الأحد 26 مايو 2024 09:28 مـ 18 ذو القعدة 1445هـ
الجورنالجي
  • رئيس مجلس الإدارة أحمد يس
  • رئيس التحرير علاء طه
مقالات

كامب ديفيد أوشكت على السقوط !!

الدكتور محمد سيد احمد
الدكتور محمد سيد احمد

ليست المرة الأولى التي نتحدث فيها عن كامب ديفيد واحتمالات سقوطها، وكامب ديفيد هي تلك الاتفاقيات التي وقعها الرئيس السادات مع رئيس الوزراء الصهيوني مناحيم بيجن في ١٧ سبتمبر ١٩٧٨ بعد ١٢ يوم من المفاوضات السرية في منتجع كامب ديفيد الريفي بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث تم التوقيع على اتفاقيتين إطاريتين في البيت الأبيض بحضور الرئيس الأمريكي جيمي كارتر، وتمثل الإطار الأول بعملية سلام في الشرق الأوسط تناول الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة ومنحهما الحكم الذاتي وانسحاب العدو الصهيوني من هاتين المنطقتين بعد إجراء انتخابات شعبية، وكتب هذا الإطار دون مشاركة الفلسطينيين وأدانته الأمم المتحدة.

والإطار الثاني هو إبرام معاهدة سلام بين مصر والعدو الصهيوني، والذي أسفر مباشرة عن معاهدة السلام المصرية – الصهيونية في ٢٦ مارس ١٩٧٩، وكانت المحاور الرئيسية للمعاهدة هي إنهاء حالة الحرب، وإقامة علاقات ودية بين مصر والعدو الصهيوني، وانسحاب العدو الصهيوني من سيناء التي احتلها عام ١٩٦٧ بعد حرب الأيام الستة، وتضمنت الاتفاقية ضمان عبور سفن العدو الصهيوني في قناة السويس، واعتبار مضيق تيران وخليج العقبة ممرات مائية دولية، وتضمنت الاتفاقية أيضا البدء في مفاوضات لإنشاء منطقة حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة والتطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم ٢٤٢.

وعلى الرغم من أن المعاهدة قد حققت بعض محاورها وبنودها مثل إنهاء حالة الحرب بين مصر والعدو الصهيوني، وانسحاب العدو الصهيوني من كل الأراضي المصرية المحتلة في سيناء، إلا أن العلاقات الودية والتطبيع لم يتم على مدار ٤٥ عاماً، فعلى الرغم من إقامة السفارات وتبادل السفراء إلا أنه لم ينجح العدو الصهيوني في اختراق الحاجز النفسي والاجتماعي والسياسي والثقافي الهائل الموجود لدى الشعب المصري، ولم يلتزم العدو الصهيوني بإنشاء منطقة الحكم الذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، ولم يلتزم بقرار مجلس الأمن الدولي رقم ٢٤٢، بل قام بيجن في أعقاب كامب ديفيد مباشرة بالإعلان عن عزمه على إقامة مستوطنات في الاراضي المحتلة، وبلغت ذروة تصريحاته في عام ١٩٨١ عندما أقسم أنه لن يترك أي جزء من الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان والقدس، ومن هنا ولدت اتفاقات كامب ديفيد ملغمة، وقابلة للانفجار والانهيار في أي وقت.

وأثارت اتفاقيات كامب ديفيد منذ البداية ردود فعل في مصر ومعظم الدول العربية، فعلى المستوى الشعبي كان الرفض حاسماً، وعلى المستوى الرسمي كان موقف وزير الخارجية المصري محمد إبراهيم كامل الصديق الصدوق للرئيس السادات واضحاً حيث قدم استقالته اعتراضاً على الاتفاقية وسماها "مذبحة التنازلات "، وكتب في كتابه "السلام الضائع في اتفاقات كامب ديفيد " الذي نشر في مطلع ثمانينيات القرن الماضي أن "ما قبل به السادات بعيداً جداً عن السلام العادل"، وانتقد الرجل كل اتفاقات كامب ديفيد لكونها لم تنص صراحة على انسحاب العدو الصهيوني من الضفة الغربية وقطاع غزة، ولعدم تضمينها حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وعلى المستوى العربي عقدت قمة عاجلة في بغداد رفضت اتفاقية كامب ديفيد، وقررت نقل الجامعة العربية من مصر، وتعليق عضوية مصر بالجامعة ومقاطعتها، وعلى الرغم من عودة العلاقات المصرية – العربية بعد عشر سنوات من المقاطعة، وعلى الرغم من توقيع اتفاقيات فلسطينية وأردنية مع العدو الصهيوني في أوسلو ووادي عربة، وتوقيع اتفاقيات تطبيع مؤخراً مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، إلا أن الرفض الشعبي لازال حاسماً.

