارات، وكل هذا لم يكن مشهداً يمكن التعبير عنه بالكلمات واللغة.
لقد قُتل الشعب الأذربيجاني برصاص الجيش السوفيتي، والذي وصف في القصائد التي تدرس في مدارسنا الثانوية بأنه جيش منقذ، لقد كان هذا الوقت الذي تبددت فيه آمال الشعب الأذربيجاني في الدولة السوفيتية، وفي صباح يوم 20 يناير وجدنا الشوارع ملطخة بالدماء، كما كان هناك حشد كبير في الميدان في 20 يناير، وكان الناس يغادرون منازلهم ويتدفقون على الشوارع، الجميع يسبون الجيش السوفييتي.
في ذلك الوقت، كانت الدولة التي حكمت العالم تدرك أن أذربيجان، كدولة نفطية، تقع في مكان جذاب، ولم يكن من المرغوب فيه لمثل هذا البلد الغني أن ينفصل عن الاتحاد السوفيتي، من ناحية أخرى، كان اللوبي الأرمني نشطًاً للغاية في ذلك الوقت، وقت انفصال أذربيجان عن الاتحاد السوفيتي، فأرادوا الإستيلاء على أكبر قدر ممكن من بلادنا، ولكن لحسن الحظ، لم تتحقق أحلام أولئك الذين أرادوا ذلك، حتى على صعيد وسائل التواصل الاجتماعي اليوم، من الواضح أنهم محبطون ويلومون بعضهم البعض.
لقد كان ميخائيل جورباتشوف، السكرتير الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي، أكبر سبب لمأساة 20 يناير، تم تذكره لقتل المدنيين، خلال مذابح 15 أكتوبر 1990،و حصل جورباتشوف على جائزة نوبل للسلام في ذلك العام، فمن المؤسف أنه لم تتم معاقبة جورباتشوف ولا أي من المتهمين حتى الآن، إنه لأمر مؤسف أن أذربيجان واجهت مآسي كبيرة قبل وبعد 20 يناير، وأخيراً، تجمع قسمنا الذي لا ينفصم، قراباغ، نصراً عظيماً، فلقد تغير المسار السياسي في الماضي والحاضر لبلدنا.
خلال حرب قراباغ الأولى، كانت هناك فجوات كبيرة في حكم أذربيجان. الغموض، والسياسيون المتحيزون والروتين ، وغيرها، لقد أوجدت هذه المذابح الداخلية فرصة لأعدائنا لإلحاق الكوارث بنا، بالإضافة إلى خسارة جزء من أراضينا في حرب قراباغ الأولى، فقدنا الكثير من الشهداء.
ولكن ذات يوم انتصرت أذربيجان في حربها العادلة، وتذوقنا طعم الانتصار الذي له حلاوة في طريقنا إلى شوقنا الذي دام 30 عاماً، فقد شكلت أذربيجان جيشاً منتصراً من خلال تشكيل نفسها وجيشها وإدارتها واقتصادها، وكان من غير المعقول أن تحقق بلادنا، بقيادة القائد الأعلى للقوات المسلحة إلهام علييف وقوة جيشنا المنتصر، نصراً مجيداً بأقل عدد من الخسائر في 44 يوماً فقط، وعلى الرغم من حقيقة أن المواقع التي يسيطر عليها العدو في مناطق عالية استراتيجياً، ومحمية بالخرسانة الصلبة، إلا أن الجيش الأذربيجاني تغلب على جميع العقبات وحقق انتصاراً كبيراً، وأعتقد أنه بهذا النجاح الكبير والانتصار فإن أرواح كل شهدائنا سعيدة، سواء في 20 يناير، أو في خوجالي، أو حتى يوم 31 مارس. فليدنا 30 عاماً من الشوق والحزن والحق في هذا الانتصار!

أومود ميرزايف 20 يناير

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 866 إلى 869
عيار 22 794 إلى 796
عيار 21 758 إلى 760
عيار 18 650 إلى 651
الاونصة 26,941 إلى 27,013
الجنيه الذهب 6,064 إلى 6,080
الكيلو 866,286 إلى 868,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الثلاثاء 08:09 مـ
16 شوال 1443 هـ 17 مايو 2022 م
مصر
الفجر 03:21
الشروق 05:01
الظهر 11:51
العصر 15:28
المغرب 18:42
العشاء 20:10