الأحد 26 مايو 2024 09:19 مـ 18 ذو القعدة 1445هـ
الجورنالجي
  • رئيس مجلس الإدارة أحمد يس
  • رئيس التحرير علاء طه
مقالات

غزة والسيناريوهات المحتملة مطلع العام الجديد !!

الدكتور محمد سيد احمد
الدكتور محمد سيد احمد

مع دخول العدوان الصهيوني على غزة في العشر الأواخر من الشهر الثالث ومع مطلع العام الجديد، ترتفع درجة سخونة العمليات العسكرية ليست في غزة فقط، بل على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالإضافة إلى العمليات التي يقوم بها محور المقاومة، فخلال الأسبوع الماضي قامت المقاومة اليمنية بتطوير وتوسيع عملياتها العسكرية لتشمل كل من يتعاون مع العدو الصهيوني ويمر بالبحر الأحمر وباب المندب، وفي نفس التوقيت تقريباً قامت المقاومة العراقية التي كانت تستهدف القواعد العسكرية الأمريكية في سورية والعراق بتطوير هجومها ليشمل بعض الأهداف في البحر المتوسط، هذا بخلاف الضربات الموجعة التي تقوم بها المقاومة اللبنانية.

وقد كان النتيجة الطبيعية لسخونة العمليات العسكرية وتطويرها وتوسيعها وتصاعدها، انفلات وفقدان أعصاب للعدو الصهيوني الذي كثف من عدوانه فارتفعت حصيلة الشهداء والجرحى في غزة، هذا إلى جانب تهديده باجتياح الشمال ودخول الأراضي اللبنانية، وبالطبع وجد العدو الصهيوني مساندة أمريكية عبر تهديد أمريكي للمقاومة اليمنية والعراقية والإعلان عن تحالف دولي مزعوم لحماية البحار، وفي ظل حالة التصعيد الميداني والتصريحات الإعلامية النارية وجدت نفسي محاصر من وسائل الإعلام المختلفة التي أتلقى منها دعوات يومية للقراءة والتحليل السياسي للمشهد المعقد والمرتبك، والسؤال الذي يطرح نفسه ويفرض فرضاً على مقدمي البرامج ومديري الحوارات هل سوف تتسع دائرة الحرب ؟

ومن هنا تأتي إجابتي القاطعة والصادمة والتي لا يتقبلها الطرف المحاور بسهولة أن سيناريو استمرار العدوان وتوسيع دائرة الحرب لتشمل محور المقاومة بأكمله مستحيلة، وبالطبع تبدو إجابتي للوهلة الأولى مغايرة لسير الأحداث على أرض الواقع، ومختلفة تماما مع تصريحات وتحركات وتجهيزات العدو الصهيوني والعدو الأمريكي، لكن يجب على المحلل السياسي أن يقدم قراءته للواقع بناءً على المعطيات المتوافرة أمامه، وفي هذا السياق ووفقاً للقراءة العميقة للمشهد المركب والمعقد في الأراضي الفلسطينية المحتلة والمنطقة، يمكننا القول أن كل المساعي الدولية سواء إدانة الأمم المتحدة للعدوان الصهيوني على غزة ودعوة الأمين العام لها بوقف العدوان فوراً، أو قرارات مجلس الأمن بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني المحاصر بقطاع غزة ووضع آلية لتسهيل الدخول والانقاذ، فإن هذه المساعي لم ولن تنجح ولن يستجيب لها العدو الصهيوني، ويدعمه في استمرار العدوان وعدم دخول المساعدات الإنسانية العدو الأمريكي.

