الأحد 25 سبتمبر 2022 11:33 مـ 29 صفر 1444هـ
الجورنالجي
  • رئيس مجلس الإدارة أحمد يس
  • رئيس التحرير علاء طه
مقالات

ليلة النقطة.. وعلامات.. وبالنجم هم يهتدون

أحمد ياسين
أحمد ياسين

*هذه الليله ليلة النقطه، والتي لها معنى في توارث الحضارات الموجوده في جينات المصريين بعد تجربة الألمان في مقارنة الجينات بينهم وبين المومياوات

قبل ساعات قليلة (قبل الفجر بدقائق) ظهر نجم (الشعرى اليمانية) في الأفق الشرقي للسماء بعد فترة إحتجاب دامت لمدة ٧٠ يوما، معلنا بداية السنة المصرية الجديدة التي تبدأ الآن فلكيا في ليلة ١٢ بؤونة (١٩ يونيو بتقويمنا الحالي).

احتفل أجدادنا بهذه الليلة التي تسمي (ليلة النقطة) بسبب تزامنها مع الظاهرة الأهم في حياة الفلاح المصري طوال تاريخه: فيضان النيل .

فقد لاحظ حكماء مصر أن ظهور نجم الشعرى اليمانية يتزامن مع بداية إرتفاع مستوى مياه النيل في (مقياس النيل) إيذانا ببدء موسم الفيضان.

وعلى الفور بدأ أجدادنا -بما جبلوا عليه من سعة الخيال- يضعون تصورات عديدة لهذه الظاهرة

:فسكان نبته القدماء في المنطقة الواقعة في منتصف ما بين أبو سمبل وشرق العوينات في جنوب غرب مصر كانوا قد أقاموا صف من الأحجار على هيئة أعمدة على خط مستقيم للاتجاه الذي سيشرق منه نجم الشعرى يوم الانقلاب الصيفي، وهو بداية الصيف وهبوط الرياح الموسمية الصيفية المحملة بالأمطار؛ لتحيل الصحارى الجافة لمراعي خصبة يملؤها العشب والكلأ للبقر، وتملئ الأحواض الجافة وتصير برك ومستنقعات … كانت هذه المنطقة منطقة سافانا في عصر الهولوسين المطير… وكان لبداية الصيف قدسيته وللشعرى قدسيته الكبرى في ذلك اليوم وغيره وذلك منذ 4800 عام قبل الميلاد.

فقال بعضهم أن (إيزيس) الوفية تذهب في هذه الليلة إلى جزيرة (فيلة) في أقصى جنوب مصر لتبكى زوجها الحبيب (أوزير)، فتنحدر قطرات دموعها في النيل ليبدأ الفيضان.لذلك فإن ما يسمى بفتحة التهوية في الهرم الأكبر الممتد من حجرة الملكة إلى اتجاه الجنوب ما هو إلا فتحة لكي تطل منها الملكة في مرقدها على قرينها في السماء سيروس عند مروره على دائرة الزوال، لذلك فإن هذه ليست فتحات تهوية بل هي مناظير مزوالية ثابتة متجهة لنجوم معينة في السماء حسب علم الفلك الحديث

وقال آخرون بأن الفيضان ما هو إلا إفرازات جسد (أوزير) نفسه.

بينما نسب غيرهم ظاهرة الفيضان إلى (خنوم) الذي تصوروه بهيئة رأس الكبش، والذي كان مقدسا في جزيرة (إلفنتين) بأسوان، حيث تصوروه يصب الماء من جرته المقدسة في ليلة ١٢ بؤونة من كل عام، فيبدأ الفيضان.

وعندما دخلت المسيحية إلى مصر كان البابا (ألكسندروس) رقم ١٩ من بابوات الكنيسة القبطية والذي تولى منصبه في بدايات القرن الرابع الميلادي، ففي عهده كان المصريون يحتفلون ب(ليلة النقطة) رابطين بينها وبين (خنوم) سيد جزيرة (إلفنتين) بأسوان، والذي كان يصب الماء -كما قلنا- من جرته المقدسة في النيل في ليلة ١٢ بؤونة من كل عام فيبدأ الفيضان.

و (الملاك ميخائيل) في التقليد القبطى بديلا عن (خنوم)، حيث ينسب له التقليد القبطي أنه يطير في هذه الليلة إلى أعالي النيل وينفخ فيه، فترتفع المياه وتهطل الأمطار..