وجاء العدوان الصهيوني الأخير على غزة ليؤكد وهمية السلام المزعوم مع العدو الصهيوني، وليؤكد سلامة الموقف الشعبي، وأصبحت كل الاتفاقيات التي وقعت مع العدو الصهيوني على وشك السقوط وفي مقدمتها كامب ديفيد، فالعدو الصهيوني منذ اليوم الأول للعدوان على غزة أعلن أن عمليته العسكرية لها أهداف محددة من بينها تهجير الشعب الفلسطيني الموجود بالقطاع وتوطينه بسيناء، ويعد هذا الهدف وحده كفيل بإسقاط كامب ديفيد، لأنه يعني عودة الاحتلال لأرض سيناء ولو بشكل غير مباشر، وفي المقابل كان رد الفعل المصري سواء الرسمي أو الشعبي أن ما يقوم به العدو هو بمثابة إعلان حرب على مصر، وأن مصر لن تسمح بالاعتداء على شبر واحد من أرض سيناء التي حررت بدماء شهداء الجيش المصري العظيم، وعلى مدار الأربعة شهور الماضية لم يتمكن العدو الصهيوني من تحقيق أهدافه في غزة.

وخلال الأيام الأخيرة أعلن العدو الصهيوني أنه على وشك القيام بعملية عسكرية في رفح، التي أضطر سكان القطاع وتحت القصف الوحشي للآلة العسكرية الصهيونية للنزوح إليها والتكدس بها، فبعد أن كان سكانها لا يتجاوز ٤٠٠ ألف مواطن، أصبح يقطنها الآن مليون و٤٠٠ ألف مواطن فلسطيني، وبالطبع يسعى العدو الصهيوني من وراء هذه العملية إجبار الشعب الفلسطيني لاجتياح المعبر والدخول عنوة إلى سيناء، وبذلك يتحقق الهدف الصهيوني الذي أعلن منذ بداية العدوان على غزة، وجاء رد الفعل المصري سريعاً حيث أكدت "أن أي تحرك صهيوني لإجبار سكان غزة على العبور إلى سيناء بمثابة انتهاك من شأنه أن يعلق فعلياً معاهدة السلام لعام ١٩٧٩"، وقد أبلغت ذلك للمسؤولين في الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية، ووفقاً لمصادر صحفية أمريكية أكد مسؤول صهيوني "أن الحكومة المصرية كررت هذا التحذير لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الأربعاء الماضي"، فيما أكد مسؤول أمريكي أن مصر أوضحت" أنها مستعدة لعسكرة حدودها، ربما بالدبابات، إذا دفع الفلسطينيين إلى سيناء".

ووفقاً لوكالة "رويترز" نقلت بعض المواقع الاخبارية ومنها سكاي نيوز عربية أن مصدران أمنيان مصريان أكدا "أنه منذ بدء العدوان الصهيوني على غزة، أقامت مصر جداراً حدودياً خرسانياً تمتد أسسه في الأرض ٦ أمتار وتعلوه أسلاك شائكة، مع إقامة حواجز رملية، وتعزيز المراقبة عند مواقع التمركز الحدودية"، ومع التهديدات الصهيونية الأخيرة واحتمالات اجتياح رفح "أرسلت مصر ٤٠ دبابة وناقلة جند مدرعة إلى شمال شرق سيناء في إطار سلسلة تدابير لتعزيز الأمن على الحدود مع قطاع غزة"، وتشير الأحداث الجارية أن كامب ديفيد أوشكت على السقوط، إن لم تكن قد سقطت فعلياً، ذلك لأن مصر الرسمية ومن خلفها مصر الشعبية لن تسمح بالمساس بشبر واحد من الأرض المصرية، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 18.261718.3617
يورو​ 20.049520.1629
جنيه إسترلينى​ 24.092624.2337
فرنك سويسرى​ 19.610919.7204
100 ين يابانى​ 15.004215.0901
ريال سعودى​ 4.86824.8951
دينار كويتى​ 59.968760.4519
درهم اماراتى​ 4.97124.9996
اليوان الصينى​ 2.86492.8842

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 1,103 إلى 1,126
عيار 22 1,011 إلى 1,032
عيار 21 965 إلى 985
عيار 18 827 إلى 844
الاونصة 34,299 إلى 35,010
الجنيه الذهب 7,720 إلى 7,880
الكيلو 1,102,857 إلى 1,125,714
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأحد 09:28 مـ
18 ذو القعدة 1445 هـ 26 مايو 2024 م
مصر
الفجر 03:14
الشروق 04:56
الظهر 11:52
العصر 15:28
المغرب 18:48
العشاء 20:19