ووفقاً لهذا المعطى فإن سيناريو استمرار العدوان وتوسيع دائرة الحرب يكون هو السيناريو الأقرب للتحقيق، لكن قراءتي تقول غير ذلك، فالعدو الصهيوني بجيشه وقواته وسلاحه حتى النووي لم يتمكن من إنجاز مهمته وتحقيق أهدافه المعلنة في غزة سواء بالقضاء على المقاومة، أو تهجير الشعب الفلسطيني الموجود بالقطاع وتوطينه على أرض سيناء المصرية، فالمقاومة الفلسطينية البطلة والشجاعة كبدت قوات الاحتلال الصهيوني خسائر هائلة، وأسقطت أسطورة الجيش الذي لا يقهر، وبالطبع هذا الجيش الذي لم يستطع انجاز مهمته في غزة ليس بمقدوره فتح جبهة جديدة في الشمال خاصة وأنه يدرك تماماً ما تمتلكه المقاومة اللبنانية من قوة عسكرية وخبرة في القتال، وإذا كان الجيش الصهيوني يقاتل قوى غير مرئية في غزة فنفس الأمر سيكون في الجنوب اللبناني فقوات العدو تحارب أشباح، ولم نسمع يوماً أن انتصرت قوات نظامية على مقاومة مسلحة.

أما المعطى الثاني لإنجاح سيناريو استمرار العدوان وتوسيع دائرة الحرب فهو الدعم الأمريكي للعدو الصهيوني، وتهديد محور المقاومة بالتدخل العسكري المباشر لردع المقاومة اليمنية والعراقية ومنعها من المشاركة في الحرب، وهذا أمر مستحيل الآن خاصة وأن قرار توسيع دائرة الحرب ليس في صالح العدو الأمريكي، فالرأي العام الداخلي يرفض التورط في أي حروب خارجية بعد هزيمة الجيش الأمريكي وانسحابه المهين من أفغانستان والعراق، وقرار الحرب ليس سهلاً على الرئيس بايدن وهو على أبواب انتخابات رئاسية مطلع العام الجديد، وبالطبع إعلان الحرب سيجعل القواعد العسكرية الأمريكية في المنطقة تحت مرمى نيران محور المقاومة، وسوف تضرب المقاومة بقوة كل المصالح الأمريكية في المنطقة، والمقاومة في مثل هذه الحروب ليس لديها ما تخسره، فعقيدتها تقول إما النصر أو الشهادة.

إذاً السيناريو الأقرب للتحقيق مع مطلع العام الجديد هو وقف العدوان على غزة، وتضحية الولايات المتحدة الأمريكية برئيس وزراء العدو الصهيوني وحكومته، وذلك تحت ضغط الرأي العام بالداخل الصهيوني وبالداخل الأمريكي وحول العالم، فهناك حالة من الانقسام الداخلي بين القيادة السياسية والعسكرية الصهيونية، والمستوطنين الصهاينة المتضررين من الحرب يضغطون لوقف العدوان، والرأي العام الأمريكي يضغط بقوة لوقف العدوان الذي أساء لسمعة الولايات المتحدة التي دائما ما كانت توهم العالم برفع شعارات حقوق الإنسان، والرأي العام العالمي ينادي الآن بوقف العدوان بعد سقوط الرواية الصهيونية وانتصار الرواية الفلسطينية، لكن الأهم من كل ذلك هو عدم قدرة العدو الصهيوني والعدو الأمريكي على تحمل الضربات الموجعة للمقاومة والتي ستجبرهما على وقف العدوان والقبول بالحل السياسي وفقاً لشروط المقاومة، فمن ينتصر في الميدان يفرض شروطه على طاولة المفاوضات، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 18.261718.3617
يورو​ 20.049520.1629
جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
100 ين يابانى​ 15.004215.0901
ريال سعودى​ 4.86824.8951
دينار كويتى​ 59.968760.4519
درهم اماراتى​ 4.97124.9996
اليوان الصينى​ 2.86492.8842

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 1,103 إلى 1,126
عيار 22 1,011 إلى 1,032
عيار 21 965 إلى 985
عيار 18 827 إلى 844
الاونصة 34,299 إلى 35,010
الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأحد 09:19 مـ
18 ذو القعدة 1445 هـ 26 مايو 2024 م
مصر
الفجر 03:14
الشروق 04:56
الظهر 11:52
العصر 15:28
المغرب 18:48
العشاء 20:19