وهكذا صار يوم ١٢ بؤونة عيدا للملاك ميخائيل في الكنيسة القبطية حتى يومنا هذا، حيث يتلو المصلون في القداس القبطى بدءا من هذا اليوم ما يعرف ب(أوشية المياه)، أي (صلاة المياه) والتي تطلب فيها الكنيسة من الله فيضانا وفيرا لأرض مصر كلها، ونص هذه الصلاة هو كالتالي:

[ تفضل يا رب مياه النهر في هذه السنة، باركها ]

ونقرأ في كتاب (السنكسار) القبطي تحت يوم ١٢ بؤونة ما يلي:

[ ...وأما اختيار هذا اليوم تذكارا لعيد الملاك الجليل ميخائيل، فهو أنه كان بالإسكندرية هيكلا عظيما شيدته الملكة كليوباترا ووضعت فيه تمثالا من النحاس بإسم زحل، وكان يقام عيده في ١٢ بؤونة، وتقدم له ذبائح كثيرة من السكان الوثنيين بالإسكندرية..

وظل هذا الإحتفال قائما أكثر من ٣٠٠ سنة إلى عهد البابا الكسندروس في أيام الإمبراطور البار قسطنطين الكبير، حيث وعظ الناس بضرورة تحويل هذا المعبد إلى كنيسة بإسم الملاك ميخائيل، وتحطيم هذا الصنم الذي هو عبادة للشيطان ]

ويزدحم التراث القبطي بالعديد من المدائح الموجهة لرئيس الملائكة ميخائيل والتى تنسب له نفس الدور، ومن بينها:

[ هوذا ماء النهر يكمل بطلبات ميخائيل رئيس الملائكة العظيم ]

[ ميخائيل رئيس الملائكة الطاهر قائم عن يمين الله، يطلب عن أهوية السماء وثمرات الأرض ومياه النيل كي تمتليء ويصعدها الله كمقدارها على وجه الأرض كلها ]

ومن المسيحيه إلى التراث الإسلامي ، فنقرأ في كتاب (البداية و النهاية) لإبن كثير (الجزء الأول/ باب ذكر خلق الملائكة وأعمالهم)

(وأما ميكائيل، فموكل بالقطر والنبات)، والقطر هو المطر

الشعرى وهو النجم الوحيد الذي ورد اسمه صريحاً في القرآن الكريم بخلاف الشمس، وهو واحد من أقرب وألمع النجوم إلينا.

وأثبتت الدراسات الفلكية بأن هذا النجم كان معروفاً في فترة العصر الحجري المتأخر لعديد من سكان الأرض، وأنه كانت له قدسية خاصة عندهم

جاء قول الله تعالى ليؤكد { وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى } (سورة النجم 49) ولا سجود لغيره …

سبحانه وتعالى الواحد الأحد … لا شريك له في الملك ولا ند ولا ولد.

واللهم صلى وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين صلاة تنجينا بها من النار وتخرجنا من الدنيا وقسوتها

كيف يكون فتى في قريش في بطن الصحراء ان يعرف أهميته وتاريخة

وهو لا يقرأ ولا يكتب

ولا تخطه بيمينك اذا لا ارتاب المبطلون

صدقت يارسول الله

ليلة النقطة علامات النجم هم يهتدون

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 19.262219.3383
يورو​ 19.271919.3557
جنيه إسترلينى​ 22.217022.3126
فرنك سويسرى​ 19.776419.8627
100 ين يابانى​ 13.402613.4584
ريال سعودى​ 5.12485.1465
دينار كويتى​ 62.391862.6586
درهم اماراتى​ 5.24405.2651
اليوان الصينى​ 2.76962.7825

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 1,271 شراء 1,275
عيار 22 بيع 1,165 شراء 1,169
عيار 21 بيع 1,112 شراء 1,116
عيار 18 بيع 953 شراء 957
الاونصة بيع 39,524 شراء 39,666
الجنيه الذهب بيع 8,896 شراء 8,928
الكيلو بيع 1,270,857 شراء 1,275,429
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأحد 11:33 مـ
29 صفر 1444 هـ 25 سبتمبر 2022 م
مصر
الفجر 04:18
الشروق 05:45
الظهر 11:47
العصر 15:13
المغرب 17:49
العشاء 19:06